شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← إطلاق سراح صالح كفنو والعقيد يوسف محمد
2017-01-01 عدوليس ـ أسمرا ( خاص )

إطلاق سراح صالح كفنو والعقيد يوسف محمد

أطلقت السلطات الأمنية الإريترية يوم الجمعة 30 ديسمبر 2016 الماضي سراح كل من المناضل صالح محمد عمر ( كفنو ) المسؤول السابق للشؤون التنظيمية في الحزب الحاكم بالإقليم الجنوبي، والعقيد يوسف محمد القائد السابق لوحدة الهندسة العسكرية، بعد أن أمضوا نحو أربعة سنوات رهن الاعتقال ، منذ ما عُرف بـ حركة (فورتو) 2013م. والتي ينظر إليها إريتريا بإعتزاز.

الجدير بالذكر أن العقيد يوسف محمد كان معتقلا في سجن ( ونجل مرمرا ) بوسط اسمرا منذ انتهاء عملية فوتو في يومها الأول ، بينما كان اعتقال المناضل / صالح كفنو في سجن عدي خالا الذي نقل إليه من سجن مندفرا ، منذ منصف فبراير من العام 2013 ، ويذكر أنه كان الاعتقال الثالث لصالح كفنو حيث وصلت مجمل السنوات التي امضاها في سجون النظام منذ فجر استقلال إريتريا إلى 13 عاما وعلى ثلاثة مراحل.
إلى ذلك إشارة مصادر موثوقة إلى إحتمال تواصل عمليات الإفراج الذي يعتقد انه مشروطا لعدد من المعتقلين السياسيين، نتيجة للضغوط التي يعاني منها النظام، والعزلة المفروضة عليه داخليا وخارجيا.
• الصورة لصالح محمد عمر كفنو.

إخترنا لكم

الإشارات والمؤشرات... !!. بقلم / فتحي عثمان.

المتابع لخطابات افورقي ومقابلته التلفزيونية المطولة يستطيع تلمس نقاط قوة وضعف في إدائه التواصلي. لنبدأ بنقاط الضعف ثم ننتقل لنقاط القوى والتي ستحيلنا إلى آخر خطاب له يوم الأربعاء الماضي. أولا نقطة الضعف الأولى في كل مقابلاته هو عدم المامه بالاقتصاد وتعقيداته والأوضاع المالية العالمية؛ لذلك تجده قلما يتحدث بإسهاب حول الاقتصاد، وإن فعل فإن حديثه سيكون سطحيا ولا يخرج عن تناول آثار العولمة وارتباطها بسياسات القوى العظمى وذلك مرتبط بنقاط القوة في ادائه التواصلي. نقاط القوة وهي التي يسهب في تناول مواضيعها وبإسهاب ممل ومضجر هي : النظام العالمي وسياسات القوى والمؤامرات الدولية ضد الدول الضعيفة بما فيها ارتريا، والتاريخ السياسي لكل من ارتريا واثيوبيا: فعن الأخيرة يمتلك الرجل ذخيرة بحكم الدراسة فيها والقراءة والمتابعة والجمع الاستخباري الذي توفره له اجهزته الاستخباراتية المتعددة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.