شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← مساعد وزير الخارجية الأمريكي يستهل زيارته للقرن الإفريقي بأسمرا
2018-04-23 عدوليس ـ ملبورن

مساعد وزير الخارجية الأمريكي يستهل زيارته للقرن الإفريقي بأسمرا

من المقر ان يكون مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الإفريقية قد حط رحاله بالعاصمة الإريترية اسمرا يوم أمس الأحد 22 من إبريل الجاري ، وبين يدية عدد من الملفات التي لم يُكشف النقاب عنها.

يعتبر السفير دونالد ياماموتو من الخبراء بقضايا القرن الإفريقي لكون قد عمل سفير في أهم دوله ( إريتريا وإثيوبيا وجيبوتي ).
ياماموتو سيزور أيضا كل من جيبوتي وإثيوبيا على التوالي. الزيارة ينظر إلى أهميتها لكون العلاقات البينية للدول الثلاثة مرت و تمر بأزمات متلاحقة وحروب مدمرة ، وهذا ما يهدد المصالح الأغربية عامة والأمريكية على وجه الخصوص لكونها تفتح الباب واسعا لجهات دولية وإقليمية لا ترغب الإدارة الأمريكية بوجودها بالمنطقة حسب مراقب للشأن القرن إفريقي .
وتتردد أنباء غير مؤكدة مفادها ان المسؤول الأمريكي ربما يحاول إستكشاف إمكانية إعادة تطبيع العلاقات الإريترية الإثيوبية خاصة في ضوء الإشارات التي أطلقها رئيس الوزراء الإثيوبي الجديد آبي أحمد في ان بلاده على إستعداد للحوار مع جارتها أسمرا لوضع حد لحالة اللآ حرب واللآ سلم التي تسود حالة علاقة البلدين منذ إنتهاء حرب السنين التي وصف بالمدمرة.
يذكر هنا ان السفير دونالد كان قد سبق وإلتقى بقيادات المعارضة الإريترية بالعاصمة الإثيوبية أديس ابابا في 2008 كأرفع شخصية سياسية أمريكية.

إخترنا لكم

المنطقة بعد المصالحة بين إريتريا وإثيوبيا...السودان: فرص مهدرة وتحديات جديدة! بقلم/ ياسين م. عبدالله

تقلق المصالحة بين إريتريا وإثيوبيا على النحو والسرعة اللتين تمت بهما دول المنطقة الأخرى التي يرتبط أمنها أو نموها الاقتصادي بطريقة أو أخرى بالبلدين؛ مثل السودان، مصر، جيبوتي والصومال. تظهر كل يوم دلائل جديدة على ارتباط المصالحة بين البلدين بأجندة إقليمية أخرى فقد نقلت إذاعة إثيوبية قبل عدة أيام خبر عن اتفاق بين دولة الإمارات وإثيوبيا على بناء أنبوب لنقل النفط بين عصب وأديس أببا وهو ما سيجعل إثيوبيا أكثر ارتباطاً واهتماماً بأمن البحر الأحمر.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.