شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← الشيخ إبراهيم سمرا في ذمة الله
2018-03-10 عدوليس ـ ملبورن

الشيخ إبراهيم سمرا في ذمة الله

إنتقل إلى رحمة الله في الثامن من مارس الجاري المغفور له الشيخ إبراهيم سمرا وذلك بمدينة امستردام الهولندية بعد حياة حافلة بالعطاء حسب مجايليه. وكان المغفور له من الذين أسهموا في النضال الوطني في الخمسينات والستينات ضمن حزب الرابطة الإسلامية وجبهة التحرير الإريترية .

وحسب إفادات السفير السابق الأستاذ علي محمد صالح فان الفقيد "كان ضمن شباب الرابطة الاسلامية، وفي العام 1958م جرت مظاهرات في مدينة كرن وفي اليوم التالي لتلك للمظاهرة تم اعتقال العديد من ابناء المدينة، وعلي ضوء الاحداث ومارافقها قررت قيادة الرابطة بالمدينة والمكونة من المرحوم سليمان مرير ، وسكرتير الرابطة المرحوم محمود عبدالله والمرحوم سعيد قيتهون ارسال رسالة الى قيادة الرابطة في اسمرا فوقع الاختيار على المرحوم ابراهيم سمرا وشخصي الضعيف لتسليم الرسالة، وفي اسمرا نزلنا في فندق اريتريا، وقد وجدنا مصادفة الزعيم الوطني الكبير الراحل ابراهيم سلطان علي في ذات الفندق، فقمنا بتسليمه الرسالة. وفي اليوم التالي قابلنا قيادة الرابطة في اسمرا وكان اللقاء مع المرحوم الأستاذ إمام موسى من المجلس الأعلى للرابطة الذي اخبرنا باإنهم ارسلوا برقية الى الامبراطور هيلاسلاسى واعطانا نسخة من البرقية، كما التقينا في نفس اليوم بالمحامي محمد عمر قاضي وشرحنا له الوضع فتبرع المحامي محمد عمر قاضي بالدفاع عن المعتقلين ووتوجه بالفعل إلى مدينة كرن للقيام بمهمة الدفاع إلا ان السلطات منعته من ذلك فعاد ادراجه إلى مدينة "عدتكليزان" ، وقد قام بمهمة الدفاع أمام المحكمة عن المحامي قبريسوس والذي قام بالمهمة على اكمل وجه فصدرت الاحكام على المعتقلين ما بين 9 إلى 3 أشهر".
( عدوليس ) تشاطر الأسرة الكريمة مصابها الجلل إنا لله وإنا إليه راجعون.

إخترنا لكم

ماذا وراء إعادة ترتيب الأوضاع في منطقة القرن الأفريقي؟؟؟!!!. بقلم / زين العابدين شوكاي

التطورات التي تشهدها إثيوبيا جاءت كاستحقاق للكثير من التحركات والنشاطات التي سبقت هذه التغييرات التي تعتبر من الوزن الثقيل، بينما ما يحدث في إرتريا جاء إلى الرئيس الإرتري إسياس أفورقي كمنحة، دون أن تطلب الجماعات الضاغطة إن وجدت، سواء أكانت أفرادًا أو حكومات، من الرئيس الإرتري أية إصلاحات، حتى لو كانت شكلية، والتي كان من المفترض أن تسبق هذه الخطوات كشرط لعودته إلى الحظيرة الدولية.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.