شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← العاصمة أسمرا ضمن المدن المدرجة في قائمة التراث الإنساني
2017-07-08 عدوليس ـ وكالات

العاصمة أسمرا ضمن المدن المدرجة في قائمة التراث الإنساني

أبدى عدد كبير من المهتمين بالتراث المعماري العالمي عن بالغ سرورهم لإدراج العاصمة الإريترية أسمرا. وحسب التقرير الذي أوردته صحيفة الشرق الأوسط واسعة الإنتشار ان المدينة المعروفة بهندستها المعاصرة، التي تضم قاعات سينما من طراز «آرت ديكو»، ومحطات وقود ذات تصميم استشرافي... وكلها مبان «بألوان باستل فريدة وأطراف وزوايا مستديرة، لتكون

شاهدة على الأنماط العقلانية والاستشرافية التي كانت رائجة في زمن إيطاليا الفاشية»، بحسب نص ترشيح إريتريا التي استعمرتها إيطاليا من نهاية القرن التاسع عشر حتى الحرب العالمية الثانية.
وقد أعربت مديرة قسم التراث ومركز اليونيسكو للتراث العالمي ميشتيلد روسلر عن سرورها البالغ بإدراج أسمرا إلا انها أشارت إلى «صعوبة العمل في إريتريا»، و«النقص في تمثيل التراث المعاصر» في المشاهد الثقافية.حسب الشرق الأوسط.
يذكر هنا ان السلطات الإريترية تمنع إقامة المهرجانات الثقافيةإلا التي تنظمها هي ولأغراض سياسية، كما تمنع تداول المطبوعات أو إدخالها للبلاد ، وكذلك الأفلام ، كما تراقب كل وسائل الأتصالات.
ومن المتوقع ان يصدر قرار لجنة التراث العالمي في منظمة اليونيسكو، في اجتماعاتها الممتدة من اليوم إلى 12 من شهر يوليو في كراكوفا البولندية.

إخترنا لكم

أبوظبي التي تجأر نيابة عن أفورقي .. أي دور في إريتريا ...؟

لا يفوت على حصافة المتتبع ، الصوت المشروخ الذي بدأت الصحافة الإماراتية بإطلاقه، حول الأوضاع الإريترية الراهنة ، في محاولة منها لإظهار ما حدث من هبة غير مسبوقة على أنه فعل تم بتأثيرات خارجية وتحريض قطري، وما يعرف بالتنظيم العالمي للإخوان المسلمين، بل سعت الصحافة الإماراتية إلى تعليق الحبل على رقبة الناشط الإريتري محمد جمعة أبو راشد ، بوصفه أحد أهم أذرع الصناعة القطرية للبلبلة في إريتريا، ونقول أن إدراك المواطن الاريتري العادي لعدم صحة ذلك المنهج المغروض والمفروض من السلطات الإماراتية ، لأنه ببساطة يعلم جيدا ماهي محركات تلك الهبة ، وما سيأتي بعدها من انتفاضات متسلسلة، وهي - المحركات الهبة الشعبية ليس بينها الدافع القطري، ولا التغطية الإعلامية لوسائط الإعلام القطرية ، وبالضرورة ليست هذه الهبة بفعل وتحريك خارجي أي كان هذا الخارج ، بل هو نتيجة سلسلة من


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.