شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← وداع العميد موسى رابعة 1947 ـــ 2017 في مقابر الشهداء غدا الخميس
2017-08-16 عدوليس ـ ملبورن

وداع العميد موسى رابعة 1947 ـــ 2017 في مقابر الشهداء غدا الخميس

من المقرر ان يوارى جثمان العميد موسى محمد حامد الشهير بموسى( رابعة) صباح يوم غد الخميس السابع عشر من أغسطس الجاري في مقابر الشهداء بأسمرا بحضور رفاقه من قيادات ومناضلي الجبهة الشعبية لتحرير إريتريا سابقا.

الفقيد الراحل من كبار مناضلي الثورة الإريترية من العسكريين، عرف بالإقدام والشجاعة وخاض عشرات المعارك البطولية في معركة التحرير. وكان العميد رابعة قد توفى يوم الأثنين الماضي بعد معاناة طويلة من المرض.
وحسب السيرة الذاتية المنشورة في موقع ( شابيت) الحكومي :
مواليد 1947 بمنطقة "رورا حباب" وأنضم الي جبهة التحرير الاريترية عام 1966 وفيما بعد الي قوات التحرير الشعبية والجبهة الشعبية لتحرير اريتريا. وقالت الوزراة أن الراحل خدم بلاده بتفاني واخلاص وعمل مسئولا لأقاليم وقائدا عاما للشرطة الاريترية.
والفقيد متزوج وعنده سبعة من الأبناء.
رحمه الله رحمة واسعة وألهم أهله ورفاقه الصبر وحسن العزاء.

إخترنا لكم

الإشارات والمؤشرات... !!. بقلم / فتحي عثمان.

المتابع لخطابات افورقي ومقابلته التلفزيونية المطولة يستطيع تلمس نقاط قوة وضعف في إدائه التواصلي. لنبدأ بنقاط الضعف ثم ننتقل لنقاط القوى والتي ستحيلنا إلى آخر خطاب له يوم الأربعاء الماضي. أولا نقطة الضعف الأولى في كل مقابلاته هو عدم المامه بالاقتصاد وتعقيداته والأوضاع المالية العالمية؛ لذلك تجده قلما يتحدث بإسهاب حول الاقتصاد، وإن فعل فإن حديثه سيكون سطحيا ولا يخرج عن تناول آثار العولمة وارتباطها بسياسات القوى العظمى وذلك مرتبط بنقاط القوة في ادائه التواصلي. نقاط القوة وهي التي يسهب في تناول مواضيعها وبإسهاب ممل ومضجر هي : النظام العالمي وسياسات القوى والمؤامرات الدولية ضد الدول الضعيفة بما فيها ارتريا، والتاريخ السياسي لكل من ارتريا واثيوبيا: فعن الأخيرة يمتلك الرجل ذخيرة بحكم الدراسة فيها والقراءة والمتابعة والجمع الاستخباري الذي توفره له اجهزته الاستخباراتية المتعددة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.