شريط الأخبار
الرئيسيةمقالات ← في سيرة دكتاتورَيْن .. هل تتشابه النهايات ؟ بقلم / سلمى التجاني *
2018-05-07 عدوليس ـ نقلا عن http://www.sudantribune.net/

في سيرة دكتاتورَيْن .. هل تتشابه النهايات ؟ بقلم / سلمى التجاني *

رواية ( حفلة التيس ) للروائي البيروفي ماريو بارغاس يوسا ، تحكي قصة جمهورية الدومينيكان مع الدكتاتور رافائل تروخييو وسنواته الواحد والثلاثين في الحكم ( 30-1961) ، وكيف أنه عندما أُحِكم عليه الخناق و توقف اقتصاد الدومينيكان أو كاد ، لجأ لحيلة ، إذ نصَّب أحد أضعف معاونيه رئيساً صورياً ليقنع أمريكا ودول الجوار الجنوب أمريكي بتنحيه عن الحكم . الأنظمة التي تبقى في الحكم لسنوات طويلة تجيد انتاج نفسها ، وتنثني للعواصف بوضع بعض مساحيق التجميل على قبحها ، لكن تظل قائمة بذات السياسات . كان لتروخييو ، مثل دكتاتورنا ، بيوت أشباحه التي تُنتهك فيها إنسانية المعتقلين ، وعائلته الفاسدة ، بدءً بزوجته وأبنائه وإخوته ، ومعاونيه الذين يغض الطرف عن فسادهم .

في كتابه ( أوراق من الواحة : صحفي في بيوت الأشباح ) وثَّق الأستاذ محمد سيد أحمد عتيق لفترة بداية تسعينات القرن الماضي ، حيث أرتُكبت أكبر انتهاكات بحق المعتقلين السياسيين ، فيما عُرِف ببيوت الأشباح . رصد الكتاب من خلال المشاهدة وسماع روايات المعتقلين من داخل معاقلاتهم ، أكثر فصول حكم الإنقاذ وحشية . تذكرتُ تفاصيله عندما أتت هذه الرواية على ذكر الأربعين والتاسع والرابع ، أسماء بيوت الأشباح في عهد تروخييو ، حيث الكرسي الكهربائي والتعذيب حتى الموت . طافت بذهني صورة الدكتور علي فضل وهو أعزلٌ بين يدي جلاد متوحش ، يضربه حتى يهشم رأسه ويسلم روحه ، فالأنظمة الديكتاتورية واحدة في كل العالم ، تحتاج لآلات تعذيبٍ بشرية ، لتبقى على كراسي الحكم .
الرواية انتهت باغتيال الرئيس تروخييو ، على أيدي مجموعة ممن كانوا يؤمنون به شخصياً وبنظامه ، وعملوا تحت إمرته . كان فيهم وزير دفاعه المتزوج من ابنة أخته ، ومنهم أحد حرسه ، وضابط متقاعد بالجيش ومدراء بمؤسسات إقتصادية. لم يكن من بينهم واحد من خارج صفوف النظام ، أخلصوا للرئيس حتى سميوا كسائر مؤيدي النظام ، بالتروخييون ، إذ أصبح الرئيس نفسه هو الدولة والوطن ونظام الحكم والحزب الحاكم وكل شيئ فأطلقوا عليه أسماء كأبي الوطن ، والمخلِّص وأبي الإستقلال .
بعد اغتياله آل الأمر للرئيس الصوري الذي عاش في ظل تروخييو ، وعمت البلاد حملات انتقامية جراء مقتل الدكتاتور ، قام بها أحد ابنائه بمباركة من الرئيس الصوري ، فكان أن قضى عددٌ ممن قتل تروخييو أياماً دامية ببيوت أشباح الدومينيكان ، انتزعت فيها أرواحهم ببطءٍ تحت التعذيب الوحشي .
حدث التغيير ولكن كان أول من دفع ثمنه هم عددٌ من أبطاله ، الذين واتتهم الشجاعة لتخليص بلادهم من دكتاتورٍ قاسي.
أبدع الروائي ماريو بارغاس يوسا في وصف حالة جمهورية الدومينيكان في ذلك الوقت ، وكيف يصنع الناس أصنامهم ويؤمنوا بها ، ليحطمونها بعد ذلك بأيديهم . وأجاد في رصد الحيل التي كان يتحكم بها تروخييو فيمن حوله من رجالات الحكم ، بزرع الفتن والغيرة ، وتقريب البعض وإهمال آخرين ، ثم إقصاء كل من يظن أنه يشكل عليه خطراً ممن يتمتعون بالذكاء أو قوة الشخصية والنزعة للإستقلال بالرؤى.
وانا أقرأ الرواية وجدتني أعقد مقارنات بين تروخييو والبشير ، ولخيبة أملي فان دكتاتورنا لا يشبه طغاة الدنيا ، لا في الكاريزما ، ولا الذكاء ، ولا قوة التأثير فيمن حوله ، هو دكتاتور جاء في غفلة ، أتته الفرصة فظل يلعب على حبال التناقضات ليبقى .
أوجه الشبه بينهما هي أنهما لا يعلمان عدد قتلاهما الكثر ولا يكترثان ، وكلامها أتى إلى الحكم من أسرٍ رقيقة الحال .لكن أوضح ما يجمع بينهما هو شغفهما بالسلطة ، كأنهما يشعران أنهما لا شيئ من دونها، والاتنين سيخلدهما التأريخ كأسوأ وجه لمؤسسات العسكر في العالم . لا ندري كيف ستكون نهاية البشير ، لكنّه لا يملك الشجاعة التي كانت تدفع تروخييو دكتاتور الدومينيكان للتجول في الطرقات ، صباحاً ومساء ، بلا حراسةٍ مشددة ، فمات مقتولاً في أحد الشوارع داخل سيارته مع سائقه الخاص.
* صحفية من السودان.

إخترنا لكم

إرتريا وعبرة السنين قراءة في مصير دولة موؤدة. بقلم / صالح سعد

يوم 24 مايو كان من المفترض أنْ يكونَ يوما وطنياً لكل الارتريين يشعرونَ فيه بتحقيق حريتهم وتحقق حلم استقلال دولتهم = باعتباره اليوم الوطني ، ولكن نتيجةً لغواشِ الاستبداد وحكم الفرد ، أصبحَ يمر ُّ ولايُشَكِلُ فارقاً في حياتنَُِا ، إنَّها مسيرةُ ربع ِقرنٍ مِنْ التيه السياسي ، والتخبط في إدارة الدولة = كانت نتيجته ومحصلته هجرة الشباب الإرتري إلى خارج الوطن ، وتحمل نتيجة الهجرات وماتكتنفها من مخاطر التيه في الصحاري والفيافي والغرق في البحار لتتحول إرتريا إلى (دولةٍ بلا شَعبٍ ) .


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.