شريط الأخبار
الرئيسيةمقالات ← (هبرو) قلعة الأحرار وشهيد الوحدة (حليب ستّى ) (الجزء الثانى ) بقلم/عبدالفتّاح ودّ الخليفة
2018-06-10 عدوليس ـ ملبورن

(هبرو) قلعة الأحرار وشهيد الوحدة (حليب ستّى ) (الجزء الثانى ) بقلم/عبدالفتّاح ودّ الخليفة

نجحت الثورة الإريترية حين حمل همّها أناسا عاهدوا الله ولم يبدلو تبديلا ، رجالا أثروا الوطن على النفس وإختارو حياة الأدغال والأحراش ، بحثا عن الحريّة ، ولا يعلمون إن كان سوف يتحقّق الهدف ويجنون ثماره وهم أحياء أم يلتحقون بالرفيق الأعلى فيجنى ثمار التّحرير الأبناء والأحفاد وتلك قمّة التفانى لإرتريا الأرض والإنسان ومن تلك الكوكبة كان الشهيد : أحمد إبراهيم محمّد نفع (حليب ستّى ) ،هذا الرجل الذى ملأ وجدانى فى الصّغر لما كان يحكى عنه وعن (عواتى ) و (عبدالكريم سنّى فالو ) من أحبابهم (جمهور الرّيف ) عرفته من قصص المقاتلين ومن الأهازيج التى ملأت فضاء الوطن والوجدان و تردّدت على لسان كل فلاح فى محافل القرى طُربتُ وشُجيتُ مع المشجييّن ورددت مع المردّدين :

"حليب ستّى شبّا منّا رورا : (طور) و (كماندوس ) رأسا دورا
هول بولا سرى وروزانا .......وتعنى (أطلّ حليب ستّى من العلا .. ليصاب عسكر الإمبراطور بالدوار ..زْغْرطْن وأفْرحْن يا أحرار إرتريا...".
وأهزوجة أخرى كان يتغنّين بها الصبايا :
"حليب ستّى حليب ستّى حقات طبط إنّا وعدردى
رئيس إقل نوديكا ::: كم ود هبتى .... هول بولا سراى وروزانا ...".
وتعنى : (حليب ستّى قمُ واستولى لنا على مدينتى (حقات ) و (عدردى ) لنجعلك رئيسا وزعيما مثل (إمباىّ هبتى ).(1)
ويحكى أن بعضا من (قوات الكماندوس) كانوا يرسلون أهازيج مضاضة حيث قالو: حليب ستّى حليب ستّى : عدكا ندّد وإنتا سكّى .... هول بولا سراى وروزانا ...... والمعنى : ياحليب ستّى لماذا تهرب وقرى أهلك تحرق....ولربّما أستوعب المستعمر دور الأهازيج فهى السلاح الأقوى والفعّال للثورة فى رفع مستوى الشعور الوطنى فأطلق أهازيجه المضادة التى لم تجنى إلاّ الفشل بالمحصلة النهائية.
