شريط الأخبار
الرئيسيةبيانات ووثائق ← تصريح جبهة الإنقاد الإريترية بشأن عملية السلام بين أسمرا وأديس ابابا
2018-06-25 عدوليس ـ ملبورن

تصريح جبهة الإنقاد الإريترية بشأن عملية السلام بين أسمرا وأديس ابابا

كنا قد عبرنا في التصريح الصحفي الصادر بتاريخ ٨ يونيو 2018، عن موقف تنظيمنا المرحب بالخطوة الإثيوبية بموافقة الائتلاف الحاكم على تنفيذ اتفاقية الجزائر وقرار مفوضية ترسيم الحدود بين إرتريا وإثيوبيا. وتساءلنا في الوقت نفسه عن الكيفية التي سيتعاطى بها النظام الديكتاتوري في أسمرا مع هذه الخطوة، إيجابًا أم سلبًا؟ وبصرف النظر عن الضغوطات التي مورست على النظام أو الوعودات التي تلقاها للتفاعل مع القرار الإثيوبي الأخير، فقد أعلن في 20 من يونيو الجاري رأس النظام قبوله بالعرض الإثيوبي واعتزامه إرسال وفد إلى إثيوبيا لمناقشة القرار الإثيوبي، الأمر الذي نعتبره موقفًا إيجابيًّا.

وفي الوقت الذي نرحب فيه بهذه الخطوة التي نأمل أن تضع حدًّا للنزاع الحدودي القائم بين إرتريا وإثيوبيا، وتعزز من السيادة الوطنية الإرترية، لا سيما مع بلد له تاريخ حافل بالمشكلات مع إرتريا.. إلا أنه يساورنا الشك بأن يمضي النظام الإرتري إلى نهاية مشوار السلام هذا، نظرا لطبيعته المناوئة للسلام الداخلي أو الخارجي. وعليه فإننا، وكثير من القوى الوطنية، نخشى في أن يتخذ النظام الديكتاتوري في المستقبل سلوكًا من شأنه عرقلة عملية السلام.
وما يدفعنا لذلك هو، إذا مضت إثيوبيا في تنفيذ بنود اتفاقيات السلام بالجزائر وقرار مفوضية ترسيم الحدود، فإن النظام الإرتري سيفقد بلا شك الورقة التي ظل يستخدمها لفرض التجنيد القسري المفتوح الأجل على شبابنا، ووقف عملية التنمية والسلام ، فضلا عن تعطيل العملية الدستورية، واحترام حقوق الإنسان والانفتاح السياسي على الشعب وقواه السياسية. وانطلاقا من هذا الفهم، نود التأكيد للقاصى والداني حرصنا القوي على إرساء دعائم السلام بين إرتريا ودول الجوار وعلى رأسها إثيوبيا، والتأكيد على أهمية ترسيم الحدود بين إرتريا وإثيوبيا، وفقًا لما قررته الاتفاقات الموقعة بين البلدين، وقرارات الجهات الدولية المعني في هذا الشأن، كمدخل لاستتباب السلام بينهما. إلا اننا في الوقت نفسه نؤكد على أنه من الصعوبة بمكان استتباب الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة، دون تحقيق السلام والاستقرار الداخلي في إرتريا.
وبناءً عليه فإن قوى التغيير في إرتريا تتطلع من حكومات المنطقة والدول والمنظمات المحبة للسلام والحرية والعدالة، أن تساند الشعب الإرتري في نضاله العادل من أجل التحول الديمقراطي في بلاده.
الهيئة التنفيذية
لجبهة الانقاذ الوطني الإرترية
21 يونيو 2018

إخترنا لكم

العلاقات الاريترية-الاثيوبية الى اين؟ بقلم / لسان الدين عثمان

التحولات السريعة والكبيرة التي شهدتها اثيوبيا بعد الاستقالة المفاجأة لرئيس وزراء اثيوبيا هيلي ماريام ديسيلين في 15 فبراير ، وتولى المنصب الدكتور أبي احمد بعد شهر ونصف في الثاني من ابريل واعلانه في اول خطاب له امام البرلمان بأنه سينفذ قرار لجنة ترسيم الحدود الصادر في ابريل 2002 وما تلا ذلك من احداث متسارعة، تمثلت في اعلان الرئيس الارتري ارسال وفد، وتبادل الزيارات على اعلي المستويات خلال فترة وجيزة ، وما شهدناه من مشاهد درامية جعلت مواطني البلدين يشعرون بأنهم استفاقوا على فلم بعد ان بدأ عرضه للجميع. بالتاكيد هنالك ترتيبات سبقت هذا العمل الدرامي، ولكن لا ندري من يقف وارءه ولكن استغرق تطلب اعداده وقتا وجهدا ولا ندري فيما اذا كانت استقالة ديسيلين جزء من ترتيباته، وكل ما يمكن ان يقال بهذا الصدد هو انها كانت خطوات ضرورية وملحة للنظامين، والسؤال يبقى ما الذي ستجنيه الشعبين؟ فمن المبكر الحديث عن المدى الذي ستيذهب اليه الدكتور ابي احمد في اصلاحاته السياسية والاقتصادية ولهذا من الصعب التكهن بانعكاسات ذلك على الساحة الارترية، لان الرجل لم يطرح برنامج عمل اصلاحي متكامل حتى الان عدا الرسائل التي وجهها في خطاباته والاجراءات التي اتخذها بعد توليه المنصب ربما لتهيئة الاوضاع الداخلية لما سيتم تنفيذه مستقبلا.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.