شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← بعد إحتجاز دام ( 12 ) عاما لسلطات الإثيوبية تطلق سراح الزميلين صالح قما وتسفالدت.
2017-10-01 عدوليس ـ الدوحة (خاص )

بعد إحتجاز دام ( 12 ) عاما لسلطات الإثيوبية تطلق سراح الزميلين صالح قما وتسفالدت.

أفادت مصادر حسنة الأطلاع لـ ( عدوليس ) ان الزميل الصحفي صالح ادريس قما قد وصل بالفعل للعاصمة الإريترية أسمرا يوم أمس السبت الثلاثين من سبتمبر المنصرم بعد إحتجاز دام نحو ( 12) عاما في مركز إعتقال غير قانوني يتبع المخابرات العسكرية الإثيوبية.

وكان صالح إدريس قما وتسفالدت كيداني قد دخلا الأراضي الصومالية بتكليف من وزارة الإعلام الإريترية لتغطية الحرب التي كانت تدور بين أطراف صومالية والقوات الإثيوبية حسب الرواية الرسمية الإريترية، بينما تقول إثيوبيا ان التغطية الإعلامية لم تكن إلا غطاء لأسباب أخرى حسب الرواية الرسمية. هذا وقد إعتقلتهما قوات حرس الحدود الكيني وهما يحاولان دخول الأراضي الكينية بدورها بتسليمهما للحكومة الإثيوبية.
هذا وقد أشتهر صالح قما بتقديم برنامج تعبوي موجه للجيش الإريتري ، بينما كان كيداني يعمل مصورا بصحيفة إريتريا الحديثة والفضائية الإريترية.
ولم تتأكد المصادر التي أوردت الخبر من مصير ووجهة المصور تسفالدت الذي يتواجد في العاصمة الإثيوبية أديس ابابا.

إخترنا لكم

أبوظبي التي تجأر نيابة عن أفورقي .. أي دور في إريتريا ...؟

لا يفوت على حصافة المتتبع ، الصوت المشروخ الذي بدأت الصحافة الإماراتية بإطلاقه، حول الأوضاع الإريترية الراهنة ، في محاولة منها لإظهار ما حدث من هبة غير مسبوقة على أنه فعل تم بتأثيرات خارجية وتحريض قطري، وما يعرف بالتنظيم العالمي للإخوان المسلمين، بل سعت الصحافة الإماراتية إلى تعليق الحبل على رقبة الناشط الإريتري محمد جمعة أبو راشد ، بوصفه أحد أهم أذرع الصناعة القطرية للبلبلة في إريتريا، ونقول أن إدراك المواطن الاريتري العادي لعدم صحة ذلك المنهج المغروض والمفروض من السلطات الإماراتية ، لأنه ببساطة يعلم جيدا ماهي محركات تلك الهبة ، وما سيأتي بعدها من انتفاضات متسلسلة، وهي - المحركات الهبة الشعبية ليس بينها الدافع القطري، ولا التغطية الإعلامية لوسائط الإعلام القطرية ، وبالضرورة ليست هذه الهبة بفعل وتحريك خارجي أي كان هذا الخارج ، بل هو نتيجة سلسلة من


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.