شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← الإبعاد القسري ينتظر عدد من اللاجئين بمدينة سواكن السودانية
2017-03-06 عدوليس ـ بورتسودان

الإبعاد القسري ينتظر عدد من اللاجئين بمدينة سواكن السودانية

ناشد مجموعة من النشطاء الإريترين والسودانين بمدينة بورتسودان المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والمنظمات الحقوقية السودانية بضرورة حماية عدد من اللاجئين من الإبعاد والمهربين معا الذين ينفذون حكم صادر من محكمة بورتسودان بتغريم كل منهم ( 5000) جنية سوداني والإبعاد وفي حال عدم الدفع السجن شهر.

وكان هؤلاء قد تم القبض عليهم قبل نحو الشهر نتيجة مداهمة وكر للمهربين الرشايدة وهم ( 20) لاجئا بينهم فتيات وأطفال قصر.
قد رفضهم سجن بورتسودان بحجة ان أعمارهم المسجلة في السجلات غير حقيقية غير انه إستقبل بنتين لأنهن قاصرات ورحل البقية لسجن سوكن، لتنفيذ الحكم الصادر في الأول من مارس الجاري. وقد أبدى النشطاء عن بالغ قلقهم من قدرة المهربين للوصول إليهم بالتواطيء مع جهات شرطية تتعاون مع المهربين، خاصة في سجن سواكن العمومي.
وقد افاد شهود عيان من داخل قاعة المحكمة لـ ( عدوليس ) ان المهربين كانوا يتابعون جلسة المحكمة أمام مرأى من السلطات المختصة.

إخترنا لكم

ماذا بعد ؟؟؟؟؟؟؟. بقلم/ أحمد صالح القيسي

موضوع مدرسة الضياء حدث كبير بكل المعايير لمن يعرف اريتريا، وحقيقة الأوضاع فيها وطبيعة نظام الحكم والعقلية التي يدير بها البلاد والعباد. موضوع مدرسة الضياء حدث مزلزل للوعي الاريتري الذي ارتضى لزمن طويل ليبقى رهين شرنقة الخلافات الدنكشوتية ، جبهة وشعبية !! . موضوع مدرسة الضياء حدث جبار أمام كل من شكك بهذا الشعب وقدراته ، و صنع معجزة محدودة ، ولكن صداها وارتدادتها والبذرة التى زرعتها ستبلور ملامح مستقبل واعد بلا شك. موضوع مدرسة الضياء حدث عظيم حمل عنوانين فقط لا كبيرة و كفى وكلتا الكلمتان لها مدلولاتها العميقة , لانها تسكن قلب ووجدان كل ارتري وطني مهموم بوطنه .


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.