شريط الأخبار
الرئيسيةمنبر الحوار ← وصول 690 طالب لجوء الى صقلية و400 آخرون في طريقهم اليها
2014-05-02 عدوليس

وصول 690 طالب لجوء الى صقلية و400 آخرون في طريقهم اليها

المصدر: أ ف ب - وصل زورقان على متنهما 690 مهاجرا غير شرعي الى جزيرة صقلية الايطالية الخميس فيما ينتظر وصول 400 آخرين فجر الجمعة، كما افادت وسائل اعلام محلية.

وافادت المصادر ان زورقا تابعا لخفر السواحل وصل الى مسينا في صقلية وعلى متنه 266 مهاجرا غير شرعي، بينهم 45 قاصرا والعديد من النساء الحوامل وستة اشخاص آخرين استدعت حالتهم الصحية نقلهم الى المستشفى.
واضافت ان سفينة اخرى على متنها 424 مهاجرا غير شرعي، غالبيتهم من اريتريا واثيوبيا ومالي ونيجيريا وسوريا وتونس وصلت الى تراباني في صقلية ايضا. ومن بين هؤلاء 83 قاصرا.
واضافة الى هؤلاء، هناك 400 مهاجر غير شرعي في طريقهم الى باليرمو، عاصمة الجزيرة الايطالية، وينتظر ان يصل مركبهم فجر الجمعة.
وبسبب تدفق المهاجرين غير الشرعيين على السواحل الايطالية بوتيرة شبه يومية، اعلنت وزارة الداخلية حال الطوارئ في هذا المجال وطلبت المساعدة من الاتحاد الاوروبي.
ووصل الى ايطاليا منذ مطلع العام اكثر من 22 الف مهاجر غير شرعي، اي عشرة اضعاف المهاجرين غير الشرعيين الذين وصلوا الى البلاد في الفترة نفسها من العام السابق.

إخترنا لكم

الدور العربي في الثورة الإريترية ... أفول الجبهة وبزوغ دور عبد الله إدريس (5) أيرما تادِّيا *

لستُ مٌُتخصصة في العلاقات والسياسيات الدولية، لكن من الضروري الاهتمام بالعلاقات التاريخية بيت إريتريا وبلدان البحر الأحمر وبقية البلدان العربية، حيثُ حُظيت إريتريا بدعمٍ من سوريا والعراق ومنظمة التحرير الفلسطينية، ثم السودان ومصر واليمن في سياق مختلف. كان هذا (الدور العربي) واحدًا من مقوّمات الكفاح الإريتري المهمة جدًا، وهو لا يزال مُهمًا إلى الآن، لكن الباحثين الغربيين لم يتطرقوا إليه بعد. ولا أتناول في دراستي هذه أيّ تفصيل من تفاصيل هذا السِجالْ، مع علمي أن ذلك يبدو مُخيِّبًا للآمال أود فقط أن أُشيرُ إلى شهادة شخصيِّة من مؤتمرٍ كنتُ حضرته في تونس نوفمبر 1982، وكان لقاءًا عربيًّا – أفريقيًّا بالغ الأهميِّة، بعد أن انشقت جبهة التحرير الإريترية ومُنيت بالهزيمة على يدىّ الجبهة الشعبية لتحرير إريتريا والجبهة الشعبية لتحرير تقراى، إذ تزامن مع تشكيل مكتب سياسي جديد لجبهة التحرير الإريترية وبزوغ دور "عبد الله إدريس


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.