شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← جائزة " القس توتو" للإريتري الدكتور زرء ماريام
2018-10-06 عدوليس ـ ملبورن

جائزة " القس توتو" للإريتري الدكتور زرء ماريام

منحت جمعية ( دوزمون توتو) الأكاديمية العلمية بجامعة ملبورن والتي تهتم بالبحوث والدراسات في العالم الباحث الدكتور الإريتري زرء ماريام فري جائزة ( دوزمون تو تو ) العالمية لعام 2018م. الجمعية التي تتخذ من إسم القس الجنوب إفريقي دوزمون توتو تمنح للباحثين في العالم تكريما لجهدهم وتعزيزا لمكانت البحث العلمي خاصة في مجالات التنمية الإقتصادية بجانب التسامح والتشارك .

وكان الدكتور زرء ماريام قد إلتقى بعدد من استاذة الجامعات والمهتمين وذلك يوم الثلاثاء الماضي و تحدث عن الموارد الإقتصادية في إفريقيا عامة بالتركيز على منطقة القرن الإفريقي ودعا للتسامح والوئام كأساس للتنمية والعيش الآمن لشعوب تلك المنطقة التي تستطيع ليس الإكتفاء من مواردها الزراعية وغيرها بل مد العالم من إجتياجات الزراعية منها والصناعية حسب رأيه.
وسرد الدكتور فري زياراته مشاهداته وبحثه لمناطق واسعة من دول القرن الإفريقي رصدا أشكال تعايش تلك الشعوب مع حالات الجفاف والتصحر والحروب وإفرازاتها مستندين على موروثهم وثقافتهم للتصدي الخلاق لكل جور الطبيعة وإفرازات الحروب والصرعات السياسية ، مادحا قبائل غرب اريتريا والصومال.
ويذكر ان الدكتور زرءماريام ينتمي لإقليم ( سنجيت ) ومن مواليد مدينة كرن وقد جاء الحفل الذي إقيم بالجامعة يوم الرابع من أكتوبر الجاري وهو يرتدي الزي الشعبي لمناطق غرب إريتريا.
هذا أجرت إذاعة الـ ( إس بي إس ) الناطقة بالتجرنية حوارا مطولا مع الدكتور سوف يتم ترجمته ونشره في عدوليس في أقرب وقت ممكن.

إخترنا لكم

حين أوجعتني "دهب فايتنجا " ! بقلم / محمود أبوبكر

لسبب ما ظلت "دهب فاتينجا" تحتل مساحات واسعة من قلبي وذاكرتي، ذلك منذ طفولتي، وحتى الان، في البدء لم أكن افهم أي مفردة مما كانت تغنيه، ولم يكن وعي -حينها - يستوعب أن الموسيقى لغة في حد ذاتها، لكن لم انشغل لحظة لفك شفرة اللغة بيني وبين "دهب" .. كنت أحبها بغموضها، صخبها، رقصاتها، حيويتها، وحتى جنونها .. كانت نموذجا للفنان المبهج بالنسبة لي .. لاحقا لاحظت أنها بدأت تغني بالتجرنية، لكن لسبب ما لم أتبين مفرداتها، (كلمات الأغاني ) ربما لكونها تمتلك لكنة خاصة، أو ربما كنت أريد أن احتفظ بغموضها، أن احتفظ على مسافة بيني وبين الكلمات وأغوص في ألحانها/ إيقاعاتها وصخبها ..!


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.