شريط الأخبار
الرئيسيةمقالات ← عيـديـة ... أغـرداتية الحلقة الخامسـة والأخيـرة. بقلم/ حمد كل
2018-06-19 عدوليس ـ ملبورن

عيـديـة ... أغـرداتية الحلقة الخامسـة والأخيـرة. بقلم/ حمد كل

أغـردات التى اعـرفها قـديما هى حاضرة بـركة وايضا هى هبة نهـر البـركة. بفرحتها صبيحة العيد والخلفاء ومعهم شباب الحي وهم يرفعون بيارق الختمية من دار السيد محمد عثمان الميرغنى، متجهين صوب ساحة جامع "الأرواح" وهم يهللون:

لا إله إلآا الله محمد رسول الله.
مع انبلاج فجر العيد تتجمع الافواج من كل حدب وصوب ومن كل الإتجاهات نحو مركز المدينة.
تتجمع فى ساحة جامع "الأرواح"، وهى تهلل وتكبر وبأصوات عالية تخرق عنان السماء ( الله أكبـر كبيـرا والحمـد لله كثيـرا)، وبعضهم حامل سجاجيدهم لأداء صلاة العيد، وكلهم يرتدون ملابسا جديدة نظيفة، وعند انتهاء صلاة العيد وبفرحتها يتعانق الكبار ويطلب العفو ممن كانت له خصومة ويهنئون بعضهم البعض. والصغار وهم بملابس العيد يملؤون شوارعها.
- - أغـردات بحفيف أوراق أشجارها و خرير مياهها وزرقة سمائها،
- - البهية بشجن الأهل واعيادهم.
- - البهية بتلهف ملاقاتهم لنهر بركة عندما تمتلئ ضفتيه.
- - البهية بتلك العتمة التى تتلألأ بضوء القمر.
- - البهية بمساجدها وكنائسها ومدارسها.
- - البهية بعذراواتها وحواريها واغانيها.
- - البهية بأسـراب قماريها وتغريد عصافيرها.
- - البهية بناسها الطيبين وشوارعها الرحبة.
- - البهية بقطاطيها وعبق بخورها.
- - فى شراب حليبها ليلا والشاي والجبنة " القهوة " صباحا.
- - البهية بخيولها وجمالها وسباق هجنها.
- - الفرحة بأعراسها و (وسوميا) والزغاريد تملأ اجوائها.
- - بتسامق اشجار دومها المعطاء الموشح بالثمار.
هـذه هي أغــــردات التى اعرفها قديما:
أغــــــــــــــــــــردات وكل عـام وانت حبيبتى.
وكل عــام وجميع ابناء الشعب الاريتري بخير.
29 رمضـان الموافق 14 يونيـو 2018م

إخترنا لكم

اريتريا : نحو الإصلاح السياسي أم " تقراي" الكبرى ! (2/3) صلاح ابوراي _ لندن

... من نافل القول ان لهذا التغيير الكبير الذي طال اثيوبيا اعداء وهم حكام "تقراي" الذي قام الحراك ضدهم وقضى على سلطتهم ولم يذرف احدا الدموع على رحيهلم أو يأسف على سقوطهم. وقد قامت نخبة "التقراي" بخطوة مميزة وذلك باقامة ندوات حوارية Tigray Forum دعت اليها كل النخب من الداخل والخارج تحت عنوان " تجراي الى اين" وعناوين اخرى مختلفة في خطوة قصدت الحفاظ على التماسك الداخلي واستيعاب الصدمة حتى لا يدخل الاقليم في مرحلة " جلد الذات التي تسبق حالة الانقسام والتشتت" وبالرغم من ثقل اوزان الحضور سياسيا وعلميا إلا اننا لم نشهد وقفات حقيقية حول الاسباب التي ادت الى خسران السلطة أو الى تفسير مقنع للحالة التي وصلوا اليها حيث تعرض شعبهم الى البغض والكراهية بل طالتهم التصفية الجسدية وعادت جموع غفيرة من شتى انحاء البلاد الى تجراي حتى لا تطالهم تصفيات عرقية. لقد ترك حزب "التقراي" جرحا غائرا في نفوس الشعب الاثيوبي بمختلف اطيافه وقومياته وخلفوا وراؤهم تاريخا دمويا من الابادة الجماعية والتصفيات العرقية، كما خلفت مئات الالاف من السجناء والمعتقلين لمدد بعمر حكمهم. ولم يتركو احدا لم يحمل ضدهم السلاح في اثيوبيا.!


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.