شريط الأخبار
الرئيسيةتقارير ← مجتزأ من تقرير هيئة أهلية سودانية عن حالة الكوليرا في معسكرات اللاجئين
2017-06-17 عدوليس ـ نقلا عن الهئية السودانية لدراءالوبائيات

مجتزأ من تقرير هيئة أهلية سودانية عن حالة الكوليرا في معسكرات اللاجئين

اصدرت الهيئة القومية السودانية لدرء الوبائيات تقاريرا صحية عن حالات الإصابة بالكوليرا في عدد من أقليم السودان ومن بينها معسكرات اللاجئين الإريترين بشرق السودان ، وذلك بعد زيارات ميدانية لهذه المعسكرات والإسهام العملي لداء الوباء من شباب وشابات. فيما يلي تنشر ( عدوليس ) مجتزأ من تقرير الهيئة القومية السودانية لدرء الوبائيات حول اخر تطورات

الإصابة بمرض الكوليرا في ام قرقور وكركوره وودشريفي والشجراب نقلا عن صفحتها بالفيسبوك، علما بإنها هيئة أهلية تطوعية.
منطقة القضارف وكسلا ومعسكرات اللاجئين هناك وصلنا مساء الامس التقرير الآتي من احد أعضاء الهئية الذي زار المنطقة.
معسكر أم قرقور للاجئين الإرتيريين:
التعداد: 19 الف نسمة.
حالات الإصابة المسجلة بالمستشفى: 224 حالة. أكثر من 40% أطفال.
الوفيات داخل المستشفى: 5 حالات
الوفيات خارج المستشفى: 6 حالات
*بعد إنحسار الإصابات يوم امس الثلاثاء، سجلت اليوم الاربعاء 54 حالة.
السبب عدم متابعة المخرجين من المستشفى وعدم إكمال تعقيم ورش المعسكر، في ظل وجود 184 مرحاض بلدي فقط ما بين ممتلىء ونصف ممتليء وصالح للإستخدام. وتفشي ظاهرة التبرز في العراء.
*عدم وجود كادر مؤهل بالعدد الكافي لعمليات التثقيف والارشاد الصحي.
*مركز العمليات والطواريء في موقع واحد مع المحجر الصحي داخل حوش المستشفى.
14 يونيو 2017.
معسكر الشجراب ولاية كسلا:
تم تسجيل عدد 4 حالات حتى اليوم.
معسكر ود شريفي ولاية كسلا.
تم تسجيل 4 حالات حتى اليوم.
١ قرية كركورة:
معسكر سابق تمت سودنته- يتبع صحيا لمستشفى معسكر ام قرقور. سجلت 7 حالات تم تحويلها للمستشفى حتى الآن.
* كما وصلنا اليوم من كسلا.
معسكر ود شريفي ولاية كسلا.
تم تسجيل 4 حالات حتى اليوم.
https://www.facebook.com/NCCESU/?fref=nf..

إخترنا لكم

الدور العربي في الثورة الإريترية ... أفول الجبهة وبزوغ دور عبد الله إدريس (5) أيرما تادِّيا *

لستُ مٌُتخصصة في العلاقات والسياسيات الدولية، لكن من الضروري الاهتمام بالعلاقات التاريخية بيت إريتريا وبلدان البحر الأحمر وبقية البلدان العربية، حيثُ حُظيت إريتريا بدعمٍ من سوريا والعراق ومنظمة التحرير الفلسطينية، ثم السودان ومصر واليمن في سياق مختلف. كان هذا (الدور العربي) واحدًا من مقوّمات الكفاح الإريتري المهمة جدًا، وهو لا يزال مُهمًا إلى الآن، لكن الباحثين الغربيين لم يتطرقوا إليه بعد. ولا أتناول في دراستي هذه أيّ تفصيل من تفاصيل هذا السِجالْ، مع علمي أن ذلك يبدو مُخيِّبًا للآمال أود فقط أن أُشيرُ إلى شهادة شخصيِّة من مؤتمرٍ كنتُ حضرته في تونس نوفمبر 1982، وكان لقاءًا عربيًّا – أفريقيًّا بالغ الأهميِّة، بعد أن انشقت جبهة التحرير الإريترية ومُنيت بالهزيمة على يدىّ الجبهة الشعبية لتحرير إريتريا والجبهة الشعبية لتحرير تقراى، إذ تزامن مع تشكيل مكتب سياسي جديد لجبهة التحرير الإريترية وبزوغ دور "عبد الله إدريس


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.