شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← شكل لجنته التحضيرية : ملتقى اللاجئين يقرر عقد مؤتمره في ديسمبر القادم
2005-07-11 المركز

شكل لجنته التحضيرية : ملتقى اللاجئين يقرر عقد مؤتمره في ديسمبر القادم

القضارف : موفد المركز عقد مجلس ملتقى اللاجئين الإرتريين بالمهجر إجتماعه الدوري الثاني بمدينة القضارف يوم السبت التاسع من يوليو الجاري تحت شعار ( اللاجئون أساس الثورة وسند التغيير وقوة التعمير ) ،

حيث وقف على سير الأداء في الملتقى من خلال التقرير الأدبي والمالي المقدم من اللجنة التنفيذية وأجازهما بعد نقاش مستفيض ، كما ناقش الإجتمااع الخطة المستقبلية للملتقى التي تضمنت تفعيل الملتقى ليصل صوته إلى كل المنظمات المعنية بشئون اللاجئين وليصل إلى قطاعات المجتمع الإرتري كافة . وقرر المجلس عقد المؤتمره الدوري الثاني للملتقى في فترة لا تتجاوز شهر ديسمبر القادم وشكل لجنة تحضيرية لهذا الغرض تتكون من (16) عضواً ، ثلاثة منهم من أعضاء اللجنة التنفيذية للملتقى و6 أعضاء في مجلس الملتقى بالإضافة إلى تخصيص مقعد للإتحاد العام للطلاب الإرتريين ومقعد للجمعية الطبية الإرترية على أن تستكمل بقية مقاعد اللجنة التحضيرية من كفاءات فنية وبحثية تسهم في الإعداد الأمثل للمؤتمر . ووقف المجلس على مشكلة اللاجئين الجدد التي برزت في الآونة الأخيرة داعياً اللجنة التحضيرية لاستصحاب مشكلتهم .كما هنأ الأجتماع الرئيس السوداني الفريق عمر البشير ونائبه الأول الدكتور جون قرنق بمناسبة تحقيق السلام في السودان متمنياً أن تهب نسائمه لتشمل المنطقة بأسرها . هذا ويتوقع أن ينعقد الإجتماع التأسيسي للجنة التحضيرية في نهاية الشهر الجاري حيث تقوم خلاله بتشكيل قيادتها وتضع اللوائح التي تنظم عملها . من جانبه دعا السيد محمد طبنجه الذي أدارجلسات المجلس جميع قطاعات المجتمع في معسكرات اللاجئين ومدن شرق السودان للتعاون مع اللجنة التحضيرية حتى تستطيع إنجاز مهامها بأعجل ماتيسر وبالصورة المثلى مبيناً أن الجماهير الإرترية كانت تعول كثيراً على الملتقى إلا أن عقبات عديدة أقعدته عن أداء الرسالة المنوطة به ، وأوضح أن الظروف الراهنة مواتية لتفعيل دور الملتقى . وكان قد خاطب الجلسة الإفتتاحية الأستاذ محمد نور أحمد مسؤول الشئون الإجتماعية للتحالف مؤكداً على استقلالية الملتقى ومبيناً أن دعم التحالف لهذا الكيان يأتي في إطار إهتمامه بشئون اللاجئين . ويذكر أن المؤتمر التأسيسي للملتقى كان قد انعقد في يوليو 1997م وانتخب مجلساً يتكون من 46 عضواً .

إخترنا لكم

العلاقات الاريترية-الاثيوبية الى اين؟ بقلم / لسان الدين عثمان

التحولات السريعة والكبيرة التي شهدتها اثيوبيا بعد الاستقالة المفاجأة لرئيس وزراء اثيوبيا هيلي ماريام ديسيلين في 15 فبراير ، وتولى المنصب الدكتور أبي احمد بعد شهر ونصف في الثاني من ابريل واعلانه في اول خطاب له امام البرلمان بأنه سينفذ قرار لجنة ترسيم الحدود الصادر في ابريل 2002 وما تلا ذلك من احداث متسارعة، تمثلت في اعلان الرئيس الارتري ارسال وفد، وتبادل الزيارات على اعلي المستويات خلال فترة وجيزة ، وما شهدناه من مشاهد درامية جعلت مواطني البلدين يشعرون بأنهم استفاقوا على فلم بعد ان بدأ عرضه للجميع. بالتاكيد هنالك ترتيبات سبقت هذا العمل الدرامي، ولكن لا ندري من يقف وارءه ولكن استغرق تطلب اعداده وقتا وجهدا ولا ندري فيما اذا كانت استقالة ديسيلين جزء من ترتيباته، وكل ما يمكن ان يقال بهذا الصدد هو انها كانت خطوات ضرورية وملحة للنظامين، والسؤال يبقى ما الذي ستجنيه الشعبين؟ فمن المبكر الحديث عن المدى الذي ستيذهب اليه الدكتور ابي احمد في اصلاحاته السياسية والاقتصادية ولهذا من الصعب التكهن بانعكاسات ذلك على الساحة الارترية، لان الرجل لم يطرح برنامج عمل اصلاحي متكامل حتى الان عدا الرسائل التي وجهها في خطاباته والاجراءات التي اتخذها بعد توليه المنصب ربما لتهيئة الاوضاع الداخلية لما سيتم تنفيذه مستقبلا.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.