شريط الأخبار
الرئيسيةبيانات ووثائق ← البيان الختامي الصادر عن الإجتماع الدوري الثالث للمجلس المركزي للحزب الديمقراطي الإرتري
2007-12-26 ecms

البيان الختامي الصادر عن الإجتماع الدوري الثالث للمجلس المركزي للحزب الديمقراطي الإرتري

‎عقد المجلس المركزي للحزب الديمقراطي الإرتري اجتماعه الدوري الثالث من الخامس عشر وحتى السادس عشر من ديسمبر 2007م.

في مستهل الجلسة الأولى ألقى السيد مسفن حقوس رئيس الحزب كلمة إفتتاحية تمحورت حول الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد والمستجدات والتطورات التي ينعقد الإجتماع في ظلها وحس المجتمعين على ضرورة بذل كل جهد ممكن ليخرج الإجتماع ببرامج عمل تواكب تلك التطورات المتسارعة. كما قدم السيد رئيس الحزب تقريراً مفصلاً وشاملاً لمحاور سياسية متعددة منها:- 1- التطورات التي حدثت مؤخراً داخل التحالف الديمقراطي الإرتري وتقييم الحزب لها؛ 2- علاقات الحزب الديمقراطي مع كل فصائل المعارضة الإرترية سواء الموجودة منها داخل التحالف أو تلك الموجودة خارجه؛ 3- التحديات والمشاكل الداخلية التي واجهت الحزب في الفترة الماضية وآلية تجاوزها؛ 4- علاقات الحزب مع دول الجوار. كما توقف المجلس المركزي أمام تقارير دوائر اللجنة التنفيذية والتي احتوت على نشاطات الحزب في مجالات: • الشؤون السياسية والتنظيمية؛ • العلاقات الخارجية؛ • الإعلام والعلاقات العامة؛ • نشاطات دائرة القرن الإفريقي؛ • الإقتصاد والمالية. وبعد أن ناقش جوانب النجاحات والقصور التي واكبت فترة الـ 6 أشهر المنصرمة من نشاطات اللجنة التنفيذية، وضع خطط العمل والبرامج للدورة الجديدة، موصياً بضرورة تسريع وتيرة العمل في كل المجالات والمستويات لتخليص شعبنا من المعاناة التي يسببها النظام القمعي في البلاد. أكد المجلس المركزي فيما يتعلق بالأزمة التي شهدها التحالف الديمقراطي الإرتري؛ ضرورة العمل من أجل تقويته وتعزيزه ليبقى المظلة التي تنضوي تحتها كل فصائل المعارضة الوطنية الإرترية باعتباره وعاءًا جامعاً لكل القوى الوطنية الحادبة في احداث التغيير الديمقراطي المنشود بزوال نظام هقدف القمعي وبناء نظام دستوري تعددي على انقاضه. كما قيم المجلس المركزي علاقات الحزب مع كل من جبهة الإنقاذ الوطني الإرترية وجبهة التحرير الإرترية المجلس الثوري بإيجابية وأوصى على ضرورة السير قدماً من أجل تعزيز ما تحقق من انجاز مشترك باعتباره هاماً في بناء الثقة المنشودة بين كل الفصائل الوطنية. وبهدف تسريع ايقاع العمل لجهة تجاوز كل ما من شأنه أن يعوق مسيرة العمل الهادف إلى توحيد قوى المعارضة ولتفعيل الحوارات الجارية بينها، شكل المجلس المركزي لجنة حوار مهمتها وضع تصورات الحزب ورؤيته ومساهمته فيما يتعلق بكل القضايا التي تثار في اطار الحوارات الجارية والهادفة للخروج من أزمة التحالف الديمقراطي الإرتري. وتوقف المجلس المركزي حول أنجع السبل والوسائل التي تعمل تعزيز علاقات الحزب مع دول الجوار وبخاصة إثيوبيا والسودان واتخذ بشأنها القرارات التي تدعمها لمصلحة الشعب الإرتري والنضال الذي يخاض من أجل إرساء نظام ديمقراطي تعددي. وقف المجلس المركزي أمام النزاع الحدودي بين إرتريا وإثيوبيا وأكد موقفه السابق والقاضي على ضرورة ترسيم الحدود على ضوء القرار الصادر من المحكمة الدولية الخاصة، والبدء بعملية الترسيم دون تأخير. فيما يتعلق بنذر الحرب الغير مبرر والتي تلوح في الأفق؛ عبر المجلس المركزي عن إدانته لتجدد الحرب تحت أية ذريعة. وناشد المجتمع الدولي أن تبذل قصارى جهدها للحؤول دون إندلاع تلك الحرب المدمرة. وفي ختام الإجتماع تبنى المجلس المركزي بالاجماع القرارات المناسبة التي تعكس رؤية الحزب الديمقراطي الإرتري وقناعاته في مختلف القضايا التي تم التصدي لها خلال جلسات الإجتماع. صادر عن الإجتماع الدوري الثالث للمجلس المركزي للحزب الديمقراطي الإرتري السادس عشر من ديسمبر 2007

إخترنا لكم

ماذا بعد ؟؟؟؟؟؟؟. بقلم/ أحمد صالح القيسي

موضوع مدرسة الضياء حدث كبير بكل المعايير لمن يعرف اريتريا، وحقيقة الأوضاع فيها وطبيعة نظام الحكم والعقلية التي يدير بها البلاد والعباد. موضوع مدرسة الضياء حدث مزلزل للوعي الاريتري الذي ارتضى لزمن طويل ليبقى رهين شرنقة الخلافات الدنكشوتية ، جبهة وشعبية !! . موضوع مدرسة الضياء حدث جبار أمام كل من شكك بهذا الشعب وقدراته ، و صنع معجزة محدودة ، ولكن صداها وارتدادتها والبذرة التى زرعتها ستبلور ملامح مستقبل واعد بلا شك. موضوع مدرسة الضياء حدث عظيم حمل عنوانين فقط لا كبيرة و كفى وكلتا الكلمتان لها مدلولاتها العميقة , لانها تسكن قلب ووجدان كل ارتري وطني مهموم بوطنه .


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.