شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← طلب إريتري لتجديد الوساطة القطرية وجيبوتي تطلب نشر قوات إفريقية في الحدود مع أسمرا
2017-07-05 عدوليس ـ اليوم السابع / مصادر خاصة

طلب إريتري لتجديد الوساطة القطرية وجيبوتي تطلب نشر قوات إفريقية في الحدود مع أسمرا

في الوقت الذي تتردد فيه أنباء غير مؤكدة حتى الآن عن طلب إريتري لتجديد الوساطة القطرية وزير الخارجية الجيبوتي يطلب رسميا نشر قوات إفريقية على حدود بلاده مع إريتريا حسب وكالة الأنباء المصرية. فقد أوردات صحيفة اليوم السابع المصرية ان وزير خارجية جيبوتى، محمد على يوسف اليوم الاثنين، إن بلاده طلبت من الاتحاد الأفريقى نشر مراقبين على طول حدودها المتنازع عليها مع إريتريا بعد أن سحبت قطر قوات حفظ السلام قبل أسبوعين.

وكانت قطر أرسلت قوات إلى المنطقة بعد اندلاع اشتباكات بين إريتريا وجيبوتى عام 2008 ولكنها انسحبت دون سابق إنذار فى 14 يونيو، ولم تقدم قطر أى سبب لسحب قواتها ولكن هذا الإجراء جاء بعد أن وقف البلدان إلى جانب الدول الخليجية العربية التى قطعت علاقاتها بالدوحة.
وقال يوسف لرويترز خلال قمة لزعماء الدول الأعضاء بالاتحاد الأفريقى فى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا "انسحبت القوات القطرية دون سابق إنذار دون أن تمهد الأرض بحق تاركة وضعا راهنا ليس فى مصلحة البلدين"، وأضاف "اقترحنا على الاتحاد الأفريقى سد الفجوة فى الجانب المتنازع عليه. نحتاج أن يتصرف الاتحاد الأفريقى بسرعة".
وقُتل عشرات من جنود جيبوتى وأصيب العشرات فى اشتباكات عام 2008 مع إريتريا. واندلع القتال بعد أن اتهمت جيبوتى إريتريا بإرسال قوات عبر الحدود، ووسط مخاوف من تصاعد الصراع وامتداده طلب مجلس الأمن الدولى من الجانبين التراجع. وتطوعت قطر بالوساطة لحل النزاع ونشر مراقبين.
وبعد أن سحبت قطر قواتها من المنطقة اتهمت جيبوتى إريتريا باحتلال أراض متنازع عليها على طول الحدود بين البلدين، ودعا الاتحاد الأفريقى الطرفين إلى ممارسة ضبط النفس وقال إنه سينشر بعثة تقصى حقائق فى المنطقة المتنازع عليها. وقال دبلوماسيون إن إريتريا لم ترد على هذا الطلب.
وقال يوسف إن نشر قوة محتملة للاتحاد الأفريقى قد يتضمن خبراء فى منع اندلاع صراع أو أفراد "قوة احتياط" إقليمية يشكلها الاتحاد.
وحسب متابعات ( عدوليس )ان الطلب الإريتري إذا تأكد يأتي في سياق قطع الطريق على الطلب الجيبوتي بنشر القوات الإفريقية في المنطقة المتنازع عليها والتي أخلتها القوات القطرية.

إخترنا لكم

ماذا جنت اريتريا من ازمات الشرق الاوسط. بقلم/ فاطمة جعفر

تعيش منطقة الشرق الأوسط مرحلة مفصلية في تاريخها، وتشهد تغيرات سياسية متسارعة، وتحالفات جديدة قد تعيد تشكيل الخارطة السياسية للمنطقة، وإعادة هيكلة التحالفات، واستبدال الحلفاء القدماء بآخرين جدد، وفقًا لمقتضيات قوة النفوذ، وإن كانت غير واضحة المعالم للذين ينظرون من الزاوية الضيقة ، ولكن هناك خطط بعيدة المدى لن تظهر نتائجها على المدى القريب، كما أن التخطيط لذلك ليس وليد اللحظة وقد تكون له عواقب وخيمة جيدا ماديا ونفسيا قد تجعل حظوظ الاجيال القادمة العيش بالرخاء ضئيلة، ان لم يستيقظ اولياء الامور سريعا . اريتريا ليست بمعزل عن هذه الاستراتيجية، وتاريخها السياسي حافل بمجموعة من المنعطفات الصعبة، التى ساهمت فى تكوين بنيتها الحالية، ولا يستقيم ان نتحدث عن ما جنته اريتريا من مكاسب دون التوقف عند خلفيات ومستجدات المحيط الاقليمي :


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.