شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← إثيوبيا تحبط هجوما على سد النهضة
2017-03-03 عدوليس ـ نقلا عن الجزيرة نت

إثيوبيا تحبط هجوما على سد النهضة

أكدت إثيوبيا اليوم الأربعاء أن قواتها أفشلت هجوما مسلحا كان يستهدف سد النهضة شمال غربي البلاد، وتحدثت مصادر عن وقوف جماعة معارضة تتهم إريتريا بإيوائها وراء هذه العملية. وقال وزير الدولة الإثيوبي في مكتب الاتصال الحكومي زادقي أبرهة لوكالة الأناضول إن قوات الحماية تمكنت من إفشال المحاولة التخريبية قبل وصول منفذيها إلى موقع السد.

وأوضح أن القوات المسلحة تمكنت من قتل 13 عنصرا من إحدى الفصائل المعارضة المحظورة (التي حاولت تنفيذ المحاولة التخريبية)، واعتقلت سبعة آخرين كانوا قد فروا إلى السودان وتم تسليمهم إلى إثيوبيا اليوم. وكشف الوزير أن المجموعة المسلحة التي كانت بحوزتها متفجرات وقاذفات "آر.بي.جي" وأسلحة خفيفة مختلفة، "تم تدريبها لتنفيذ عمليات إرهابية وقتل العاملين في السد". وبينما لم يوجه الوزير الإثيوبي اتهاما مباشرا لطرف أو جهة بعينها بالوقوف وراء "المحاولة التخريبية"، حذّر إريتريا من الاستمرار في دعم المجموعات "الإرهابية" التي تحاول زعزعة الاستقرار والتنمية في إثيوبيا. وقال إن سد النهضة "خط أحمر"، وإن بلاده تحتفظ بحقها في الرد على الجهات المتورطة في تدريب وتسليح المجموعات الإرهابية. وأشار الوزير إلى أن التحقيقات جارية مع المعتقلين السبعة للكشف عن المزيد من التفاصيل حول المجموعة "الإرهابية" ومن يقف خلفها. وفي وقت سابق، قالت مصادر مطلعة في الحكومة الإثيوبية للأناضول إن الهجوم تم التصدي له الثلاثاء، وشنته مجموعة مسلحة تابعة لحركة "قنبوت سبات" (حركة 7 مايو) المعارِضة المحظورة التي تتهم إثيوبيا إريتريا بإيوائها، وهو ما دأبت أسمرا على نفيه. وهذه هي المرة الأولى التي يتم الكشف فيها عن محاولة لاستهداف سد النهضة الذي يستمر العمل على تشييده على نهر النيل الأزرق قرب الحدود الإثيوبية مع السودان. وكانت الحكومة الإثيوبية قامت بإجراءات أمنية مشددة حول المناطق القريبة من السد، واعتبرتها منطقة محظورة جوا وبرا.

إخترنا لكم

الوزير براخي قبرسلاسي والثمن الغالي لمواقف التنوير !.

ونحن نُعد ما يشبه البروفايل للوزير والمناضل المُغيب براخي قبرسلاسي ، اختارت زوجته المناضلة محرت ايوب طريقة قاسية للأحتجاج ..مرة أخيرة قالتها ثم توارت في الغياب الأبدي ... مرة لا تتكرر قالتها في 13 من إبريل 2017م ثم إختارت طريقة لرحيلها . ستظل الأسئلة مفتوحة حول طريقة رحيلها .. و ستظل شكل من أشكال الإحتجاج الصامت الذي يلف الحياة في بلاد الخوف والرعب .. إتقف الناس حولها أم لم يتفقوا .. لا مجال لأخذ موقف أخلاقي من طريقتها هنا سوى ان نترحم عليها ونتضامن مع أنجالها في محنتهم الكبرى.. فقط يمكن القول ان الألم تفتق وكبر ولم تحتمل السيدة النبيلة . وان الموقف من قضية الإنسان ستظل متقده ولا مجال للحياد أو الأحاديث الميته للسياسة البائسة ، وان الذين تسببوا في الرحيل المفجع للسيدة ايوب لن يفلتوا دون عقاب.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.