شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← اريتريا تحتل المركز 186 من بين 188 دولة في مؤشرات الفقر والتنمية!
2016-12-30 عدوليس ـ نقلاعن راديو إرينا

اريتريا تحتل المركز 186 من بين 188 دولة في مؤشرات الفقر والتنمية!

احتلت اريتريا المركز رقم 186 من مجموع 188 دولة في مؤشرات الفقر والتنمية. وجاءت اريتريا ضمن اكثر 48 بلدا يعاني من الفقر وانعدام التنمية. وحسب التقرير السنوي الذي تصدره منظمة مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية والمعروفة باسم (الاونكتاد) بلغ الدخل السنوي للمواطن في اريتريا 390 دولارا بمعدل راتب شهري يبلغ 32.5 دولارا. ويغطي تقرير سنة 2016 ترتيب جميع الدول الاعضاء في الامم المتحدة. وأغلب الدول الثمان واربعين الأكثر فقرا تقع في افريقيا وتدخل جميع

دول القرن الافريقي في هذا التصنيف. وجاءت اريتريا في المركز 186 يليها جمهورية افريقيا والوسطى واخيرا النيجر في المركز الثامن والثمانين بعد المائة والاخير.
ويقول التقرير بأن بعض الدول الافريقية استطاعت احراز تقدم كبير في سنة 2016 وسوف تستطيع خلال عقد من الزمن الخروج من قائمة الدول الاقل تنمية والأكثر فقرا، ومن ضمن هذه الدول تنزانيا وبوتسوانا.
ويعتبر تقرير (الاونكتاد) وتقرير برنامج الامم الانمائي من التقارير الأكثر مصداقية لمؤشرات الفقر والتنمية وبالإضافة إلى تقارير البنك الدولي تعتبر هذه التقارير من أكثر التقارير مصداقية وتعتمد عليها المنظمات الدولية في معرفة مؤشرات الفقر والتنمية والتقدم الذي تحرزه الدول الاعضاء في الأمم المتحدة.

إخترنا لكم

المصور السوري أحمد أبوسعدة يتذكر .. مع قائد جيش التحرير محمد أحمد عبده ( 1)

الثالثة صباحا وصلنا إلى مدينة كسلا، طرق مرافقي باب أحد البيوت الذي يشبه باب بيتنا العربي في دمشق وعندما فتح الباب بدأ النور من الداخل يتجه نحونا ومع النور اقترب وجه شاب أسمر،لازلت أذكر صوته ونبرته الطيبة التي تبعث فيك نشوة الأخوة العميقة ... - أهلا بالأخ أحمد ؟. وتعرفت على ملامحه من خلال الفانوس الذي يحمله وتعانقنا على الطريقة السودانية التي هي نفسها الطريقة الاريترية وزاد ترحيبه بي وحاولت ان اعتذر وقلت مازحا : ــ ألا يزعجكم هذا الضيف الثقيل القادم إليكم في مثل هذه الساعة قبل بزوع الفجر؟. سألني صاحب الفانوس. السحور جاهز ..ألا تريد أن تأكل ؟. - قلت : لا أريد شيئا سوى النوم!. وهكذا كان. فقد نمت بعد أطول يوم هو بداية رحلتي إلى إريتريا ، ولم أشعر إلا بيد تهزني بلطف بالغ ...هيا ..لقد أصبح الوقت ظهرا!


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.