من تلك الأهازيج المفعمة والمشحونة بالمعانى الوطنية ، والتى لم يكن لها تفسير غير حالة الذوبان الكلّى للشعب فى الثورة ، فمع كلّ زغرودة تأتى أهزوجة تملأ الهواء الطّلق فى ريفنا الحبيب والرّيف كان عُرس الثورة ، سُجّل كل ذالك بأحرف من نور فى كتاب تراث الثورة والثوّار لكنّه لم يدوّن ومنها وعبرها عرفت (حليب ستّى ) ولتوسيع مداركى ومعرفة (هبرو-عد تكليس ) وشهيدها وشهيد الوطن (حليب ستّى ) لجأت للمناضل المخضرم والعضو القيادى فى تنظيم (الإنقاذ ) (محمّد سعيد مفلس ) وإبن المنطقة لتنويرى والقارئ عن بقيّة التفاصيل فقال المناضل (مفلس ):
"ولد المناضل الشهيد (أحمد إبراهيم نفّع ) عام 1943 فى (هبرو ) والده كان يعمل (حدّادا ) فى قرية (إتحليل ) على بعد 6 كيلومترا شرق ( هبرو ).... ولد الشهيد أحمد فى اسرة تمتهن الفلاحة والرعى درس فى مدرسة (هبرو ) الإبتدائية حتّى الفصل الرّابع الإبتدائى ثم واصل دراسة المتوسطة فى مدينة (كرن ) ومنها سافر إلى القاهرة و إلتحق بالأزهر الشّريف ، إلاّ أنه ترك الدراسة وإلتحق بجبهة التحرير الإرترية فى بداية عام 1965 وعند تقسيم المناطق كان فى المنطقة الثانية وكان رئيسا لـ (بلك التعاون ) أى فصيلة المدفعية الوحيدة ، فكان رامى مدفعا بارعا و راكزا ، وفى العام 1968 تمت ترقيته إلى قائد السرية الرابعة وكان نائبه الشهيد (جعفر جابر ) وإستمرّ ذالك حتّى مؤتمر (أدوبحا ".
ثمّ أردف المناضل (مفلس) قائلا : "كان الشهيد مرحا محبوبا يجالس المقاتلين ويداعبهم ".
وعند السّؤال عن سرّ الكُنية (حليب ستى ) قال المناضل (مفلس ) :
" سألته عدة مرات من سر الكُنية ولكنه لم يجب يوما بوضوح ،وسمعت مرة أحد رفاقه المقاتلين القدامى وممّن يعرفونه حقّا يقول : وقعنا مرة فى مأزق حين كمن لنا جيش العدوّ فى مكان وعر المسالك ، وكان فى جيش العدوّ قناصا منعنا من الحركة والتقدّم فما كان من الشهيد إلا أن تسلل من الخلف إلى مواقع العدو وبطلقة مصوّبة بفطنة اصاب القنّاص فى مقتل فأراحنا منه ، وحينها قال أحد رّفاق الشهيد بلغة التقرايت (حليب ستى حليب ، سنّى حليب يى أستيكنا قبئ ) وتعنى : ليكن شرابك الحليب فقد أرحتنا وسقيتنا الحليب ، ومنذ ذالك اليوم أصبح لقبه الذى عرف به فى باقى حياته مثل كثير من رفاقه إشتهروا وعرفوا بألقابهم الثورية أكثر من أسماءهم مثل رفيقه عبدالكريم أحمد والذى لقّبه أهل الرّيف بــ (سنّى فالو ) والتى تعنى بالعربية (حسن الفأل )" والقائد الشهيد / إدريس على الذى عرف بـ (حكش ألبو ) ولربّما كانت كناية عن الهدوء.
