شريط الأخبار
الرئيسيةمقالات ← عيـديـة ... أغـرداتية الحلقة الخامسـة والأخيـرة. بقلم/ حمد كل
2018-06-19 عدوليس ـ ملبورن

عيـديـة ... أغـرداتية الحلقة الخامسـة والأخيـرة. بقلم/ حمد كل

أغـردات التى اعـرفها قـديما هى حاضرة بـركة وايضا هى هبة نهـر البـركة. بفرحتها صبيحة العيد والخلفاء ومعهم شباب الحي وهم يرفعون بيارق الختمية من دار السيد محمد عثمان الميرغنى، متجهين صوب ساحة جامع "الأرواح" وهم يهللون:

لا إله إلآا الله محمد رسول الله.
مع انبلاج فجر العيد تتجمع الافواج من كل حدب وصوب ومن كل الإتجاهات نحو مركز المدينة.
تتجمع فى ساحة جامع "الأرواح"، وهى تهلل وتكبر وبأصوات عالية تخرق عنان السماء ( الله أكبـر كبيـرا والحمـد لله كثيـرا)، وبعضهم حامل سجاجيدهم لأداء صلاة العيد، وكلهم يرتدون ملابسا جديدة نظيفة، وعند انتهاء صلاة العيد وبفرحتها يتعانق الكبار ويطلب العفو ممن كانت له خصومة ويهنئون بعضهم البعض. والصغار وهم بملابس العيد يملؤون شوارعها.
- - أغـردات بحفيف أوراق أشجارها و خرير مياهها وزرقة سمائها،
- - البهية بشجن الأهل واعيادهم.
- - البهية بتلهف ملاقاتهم لنهر بركة عندما تمتلئ ضفتيه.
- - البهية بتلك العتمة التى تتلألأ بضوء القمر.
- - البهية بمساجدها وكنائسها ومدارسها.
- - البهية بعذراواتها وحواريها واغانيها.
- - البهية بأسـراب قماريها وتغريد عصافيرها.
- - البهية بناسها الطيبين وشوارعها الرحبة.
- - البهية بقطاطيها وعبق بخورها.
- - فى شراب حليبها ليلا والشاي والجبنة " القهوة " صباحا.
- - البهية بخيولها وجمالها وسباق هجنها.
- - الفرحة بأعراسها و (وسوميا) والزغاريد تملأ اجوائها.
- - بتسامق اشجار دومها المعطاء الموشح بالثمار.
هـذه هي أغــــردات التى اعرفها قديما:
أغــــــــــــــــــــردات وكل عـام وانت حبيبتى.
وكل عــام وجميع ابناء الشعب الاريتري بخير.
29 رمضـان الموافق 14 يونيـو 2018م

إخترنا لكم

العلاقات الاريترية-الاثيوبية الى اين؟ بقلم / لسان الدين عثمان

التحولات السريعة والكبيرة التي شهدتها اثيوبيا بعد الاستقالة المفاجأة لرئيس وزراء اثيوبيا هيلي ماريام ديسيلين في 15 فبراير ، وتولى المنصب الدكتور أبي احمد بعد شهر ونصف في الثاني من ابريل واعلانه في اول خطاب له امام البرلمان بأنه سينفذ قرار لجنة ترسيم الحدود الصادر في ابريل 2002 وما تلا ذلك من احداث متسارعة، تمثلت في اعلان الرئيس الارتري ارسال وفد، وتبادل الزيارات على اعلي المستويات خلال فترة وجيزة ، وما شهدناه من مشاهد درامية جعلت مواطني البلدين يشعرون بأنهم استفاقوا على فلم بعد ان بدأ عرضه للجميع. بالتاكيد هنالك ترتيبات سبقت هذا العمل الدرامي، ولكن لا ندري من يقف وارءه ولكن استغرق تطلب اعداده وقتا وجهدا ولا ندري فيما اذا كانت استقالة ديسيلين جزء من ترتيباته، وكل ما يمكن ان يقال بهذا الصدد هو انها كانت خطوات ضرورية وملحة للنظامين، والسؤال يبقى ما الذي ستجنيه الشعبين؟ فمن المبكر الحديث عن المدى الذي ستيذهب اليه الدكتور ابي احمد في اصلاحاته السياسية والاقتصادية ولهذا من الصعب التكهن بانعكاسات ذلك على الساحة الارترية، لان الرجل لم يطرح برنامج عمل اصلاحي متكامل حتى الان عدا الرسائل التي وجهها في خطاباته والاجراءات التي اتخذها بعد توليه المنصب ربما لتهيئة الاوضاع الداخلية لما سيتم تنفيذه مستقبلا.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.