شريط الأخبار
الرئيسيةمنبر الحوار ← رايس تبحث في إثيوبيا صراعات القرن الأفريقي
2007-12-01 المركز

رايس تبحث في إثيوبيا صراعات القرن الأفريقي

‎أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن الوزيرة كوندوليزا رايس ستزور إثيوبيا في الخامس من ديسمبر/كانون الأول المقبل.وستبحث رايس مع ممثلين لدول المنطقة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا قضايا الصراعات في منطقة البحيرات العظمى المضطربة والسودان والصومال.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون مكورماك إن رايس ستناقش مع ممثلين من بروندي وجمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا وأوغندا، السلام والأمن الإقليميين. كما ذكر مكورماك أن رايس ستبحث أيضا خلال زيارتها التي تستمر يومين موضوعات تتعلق بالصومال والسودان مع أعضاء من الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة ووزراء من شرق أفريقيا. وتعد زيارة رايس هذه ثالث زيارة لها إلى أفريقيا جنوب الصحراء منذ أن أصبحت وزيرة للخارجية عام 2005 وكانت قد زارت من قبل ليبيريا والسنغال والسودان. المصدر: وكالات

إخترنا لكم

الإشارات والمؤشرات... !!. بقلم / فتحي عثمان.

المتابع لخطابات افورقي ومقابلته التلفزيونية المطولة يستطيع تلمس نقاط قوة وضعف في إدائه التواصلي. لنبدأ بنقاط الضعف ثم ننتقل لنقاط القوى والتي ستحيلنا إلى آخر خطاب له يوم الأربعاء الماضي. أولا نقطة الضعف الأولى في كل مقابلاته هو عدم المامه بالاقتصاد وتعقيداته والأوضاع المالية العالمية؛ لذلك تجده قلما يتحدث بإسهاب حول الاقتصاد، وإن فعل فإن حديثه سيكون سطحيا ولا يخرج عن تناول آثار العولمة وارتباطها بسياسات القوى العظمى وذلك مرتبط بنقاط القوة في ادائه التواصلي. نقاط القوة وهي التي يسهب في تناول مواضيعها وبإسهاب ممل ومضجر هي : النظام العالمي وسياسات القوى والمؤامرات الدولية ضد الدول الضعيفة بما فيها ارتريا، والتاريخ السياسي لكل من ارتريا واثيوبيا: فعن الأخيرة يمتلك الرجل ذخيرة بحكم الدراسة فيها والقراءة والمتابعة والجمع الاستخباري الذي توفره له اجهزته الاستخباراتية المتعددة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.