شريط الأخبار
الرئيسيةمنبر الحوار ← يومان على مظاهرة الكرامة ضد مهرجان العار والفرقة لا تزال تبحث عن أجهزة موسيقية
2010-01-07 المركز

يومان على مظاهرة الكرامة ضد مهرجان العار والفرقة لا تزال تبحث عن أجهزة موسيقية

‎يومان تفصلنا عن مظاهرة الكرامة والعزة ضد مهرجان العار والتسول الذي درج النظام الدكتاتوري إقامته كل عام في مدينة ملبورن ، وفي الوقت الذي تسير في الاستعدادات للمظاهرة عبر لجانها المختلفة في تجانس وترتيب كاملين ،

تتواتر الأنباء عن أن فرقة النظام لا تزال تبحث عن الأجهزة الموسيقية حيث قدم الفنانون دون أجهزة مصاحبة ، كما أن الفرقة المتواضعة كما ونوعا تخضع لحراسة مشددة من قبل عناصر تابعة للنظام الدكتاتوري والذي استعان بمناصرين من مدن أدلاليد وبيرث حيث يقيم الجميع في مكان واحد بغرض تشديد المراقبة ، وذلك خشية تسليم إفراد البعثة أنفسهم إلى السلطات الأسترالية لطلب بغرض اللجوء ، وتأتي هذه الإحتياطات الأمنية بعد هروب فريق كرة القدم الإرتري في نيروبي في نهاية العام الماضي وهو الخبر الذي تناقلته كافة وكالات الأنباء العالمية والإقليمية وشكل إحراج كبير للنظام ، خاصة وان النظام يعيش حالة هستيريه جراء قرار مجلس الأمن الدولي رقم (1907) تحت الفصل السابع العقوبات والقاضي بفرض حظر على سفر المسئولين وتجميد ارصدة مالية لشركات وأفراد ، وحظر استيراد السلاح . هذا وقد شهدت مدينة ملبورن عبر تاريخ مرجان العار والتسول في الأعوام السابقة عددا كبيرا من حالات اللجوء لأعضاء الفرق الفنية أو الوفود المصاحبة مما اضطر النظام لتقليص القادمين من ارتريا إلى أقصى حد ممكن ، وتأتي هذه الإحتياطات الأمنية بعد هروب فريق كرة القدم الإرتري في نيروبي في نهاية العام الماضي وهو الخبر الذي تناقلته كافة وكالات الأنباء العالمية والإقليمية وشكل إحراج كبير للنظام. رسالة اليوم لأبطال ملبورن:- كن صوت الذين لا صوت لهم باشتراكك في مظاهرة الكرامة ضد مهرجان العار والتسول ، لأن الموقف من النظام لا يحتمل الحياد أو السلبية فكن مع شعبك أو ضده.

إخترنا لكم

الوزير براخي قبرسلاسي والثمن الغالي لمواقف التنوير !.

ونحن نُعد ما يشبه البروفايل للوزير والمناضل المُغيب براخي قبرسلاسي ، اختارت زوجته المناضلة محرت ايوب طريقة قاسية للأحتجاج ..مرة أخيرة قالتها ثم توارت في الغياب الأبدي ... مرة لا تتكرر قالتها في 13 من إبريل 2017م ثم إختارت طريقة لرحيلها . ستظل الأسئلة مفتوحة حول طريقة رحيلها .. و ستظل شكل من أشكال الإحتجاج الصامت الذي يلف الحياة في بلاد الخوف والرعب .. إتقف الناس حولها أم لم يتفقوا .. لا مجال لأخذ موقف أخلاقي من طريقتها هنا سوى ان نترحم عليها ونتضامن مع أنجالها في محنتهم الكبرى.. فقط يمكن القول ان الألم تفتق وكبر ولم تحتمل السيدة النبيلة . وان الموقف من قضية الإنسان ستظل متقده ولا مجال للحياد أو الأحاديث الميته للسياسة البائسة ، وان الذين تسببوا في الرحيل المفجع للسيدة ايوب لن يفلتوا دون عقاب.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.