شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← كبروم دافلا .. يناشد الإريترين للدفاع عن حياة وزير المالية السابق
2018-08-31 عدوليس ـ ملبورن

كبروم دافلا .. يناشد الإريترين للدفاع عن حياة وزير المالية السابق

ناشد الناشط المعارض كبروم دافلا مسؤول مؤسسة (همبول ) سابقا كافة النشطاء الإريترين ان يهبوا للدفاع عن وزير المالية السابق (برهانى ابرها) عقب صدور الجزء الأول من كتاب يكشف فيه عن سياسات النظام القائم بأسمرا، وتوقع كبروم ان ينهي أزلام النظام حياة الوزير الذي يعاني من أمراض عديدة ويقيم بالعاصمة أسمرا قيد الإعتقال المنزلي ، كما ان زوجته تم إعتقالها على خلفية هروب أبنه خارج المنزل.

من جهته علق القيادي السابق بالجبهة الشعبية احمد صالح القيسي عن أنباء صدور الكتاب بإنه يرتكب " عملية انتحارية بكل ما تحمله الكلمة من معنى".
وقال في صفحته على الفيسبوك ان ذلك من " غرائب الإبداع في مقاومة الاستبداد والقمع والظلم وشجاعة الرجل واللحظة الفارقة التي اتخذ فيها القرار والضمير المعذب لنطق الحقيقة كلها أسئلة هي ايضا بحاجة الى اجابة ، أقول ذلك والالم يعتصرني عليه وعلي أسرته الصغيرة ، الزوجة في السجن واحد الأبناء فر هاربا ومن بقي منهم يصبح مصيره الشارع هذه هي النهاية المتوقعة" طبقا لوصفه.
وكان الوزير قد تمت إقالته بعد خلافات مع رئيس الدولة أسياس أفورقي حول الأساليب التي تفتقر للشفافية مع الأمور المالية وخاصة إيرادات الذهب وسيطرة المكتب الإقتصادي للحزب ورئيسه حقوص كشا على عدد من مفاصل الإقتصاد الإريتري.
الوزير الذي قطع رحلة علاجه في روما على خلفية رفض اسياس افورقي تغطية التكاليف يعتبر واحد من كبار قيادات الجبهة الشعبية لتحرير إريتريا.

إخترنا لكم

مخاوف بشأن دور إريتريا في الجهود الرامية إلى إدارة الهجرة. ! بقلم/ مارتن بلوت

في أوائل عام 2019م ستتولى الحكومة الارترية رئاسة منتدى افريقيا والاتحاد الاروبي الذي يتعامل مع الهجرة الافريقية والمعروفة باسم عملية الخرطوم. وتم انشاء ما يسمى بعملية الخرطوم في العاصمة السودانية في عام 2014. ولم يكن يعرف عنها الكثير سوى بعض من المعلومات العامة ، إلا أنها تمثل أهم الوسائل التي تحاول أوروبا من خلالها وقف تدفق اللاجئين والمهاجرين من أفريقيا. العنوان الرسمي لا يحتاج الى كبير عناء لمعرفة نوايا العملية : مبادرة طريق الهجرة


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.