شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← قيادات حزبية وعسكرية وأمنية تعبر عن قلقلها من الحراك الشعبي بالحدود
2018-09-25 عدوليس ( رصد)

قيادات حزبية وعسكرية وأمنية تعبر عن قلقلها من الحراك الشعبي بالحدود

عبر عدد من قيادات الحزب الحاكم وقيادات وسيطة من الجيش الإريتري وجهاز الأمن عن قلقهم البالغ من حركة المواطنين الإريترين والإثيوبين على جانبي الحدود ،ففي الوقت الذي يسمح فيه لكل فئات المجتمع الإريتري بمن فيهم جنود الخدمة

العسكرية الإجبارية بالخروج دون ضوابط ، يسمح للإثيوبين بالدخول والتجوال في كل أنحاء إريتريا دون ضابط أيضا.
وقد عبر هؤلاء عن شكوكهم حول هذا الحراك وأتهموا مباشرة قيادات متنفذة من مكتب الرئيس بإدارة مخطط لا يعرفون مقاصده.
هذا وقد نشر مواطن إريتري شريط فيديو من بلدة زالمبسا الحدودوية يظهر العشرات من الأسر الإريترية في البلدة والذين رفضوا التحدث إليه إلا انه أكد ان وجهتهم هي معسكرات اللجوء في إقليم تقراي.

إخترنا لكم

الذكرى ( 56) لضم إريتريا للإمبراطورية الإثيوبية. بقلم / علي محمد صالح *

في يوم 13 نوفمير 1962م تم إعلان ضم إريتريا الى أثيوبيا وحل البرلمان الإريتري، ويعتبر ذلك التاريخ بمثابة ضربة قاسية لتطلعات الشعب الإريتري من أجل الحرية والاستقلال. لا شك أن بعض العملاء من الإريتريين ساهموا في هذه المؤامرة الدنيئة، وهم كانوا على أعلى سلطة في الدولة، وهم: العميل «اسفها ولدي ميكائيل» رئيس اللجنة التنفيذية،


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.