شريط الأخبار
الرئيسيةمقالات ← نشوء دول جديدة في القرن الأفريقي وجواره- (جنوب السودان) ــ 3 ــ • إيرما تادِّيا
2017-08-19 عدوليس ـ نقلا عن الأفريقية

نشوء دول جديدة في القرن الأفريقي وجواره- (جنوب السودان) ــ 3 ــ • إيرما تادِّيا

من المهم، من وجهة نظر تاريخية، أن نركز على حالة أخرى وثيقة الصلة بهذه الدينامية من ديناميات تكوين الدولة في القرن الأفريقي والبلدان المجاورة: هذه الحالة هي السودان الذي تعكس تجربته تعقيد منطقة القرن الأفريقي بأسرها هذه الأيام، إذ أتمّ السودان مؤخرَا انقسامه، وتقدّم صوب حل سياسي مختلف يأخذه من الوحدة الاستعمارية إلى التقسيم، أى انقسام الب,لد إلى دولتين منفصلتين. ونستطيع التأكيد على أن السودان اتّخذ وجهة معاكسة للإرث الاستعماري منذ استقلال جنوبه 9 يوليو 2011. ويمكن تحليل الانقسام وتأسيس دولة جديدة، من بعض النواحي على الأقل، بوصفها استمرارًا لذلك الإرث، فالواقع أن السياسية الاستعمارية كانت واحدًا من الأسباب التي أفضت إلى ذلك، خصوصًا بعد 1930، حيث أنشأت إدارة مختلفة للجنوب وعزلته عن الشمال، وكان ذلك مقدمة لتعزيز الحكم الذاتي الذي أفضى إلى التقسيم.

كان أثر الاستعمار حاسمًا في سيرورة بناء الهوية والأمة في السودان، حيث برز الكيان الجيو – سياسي المُسمّى حاليًا بالسودان في القرن التاسع عشر، مع غزو مصر (1821)، ثم أُلحق الجنوب على نحوٍ مُطرد بالحكم التركي – المصري، بدءًا من أربعينات القرن التاسع عشر، لكن الإدارة لم تعش وضعًا طبيعيًا هناك، وظلّت المنطقة بصورة أساس مَصْدرًا للرقيقِ والعاج، ومع الفتح الانكليزي – المصري، وحكمهما الثنائي (1898) أُدخِلَ الجنوب في ظل نظام الشمال الإدراي ذاته، ولم تُحلْ محله إدارة فعليِّة إلاّ ببطء، لأن كثيرًا من المناطق بقِيتْ خارج سيطرة الدولة، لكن جرى استكشاف عدد من الخطط التنموِّية، إذ أن الجيش في الجنوب كان ينتمي إلى الموجود في الشمال ذاته، وهو الجيش المصري بطبيعة الحال، كما كانت حركة التجارة والبشر متاحة ومفتوحة، لكن الحكومة لم توسع نطاق التعليم ليطال الجنوب، وتركت هذه المهمة للبعثات التبشيرية. ونظرًا إلى الاعتقاد بأن المسلمين لن يرتدّوا عن دينهم فقد أُعطيت البعثات التبشيرية حرية كاملة في الجنوب. مضت الأمور في التغير بمزيدٍ من السرعة مع التحول إلى الحكم غير المباشر وراح هذا التغيُّر يتواصل باطرادٍ في عشرينات القرن الماضي، وكانت هذه السياسة وثيقة الصلة بالفكرة التي فحواها أن في السودان (عرقين) عرب وأفارقة، ويجب أن يُحْكما بنظامينِ مُختلفين، على أن يتطور كلٍ منهما على أُسسه الخاصة المُختلفة عن الأخرى حتمًا. وكان هنالك من ينظُر إلى النفوذ الشمالي (العربي) في الجنوب باعتباره غير مرغوبٍ فيه، لأن الاختلاط العرقي هو بمنزلة الانحراف، ولأن الإسلام والعادات الشمالية لا يتلائمان مع الجنوبيين. بعد أزمة (1924) والتي عُزيت إلى التأثير السلبي (للموَلّدين) تعززت قوة هذا النموذج، ومنذ ثلاثينات القرن العشرين، فُرضت السياسية الجنوبية، وفُصِلت الإدارتان الشمالية والجنوبية فعليَّا، وأُقيم نِظامَا حُكم مختلفان من حيثُ أسلوب الإدارة والدين والتعليم والاقتصاد. وغدت الانجليزية والمسيحية اللغة والدين الرسميين للجنوب، ويوم الأحد العطلة الرسميِّة، وقامت الإدارة على الروابط الأبوية أكثر منها على الروابط الرسميِّة، فأصبحا كجارين لا يعرف كل واحد منهما الآخر فِعليًّا، ويُمارس أحدهما (الشمال) على الآخر (الجنوب) هيمنة عنيفة. وهكذا إلى أن بدأت الحرب الأهلية في (1955)، قبل الاستقلال في واقع الأمر، مع تمرد الكتيبة الاستوائية في توريت. السؤال: هل خرجت اريتريا وارض الصومال وجنوب السودان من حالة التصدع والفوضى، بُعيد استقلالهم؟ ثمة علامة استفهام كبيرة. فهل نتكلم عن دور خفّي تؤديه الدول الاستعمارية؟ ______ * بروف إيرما تاديّا - أستاذة التاريخ والثقافة في جامعة بولونيا الإيطالية - المقال منقول من كتاب العرب و القرن الأفريقي الصادر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسيات في قطر.

إخترنا لكم

ماذا جنت اريتريا من ازمات الشرق الاوسط. بقلم/ فاطمة جعفر

تعيش منطقة الشرق الأوسط مرحلة مفصلية في تاريخها، وتشهد تغيرات سياسية متسارعة، وتحالفات جديدة قد تعيد تشكيل الخارطة السياسية للمنطقة، وإعادة هيكلة التحالفات، واستبدال الحلفاء القدماء بآخرين جدد، وفقًا لمقتضيات قوة النفوذ، وإن كانت غير واضحة المعالم للذين ينظرون من الزاوية الضيقة ، ولكن هناك خطط بعيدة المدى لن تظهر نتائجها على المدى القريب، كما أن التخطيط لذلك ليس وليد اللحظة وقد تكون له عواقب وخيمة جيدا ماديا ونفسيا قد تجعل حظوظ الاجيال القادمة العيش بالرخاء ضئيلة، ان لم يستيقظ اولياء الامور سريعا . اريتريا ليست بمعزل عن هذه الاستراتيجية، وتاريخها السياسي حافل بمجموعة من المنعطفات الصعبة، التى ساهمت فى تكوين بنيتها الحالية، ولا يستقيم ان نتحدث عن ما جنته اريتريا من مكاسب دون التوقف عند خلفيات ومستجدات المحيط الاقليمي :


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.