شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← عبدالقادر حقوص في ذمة الله
2018-01-09 عدوليس ـ ملبورن

عبدالقادر حقوص في ذمة الله

غيب الموت يوم السبت الماضي الاستاذ عبدالقادر حقوص أحد أبرز رواد النضال الوطنى فى جمهورية مصر العربية ، وواحد من الرموز الإجتماعية الإريترية بمصر.

شارك الراحل في النضال الوطني السلمي في خمسينات القرن الماضي , حيث واكب المرحلة النضالية السلمية للشعب الاريتري ورافق الزعيم الوطني الكبير عبد القادر كبيري.
كان واحد من المؤسسين لنادى اتحاد طلبة إريتريا عام1952م بالقاهرة واشتركة في مؤتمر الشباب الديمقراطي العالمى الذي أقيم بمدينة موسكو عام 1957 كما كان عضواً بارزاً في الربطة الأفريقية في الحقل الثقافي والاجتماعي ساهم في أنشطة رعاية الشباب والفنون والآداب .
عدوليس تشاطر رفاق وأصدقاء وأسرة الفقيد فقدهم الجلل .

إخترنا لكم

اريتريا : نحو الإصلاح السياسي أم " تقراي" الكبرى ! (2/3) صلاح ابوراي _ لندن

... من نافل القول ان لهذا التغيير الكبير الذي طال اثيوبيا اعداء وهم حكام "تقراي" الذي قام الحراك ضدهم وقضى على سلطتهم ولم يذرف احدا الدموع على رحيهلم أو يأسف على سقوطهم. وقد قامت نخبة "التقراي" بخطوة مميزة وذلك باقامة ندوات حوارية Tigray Forum دعت اليها كل النخب من الداخل والخارج تحت عنوان " تجراي الى اين" وعناوين اخرى مختلفة في خطوة قصدت الحفاظ على التماسك الداخلي واستيعاب الصدمة حتى لا يدخل الاقليم في مرحلة " جلد الذات التي تسبق حالة الانقسام والتشتت" وبالرغم من ثقل اوزان الحضور سياسيا وعلميا إلا اننا لم نشهد وقفات حقيقية حول الاسباب التي ادت الى خسران السلطة أو الى تفسير مقنع للحالة التي وصلوا اليها حيث تعرض شعبهم الى البغض والكراهية بل طالتهم التصفية الجسدية وعادت جموع غفيرة من شتى انحاء البلاد الى تجراي حتى لا تطالهم تصفيات عرقية. لقد ترك حزب "التقراي" جرحا غائرا في نفوس الشعب الاثيوبي بمختلف اطيافه وقومياته وخلفوا وراؤهم تاريخا دمويا من الابادة الجماعية والتصفيات العرقية، كما خلفت مئات الالاف من السجناء والمعتقلين لمدد بعمر حكمهم. ولم يتركو احدا لم يحمل ضدهم السلاح في اثيوبيا.!


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.