شريط الأخبار
الرئيسيةثقافة وأدب ← نص شعري - في غربتي
2012-03-21 المركز

نص شعري - في غربتي

‎للشاعرة :حنان محمد صالح

في ليالي الوحدة اشتـاق لقربك .. لدفء ابتسامتك .. لمناجاة أفكارك .. * * في ليالي الانتظار أتناسى معنى الانتظار .. و الغي العقــارب من ساعات عالمي * * في ليــالي التـــأمل .. تختلط لدي المشاعر .. بين حب الوصال .. وكــره الافتراق .. بين أنين الانتظار .. وصخب اللقـــاء * * في ليــالي اليـأس استمـد قــوتـي .. من ذكـــرياتي .. من أحـــلامي .. من بزوغ شمس نهاري * * في ليالي غربتي أحن إلى ســكني .. أتوحد مع صمتــي.. اذرف دمــوعــي .. احتياجاً لســكوني * * وحــــــــــدةٌ لا نعــي قيمتها إلا في ضجيــج التباين وإنتظارٌ لمجهـــولِ نظلم به حاضــرنا و تأمـــلات يائســة تنسينــا في ثـــواني نعيـــم دنيــــانا * * أما غربتــي فلا اعلــــم ..؟! هل هي غربة المشاعر ..؟! أم غربة الأوطــان ..؟! أم غربة الأخــــلاق ..؟! أم تراها غربة المبادئ ..؟! في زمن .. تم التلاعب فيه بالمبادئ حنان محمد صالح 22- فبراير 2012

إخترنا لكم

المصور السوري أحمد أبوسعدة يتذكر .. مع قائد جيش التحرير محمد أحمد عبده ( 1)

الثالثة صباحا وصلنا إلى مدينة كسلا، طرق مرافقي باب أحد البيوت الذي يشبه باب بيتنا العربي في دمشق وعندما فتح الباب بدأ النور من الداخل يتجه نحونا ومع النور اقترب وجه شاب أسمر،لازلت أذكر صوته ونبرته الطيبة التي تبعث فيك نشوة الأخوة العميقة ... - أهلا بالأخ أحمد ؟. وتعرفت على ملامحه من خلال الفانوس الذي يحمله وتعانقنا على الطريقة السودانية التي هي نفسها الطريقة الاريترية وزاد ترحيبه بي وحاولت ان اعتذر وقلت مازحا : ــ ألا يزعجكم هذا الضيف الثقيل القادم إليكم في مثل هذه الساعة قبل بزوع الفجر؟. سألني صاحب الفانوس. السحور جاهز ..ألا تريد أن تأكل ؟. - قلت : لا أريد شيئا سوى النوم!. وهكذا كان. فقد نمت بعد أطول يوم هو بداية رحلتي إلى إريتريا ، ولم أشعر إلا بيد تهزني بلطف بالغ ...هيا ..لقد أصبح الوقت ظهرا!


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.