شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← إقرار مسؤول سوداني بتدهور العلاقات مع أسمرا
2018-01-11 عدوليس ـ الخرطوم

إقرار مسؤول سوداني بتدهور العلاقات مع أسمرا

في تطور لافت قطع نائب الرئيس السوداني لشؤون الحزب إبراهيم محمود حامد بان إعلان حالة الطواريء وإغلاق الحدود وحالة الإستنفار بولاية كسلا تأتي ردا على التحركات العسكرية الإريترية المصرية الموجه ضد بلده إنطلاقا من منطقة " ساوا " الإريترية.

تأتي تصريحات محمود للصحفيين عقب ختام إجتماع ضم المكتب القيادي لحزب المؤتمر الوطني الحاكم بنائب الرئيس ورئيس الوزراء بكري حسن صالح وإنتهى بعد الساعة الواحدةفجرا بتوقيت الخرطوم اليوم الخميس ، وقد أستعرض الإجتماع الذي أستغرق لساعات عدد من القضايا وفي مقدمتها العلاقة مع الجارة إريتريا .
وتأتي تصريحات محمود قاطعة كل التكهنات التي راجت مؤخر بان إعلان الطواريء لاعلاقة له بالعلاقات الإريترية السودانية ولتؤكد صحة ما ذهبت إليه " عدوليس" في الإسبوع الماضي من ان العلاقة بين الخرطوم وأسمرا تحوم حولها الشكوك ، بينما أكد مصدر صحفي سوداني ان تلك العلاقات شابها التدهور منذ شهور وتفجرت بعد زيارة نائب الرئيسالسودان مؤخر لأسمرا.

إخترنا لكم

إرتريا وعبرة السنين قراءة في مصير دولة موؤدة. بقلم / صالح سعد

يوم 24 مايو كان من المفترض أنْ يكونَ يوما وطنياً لكل الارتريين يشعرونَ فيه بتحقيق حريتهم وتحقق حلم استقلال دولتهم = باعتباره اليوم الوطني ، ولكن نتيجةً لغواشِ الاستبداد وحكم الفرد ، أصبحَ يمر ُّ ولايُشَكِلُ فارقاً في حياتنَُِا ، إنَّها مسيرةُ ربع ِقرنٍ مِنْ التيه السياسي ، والتخبط في إدارة الدولة = كانت نتيجته ومحصلته هجرة الشباب الإرتري إلى خارج الوطن ، وتحمل نتيجة الهجرات وماتكتنفها من مخاطر التيه في الصحاري والفيافي والغرق في البحار لتتحول إرتريا إلى (دولةٍ بلا شَعبٍ ) .


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.