شريط الأخبار
الرئيسيةتقارير ← إغلاق محال وفنادق صغيرة وإنذارات تنتظم كل البلاد
2017-12-27 عدوليس ـ أسمرا ـ كرن

إغلاق محال وفنادق صغيرة وإنذارات تنتظم كل البلاد

بعد مرور أكثر من عامين على تبديل العملة الإريترية لم تحرز الإجراءات التي يتخذها مكتب الرئيس سوى نجاح طفيف بالرغم من المراقبة الدقيقة وذات الطابع الأمني لحركة الكتلة النقدية بالسوق المحلية والأسواق المجاورة وإجبار السكان بإيداع أموالهم في البنوك.

وقد عبر السكان وتجار الجملة والقطاعي عدم ثقتهم في البنوك الإريترية المملوكة للدولة، كما يلجأون إلى أشكال مختلفة لمقاومة الإجراءات الحكومية المتعسفة حسب وصف محلل مالي إريتري فضل حجب إسمه، وقال لـ ( عدوليس ) كيف يثق السكان في الإجراءات التي يتخذها رجال مكتب الرئيس الغير متخصصين وكذلك وهم يشاهدون المتنفذين من جنرالات النظام والأمن وصبية الأجهزة الأمنية وهم يمتطون السيارات الحديثة ويصرفون الأموال التي يمنع تداولها بحرية لبقية السكان ورجال الأعمال الغير مرتبطين بالحزب الحاكم.
وحسب الأنباء التي تتوارد من العاصمة أسمرا ان السلطات هناك قد أغلقت عشرات الحوانيت الصغيرة والبقالات والفنادق والنزل الصغيرة في عموم البلاد ، واوردت بعض المصادر أسماء عدد من هؤلاء من مدينة كرن و من أبرزهم مدير وصاحب فندق " سالينا" بمدينة كرن ومالكي عدد من البقالات الصغيرة ذكر منهم عبدالله جمع منتاي وإدريس صالح وإدريس أحمد وتخلي حجير وإبراهيم رمضان.
هذا وتتم إجراءات الإغلاق والإستدعاءات والتحقيقات في مكاتب جهاز الأمن و بعيدا عن الدوائر العدلية والشرطية.

إخترنا لكم

إرتريا وعبرة السنين قراءة في مصير دولة موؤدة. بقلم / صالح سعد

يوم 24 مايو كان من المفترض أنْ يكونَ يوما وطنياً لكل الارتريين يشعرونَ فيه بتحقيق حريتهم وتحقق حلم استقلال دولتهم = باعتباره اليوم الوطني ، ولكن نتيجةً لغواشِ الاستبداد وحكم الفرد ، أصبحَ يمر ُّ ولايُشَكِلُ فارقاً في حياتنَُِا ، إنَّها مسيرةُ ربع ِقرنٍ مِنْ التيه السياسي ، والتخبط في إدارة الدولة = كانت نتيجته ومحصلته هجرة الشباب الإرتري إلى خارج الوطن ، وتحمل نتيجة الهجرات وماتكتنفها من مخاطر التيه في الصحاري والفيافي والغرق في البحار لتتحول إرتريا إلى (دولةٍ بلا شَعبٍ ) .


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.