قلت للمناضل (مفلس ) هل لك أن تحكى للقارئ عن باقى مسيرة حيات الشّهيد :
قال :
" فى مؤتمر (أدوبحا ) أختير الشهيد (حليب ستى ) فى اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطنى الأول وقد عمل مع زملاءه فى التحضيرية بكل جهد وإخلاص حتى عقد المؤتمر الوطنى الأول فى عام 1971 وفى المؤتمر أنتخب عضوا فى المجلس الثورى كان دائما مع الوحدات العسكريّة المقاتلة يشارك فى القتال حتى عام 1975 وبعد المؤتمر الوطنى الثانى عام 1975 عمل مشرفا إداريا للمنطقة (الخامسة ) (2) كان ملتحما دائما مع شعبه وجيش التحرير الإرترى ..وفى عام 1978 بأمر من قيادة الجبهة هبط الساحل نائبا لقائد اللواء (44) من ضمن قواد الجيش فى الساحل الشمالى وبقى هناك حتى إستشهاده فى أكتوبر عام 1979 فى مرتفع (تكُل ) من منطقة (عيلا طعدا ). (3) وحين يواصل المناضل (مفلس ) متحدثا فى مناقب الشهيد (حليب ستّى) يقول :
كان الشهيد (أحمد إبراهيم نفع ) مشهورا ومحبوبا ودائما مع الجماهير فأذكر عندما كان يأتى إلى مسقط رأسه (هبرو) كانت تحيط به الجماهير من كل صوب ليشاهدوه وليستمعوا إلى أحاديثه وطرائفه التى لا تنتهى كانت الجماهير تستأنس بمجلسه .... و كان الناس تطرح أمامه مشاكلها فيقدم لهم النصح والمشورة والرّأى السديد ،وإذا إحتكم عنده القوم عدل وأنصف ويخرج الكل من مجلسه راضيا ، فكان رجلا حلال مشاكل وكان له دورا كبيرا فى مواجهة الفتن وأخمادها كما فعل فى حادثة إستشهاد إبن المنطقة مقتولا فى ظروف غامضة الشهيد (إسماعيل أزهرى) وكان الشهيد نائبا لقائد فصيلة ، وتعرّف جهاز الأمن على القاتل وحكم عليه بالإعدام . كما كان له دورا إيجابيا فى حلحلة مشكلة تسميم المقاتلين فى خريف عام 1966 مثله مثل المناضلين (صالح ططو ) و (حامد مزرت ) .
المحرّر : فى تلك الآونة من عمر جبهة التحرير الإرترية كان الشهيد قياديا فاعلا ومتفاعلا وفى المنطقة الثانية خاصّة وكان من أصحاب القرار كما يحكى عنه رفاقه الذين عايشوه ففى مقابلة أجراها الأستاذ والصحفىّ / جمال همّد فى موقع (عدوليس ) الإلكترونى مع المناضلين المخضرمين (إبراهيم العلى ) و(محمود ملكين ) ذكر المناضل (ملكين) حول (معركة حلحل ) ما يلى : (4) معسكر (حلحل) كان مركزا كبيرا للعدو وكان الشغل الشاغل لكل الثوار آنذاك .. وقائد منطقتنا الشهيد عمر إزاز ، وهو مركز مراقبة ورصد لكل تحركات الثورة في بركا والساحل ، لذا كان من رأي الشهيد إزاز ترحيل هذا المعسكر أو تدميره .
ولأنه بهذه الأهمية فقد أخذ وضع الخطط والمشاورات فترة طويلة ، وذلك في الحلقة الضيقة في قيادة المنطقة ، وكانت تتكون من قائد المنطقة عمر إزاز والمفوض السياسي محمود إبراهيم شكيني وحامد أحمد واحمد إبراهيم حليب ستي وعثمان صالح "
ولأنّ الشهيد (حليب ستّى ) كان عضوا فى اللجنة التحضيرية التى أختيرت أو عينتها القيادة العامة لجأت إلى المناضل المخضرم / إبراهيم محمود قدم لأتقصّى باقى سيرة المناضل (حليب ستّى ) قال قدم " تجدنى دائما متأثّرا ومعجبا بكثير من مناطق فى ريفنا الحبيب ليس فقط لأنّها صنعت الثورة وحضنت الثوار بل أيضا لأنّها رفدت الثورة بكم هائل ونوعى من الشّباب الذين لعبوا أدوارا فارقة فى مسيرة التّحرير المباركة ومن تلك المناطق منطقة (هبرو ) وهنا تتجلّى أهميّة (هبرو) وشعبها تلك المنطقة الصغيرة نسبيّا مقارنة بغيرها من أجزاء الوطن الإرترى ولكن دورها كان كبيرا وبارزا حيث شهدت أحداثا كبرى ووهبت خيار شبابها مهرا للحرية فهى ولاّدة القادة .
