شريط الأخبار
الرئيسيةتقارير ← الهجرة الجماعية الإريترية وتسرب رجال الأمن .. مارتن بولات يكتب وعدوليس تعلق!
2018-09-21 عدوليس ( رصد)

الهجرة الجماعية الإريترية وتسرب رجال الأمن .. مارتن بولات يكتب وعدوليس تعلق!

تسرب العشرات من رجال الأمن والمخابرات وسط إندفاع الحشود من الإريترين والإريتريات صوب الحدود الإريترية الإثيوبية للوصول لمدن إقليم تقراي وتسجيل أنفسهم ضمن قوائم اللاجئين الإريترين في "ماي عيني " و " شملبا " وغيرها من المعسكرات التي تضم بضع آلاف من اللادئين الإريترين المنتظرين برنامج إعادة التوطين. هذا الإندفاع المعلن والذي لايمكن السيطرة عليه ولا سبيل للتعامل معه سوى بالإختراق وإيصال أكبر عدد ممكن من رجال الأمن المدربين تدريبا جيدا لتلك المعسكرات المعزولة وكذا مدن إقليم تقراي وغيرها من المدن الإثيوبية. بينما أندفع الباعة الإثيوبين للأسواق الإريترية في ظاهرة ملفتة تسترعي الإنتباه !. صورتنان مغايرتان !!.

ولأن الظاهرة ملفته فقد كتب الصحافي البريطاني مارتن بلاوت في شؤون دول القرن الإفريقي على صفحته وترجمه إعلام جبهة الثوابت الوطنية " الإريتري ورأينا في عدوليس إعادة نشره تعميما للفائدة.
"مع فتح الحدود الإثيوبية عند 18 نقطة دخول ، يصل المئات من الإريتريين يومياً إلى الحافلات والسيارات سيراً على الأقدام.
وأفادت التقارير أن ما بين 250 و 500 شخص يعبرون يوميا في بداية شهر سبتمبر ، لكن الأعداد ترتفع الآن.
ويسعى العديد منهم إلى الحصول على اللجوء في مركز الفرز في إنداباغونا ، الذي يناضل من أجل تسجيل جميع الذين يصلون. ما يصل إلى 600 في اليوم يطلبون اللجوء ، وبعضهم من القوات الإريترية ، وتمتد قدرة التعامل مع المركز.
يقال أن المعابر مغلقة أمس (19 سبتمبر). السبب الرسمي هو أن هذا كان بسبب "الوضع الأمني". ويقال إن الحدود قد أعيد فتحها مرة أخرى اليوم.
قد لا يكون الإريتريون الذين يسجلون في المراكز الرسمية سوى غيض من فيض. لا يهتم الآخرون بالتسجيل ، بل سينضمون إلى الأصدقاء والعائلة الذين يعيشون بالفعل في إثيوبيا.
البروفيسور ميرام فان ريسن ، من جامعة تيلبيرغ في هولندا ، والذي كان مؤخراً في منطقة الحدود بين إثيوبيا وإريتريا ، يشعر بالقلق من أن الوضع قد يتصاعد خارج نطاق السيطرة.
“زيارة المنطقة التي رأينا فيها فرحة العبور إلى إثيوبيا ، لكن الأرقام أصبحت ضخمة الآن. هذا أصبح رحلة جوية غير متحكم بها من إريتريا. وحذر البروفيسور فان ريزن من أن إثيوبيا ستحتاج إلى مساعدة دولية كبيرة إذا ما أرادت مواجهة نزوح جماعي كبير.
يقول الإريتريون إنهم يغادرون لأن حكومتهم فشلت في إجراء إصلاحات سياسية واقتصادية في بلادهم. ويقول آخرون إنهم ينضمون إلى أفراد عائلاتهم الذين يعيشون بالفعل في إثيوبيا.
كانت هناك اختناقاتكانت هناك اختناقات مرورية طويلة في مدينة زالامبيسا الحدودية مع تراكم التجارة بين البلدين. تغادر إثيوبيا الشاحنات ذات الحبوب والطحين ومواد البناء ، بينما يتم أخذ السلع الإلكترونية والسلع الاستهلاكية الأخرى في الاتجاه المعاكس".

إخترنا لكم

الذكرى ( 56) لضم إريتريا للإمبراطورية الإثيوبية. بقلم / علي محمد صالح *

في يوم 13 نوفمير 1962م تم إعلان ضم إريتريا الى أثيوبيا وحل البرلمان الإريتري، ويعتبر ذلك التاريخ بمثابة ضربة قاسية لتطلعات الشعب الإريتري من أجل الحرية والاستقلال. لا شك أن بعض العملاء من الإريتريين ساهموا في هذه المؤامرة الدنيئة، وهم كانوا على أعلى سلطة في الدولة، وهم: العميل «اسفها ولدي ميكائيل» رئيس اللجنة التنفيذية،


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.