شريط الأخبار
الرئيسيةتقارير ← من بينهم من إريتريا ..لاجئون يتحايلون للحصول على مساعدات
2017-02-22 عدوليس ـ نقلا عن الجزيرة نت

من بينهم من إريتريا ..لاجئون يتحايلون للحصول على مساعدات

أصدرت محكمة بمدينة هانوفر الألمانية الخميس حكما بالسجن لمدة عام وتسعة أشهر على لاجئ إريتري بعد التثبت من استفادته من المساعدات الاجتماعية باستخدام أربع هويات مزورة. وحمّلت المحكمة اللاجئ الإريتري (28 عاما) مسؤولية التسبب في متاعب وصعوبات للاجئين الآخرين بسبب توفير السكن له في أربع بلديات في ولاية ساكسونيا السفلى، بسبب تقديمه لطلب اللجوء أربع مرات وبأربع هويات مزورة في أماكن مختلفة.

وغادر طالب اللجوء الإريتري بلده بعد وفاة والده في الحرب، وقضى فترة في مصر وليبيا ثم وصل إلى أوروبا على متن قارب عبر البحر المتوسط. وفي نهاية نوفمبر/تشرين الثاني عام 2014 وصل إلى ألمانيا.
في السياق، كشفت صحيفة "شفيبيش" المحلية في ولاية بادن فورتنبرغ الألمانية، على موقعها الإلكتروني الخميس أن ما لا يقل عن ثمانين لاجئا، على الأقل، استغلوا نظام المساعدات الاجتماعية، فحصلوا على مساعدات من ألمانيا وإيطاليا في الوقت نفسه.
وأضافت الصحيفة أن دوريات تفتيش طيارة لشرطة مدينة لينداو (جنوب ألمانيا) ضبطت أولئك وهم يستقلون حافلات للتنقل بين ألمانيا وإيطاليا، وتابعت الصحيفة، استنادا إلى أقوال رئيس دوريات الشرطة الطيارة في مدينة لينداو، ألكسندر بفاف، أن هذا الظاهرة "جديدة وأتت بعد موجة اللجوء الكبرى عام 2015".
وجاء في التقرير أنه قبل حوالي أسبوعين تم ضبط سيدة نيجيرية ورجلين أحدهما باكستاني والآخر من إريتريا على متن إحدى الحافلات، ويمتلك الثلاثة إقامات سارية المفعول في إيطاليا، غير أنهم عادوا وتقدموا بطلبات لجوء في ألمانيا، وعثر في حوزتهم على مبلغ سبعة آلاف يورو. وفي واقعة أخرى عثرت الشرطة على مبلغ عشرين ألف يورو في أمتعة أحد أولئك المستغلين لنظام المساعدات الاجتماعية، كما ذكرت الصحيفة حالة طالب باكستاني مقيم في إيطاليا أوقف أهله دعمهم المالي له، مما حدا به لتقديم طلب لجوء في ألمانيا، وهو يسافر كل شهر إلى ألمانيا لاستلام النقود ومن ثم العودة إلى إيطاليا، وقالت الصحيفة إنه يبدو أن السلطات الاتحادية وسلطات الولايات في ألمانيا لا تملك أرقاما دقيقة عن عدد المحتالين.
وأورد تقرير صحيفة "شفيبيش" تصريحا للمتحدث باسم وزارة الشؤون الاجتماعية الاتحادية الألمانية، كريستيان فيستهوف، قال فيه "إنه وبخلاف الجرائم الجنائية، لا يوجد بين دول الاتحاد الأوروبي تبادل للمعلومات فيما يخص المساعدات الاجتماعية".

إخترنا لكم

ماذا جنت اريتريا من ازمات الشرق الاوسط. بقلم/ فاطمة جعفر

تعيش منطقة الشرق الأوسط مرحلة مفصلية في تاريخها، وتشهد تغيرات سياسية متسارعة، وتحالفات جديدة قد تعيد تشكيل الخارطة السياسية للمنطقة، وإعادة هيكلة التحالفات، واستبدال الحلفاء القدماء بآخرين جدد، وفقًا لمقتضيات قوة النفوذ، وإن كانت غير واضحة المعالم للذين ينظرون من الزاوية الضيقة ، ولكن هناك خطط بعيدة المدى لن تظهر نتائجها على المدى القريب، كما أن التخطيط لذلك ليس وليد اللحظة وقد تكون له عواقب وخيمة جيدا ماديا ونفسيا قد تجعل حظوظ الاجيال القادمة العيش بالرخاء ضئيلة، ان لم يستيقظ اولياء الامور سريعا . اريتريا ليست بمعزل عن هذه الاستراتيجية، وتاريخها السياسي حافل بمجموعة من المنعطفات الصعبة، التى ساهمت فى تكوين بنيتها الحالية، ولا يستقيم ان نتحدث عن ما جنته اريتريا من مكاسب دون التوقف عند خلفيات ومستجدات المحيط الاقليمي :


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.