ثمّ واصل (أبو حيوت) قائلا : " عرفت الشهيد (أحمد إبراهيم نفّع ) فى مدينة (كرن ) عام 1958 ونحن فى المدرسة الوسطى وأذكر من طلبة المتوسطة حينها الشهيد (عثمان موسى سلمان- شهيد معركة حقات عام 1968) والذى كان يعمل بعد الدوام المدرسى مع التاجر والمناضل الكرنى المعروف (عبدالكريم سعيد قاسم ) والذى كان بدوره مناضلا وقياديّا فى (حركة تحرير إرتريا ) ثمّ جبهة تحرير إرتريا ووأودع السجن أكثر من مرّة فى عهد الملك (هيلى سلاسى ) . كما أذكر من طلاب ذالك الزّمن من رفاقى ورفاق الشهيد (خليب ستّى ) الأخ إسماعيل آدم والمناضل / محمد عمر ودّ الناظر-مشرف عام المنطقة الثالثة (بركا لعال) لا حقا ، مدّ الله فى عمره وألبسه ثوب العافية والمناضل / محمّد شيخ عبدالجليل الذى لا زال يعمل فى السلك الدبلوماسى للحكومة الإرترية أطال الله عمره والمناضل / حامد بورقيبة وعندما غادرتُ مدينة (كرن) عام 1964إلى السودان ووصلت أرض الكنانة فى مارس عام 1965 وجدت هناك حليب ستى قد سبقنى إليها وتقابلنا بمعية الشهيد (عثمان موسى سلمان ) وفى نفس العام أنتدب الشهيدين للإنضمام إلى دورة تدريبية عسكرية إلى الجمهورية العربية السورية، وعندما أختير فى اللجنة التحضيرية وأخترت أنا من ضمن لجان العمل أو ما كان يسمّى حينها (مجموعة المؤتمر ) كنّا نعمل سويا ولكن كلّ واحد منّا فى إتجاه مختلف على حسب تقسيم المهام فكان هو فى مهمة وأنا فى أخرى . ولا زال للمقال بقية أوافيكم به قريبا.
للتواصل مع الكاتب :
abdumohammed@hotmail.com
هوامش:
1- (إمباىّ هبتى ) زعيم حزب الوحدة مع إثيوبيا منذ فترة تأسيس الحزب ثم حاكم عام مديرية (سنحيت ) إلى قيام حكم العسكر فى إثيوبيا عام 1974.
2-المنطقة الخامسة فى التقسيم الإدارى الذى إبتدعته (جبهة تحرير إرتريا ) كانت تشمل منطقة عنسبا وحتّى حدود مديرية الساحل شمالا وجنوبا مع محازات مديرية (سنحيت ) وشرقا تضم منطقة المنسع حتى حدود مديرية ( حماسين ) ومن الغرب تحاددها منطقة بركا.
3- بادورى (إرتريا وطن فى الذاكرة ) صـ 402.
4- منقول من مقال نشر فى موقع (عدوليس ) : 25أغسطس 2012م.

إخترنا لكم

المنطقة بعد المصالحة بين إريتريا وإثيوبيا...السودان: فرص مهدرة وتحديات جديدة! بقلم/ ياسين م. عبدالله

تقلق المصالحة بين إريتريا وإثيوبيا على النحو والسرعة اللتين تمت بهما دول المنطقة الأخرى التي يرتبط أمنها أو نموها الاقتصادي بطريقة أو أخرى بالبلدين؛ مثل السودان، مصر، جيبوتي والصومال. تظهر كل يوم دلائل جديدة على ارتباط المصالحة بين البلدين بأجندة إقليمية أخرى فقد نقلت إذاعة إثيوبية قبل عدة أيام خبر عن اتفاق بين دولة الإمارات وإثيوبيا على بناء أنبوب لنقل النفط بين عصب وأديس أببا وهو ما سيجعل إثيوبيا أكثر ارتباطاً واهتماماً بأمن البحر الأحمر.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.