شريط الأخبار
الرئيسيةتقارير ← سهام : تطفئ شمعتها الواحد والعشرين في غياهب سجون أفورقي َ! بقلم / بقلم : أستيفني بصاري.
2018-10-23 عدوليس ـ نقلا عن موقع

سهام : تطفئ شمعتها الواحد والعشرين في غياهب سجون أفورقي َ! بقلم / بقلم : أستيفني بصاري.

بوجهها الغض النضير وابتسامتها الواعدة سهام علي لا تختلف عن أى طفل في الصف التاسع. ولكن سهام تم أختطافها وايضاعها السجن من قبل النظام الحاكم في اريتريا وهي لم تتجاوز الخامسة عشرة من عمرها، اليوم وبعد مرور ستة سنوات عائلتها تقول انها لا تعرف شيئ عن ظروف ابنتهم أو مكان حجزها منذ ان تم اقتيادها من قبل أمن النظام الحاكم في ارتريا اثناء محاولتها للهرو ب من اريتريا. لم يتم توجيه اية تهمة اليها أو محاكمتها بجريمة بصورة رسمية وقانونية ، وبالرغم فهي قيد المعتقل في ارتريا منذ ديسمبر 2012م. وقد وصفت منظمة العفو الدولية اعتقالها بأنه “اختفاء قسري” ، وأطلقت هذا الأسبوع عريضة عالمية تطالب بالإفراج عنها.

يقول عمها صالح يونس ان ابنة أخية مواطنة أمريكية من أصل ارتري ولدت في لوس أنجليس لأبوين اريتريين ، تم القبض عليها وهي تحاول مغادرة البلاد نسبة لسياسات الخدمة العسكرية الالزامية والملزم أدائها لكل من بلغ الثامنة عشرة من عمره.
اريتريا ، التي غالباً ما توصف بأنها “كوريا الشمالية لإفريقيا” ، لم تشهد أبداً انتخابات وطنية. لا توجد صحافة حرة ولا يسمح للمواطنين بالمغادرة بدون تأشيرة خروج صادرة عن الحكومة. قد تستمر الخدمة العسكرية الوطنية القسرية ، التي من المفترض أن تستمر 18 شهراً ، إلى أجل غير مسمى.
ذكر تقرير لـ هيومن رايتس ووتش من عام 2017 أن “الإساءة الجسدية ، بما في ذلك التعذيب” تحدث بشكل متكرر للأشخاص الذين يشاركون في الخدمة الوطنية. وتضيف: “… كذلك العنف المنزلي القسري والعنف الجنسي من قبل القادة ضد المجندات الإناث”.
يواجه الشباب في إريتريا إما التجنيد المطوّل أو الشروع في رحلات محفوفة بالمخاطر خارج البلاد للوصول إلى أوروبا.
يشرح يونس (صالح قاضي ) ، الذي يتخذ من الولايات المتحدة مقراً له ويحرّر موقعاً إخبارياً إريترياً معارضاً ، قائلاً: “يحاول كل فرد في نفس عمر سهام الهروب بسبب التجنيد العسكري”. “ليس الأمر كما لو كنت ستخدم ، ثم بعد 18 شهرًا ، يتم تسريحك، لا ستدخل القسرية لخدمة وبعد ذلك قد لا تخرج أبداً.
ولهذا السبب يغادر عشرات الآلاف منهم الى خارج البلاد”.
كان هنالك 459،430 لاجئًا إريتريًا في جميع أنحاء العالم بحلول نهاية عام 2016 ، وفقًا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
منذ اعتقال سهام علي أحمد عام 2012 ، بذلت عائلتها محاولات يائسة لمعرفة ما حدث لها. سهام هي ابنة وزير الإعلام السابق للبلاد ، وكان في السابق عضواً رئيسياً في حكومة الرئيس أسياس أفورقي. هرب من البلاد في عام 2012 خوفا على حياته حيث مع تزايد استبداد الرئيس. كان والداها علي عبده و زيقيريداا تصيدا ، جزءا من قوة التحرر في البلاد وساعدا في النضال من أجل استقلال إريتريا في عام 1993 ، حيث التقيا وتزوجا في وقت لاحق ، وفقا لـ يونس ، وهو شقيق علي عبده.
يعيش والد سهام د الآن في المنفى في أستراليا. وكانت زوجته وابنه الأصغر سنا قد فروا في وقت سابق إلى كندا لأنهم خافوا على حياتهم ، حيث يعيشون الآن تحت هويات جديدة ، وفقا لشهادة خطية كتبها علي عبده.
وكتب في الشهادة أنه حاول التفاوض لإخراج ابنته من إريتريا بعد أن هرب عندما وجد أن حياته في خطر. وقال إنه كان يخشى من أن تواجه حياة تجنيد دائم إذا بقيت في البلاد.
بينما لم يسبق لهم أن أدلوا بتصريحات علنية عن ابنتهم ، وصف والدا سهام ذكرياتهم في تصريح لـ يونس وكتبا “كانت سهام دائما تبتسم وتحب ان تفاجئ الناس بتقديم هدايا.”
“كانت مهتمة جدا ورحيمة ، خاصة عندما ترى الناس الفقراء. على سبيل المثال ، كانت تعطي غداء مدرستها لمدة عام واحد للمتسول الذي كان يجلس على عتبة المدرسة. حلمها كان أن تصبح مصممة عالمية مشهورة ”
وأضافا” أن ابنتهم تحب موسيقى الريغي والسباحة كانت تحب الرسم وتتحدث الإنجليزية والإيطالية بطلاقة.”
بعد فترة وجيزة من هروب علي عبدو من إريتريا ، أُلقي القبض على أباه أحمد يونس ، البالغ من العمر 87 عاماً ، وأودع السجن لمدة خمس سنوات. توفي بعد أشهر من إطلاق سراحه ، بحسب رواية يونس.
ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي تحتجزه فيها السلطات. ذكر تقرير لمنظمة العفو الدولية لعام 2004 أن يونس الأكبر كان محتجزًا في أواخر عام 2001 لمحاولة التوسط بين الاصلاحيين والرئيس.
وقال يونس إن شقيق علي عبده الأصغر حسن عبده أحمد اعتقل أيضا في سجن سمبل حيث يسمح له بحقوق الزيارة.
فقط مكان سهام لا يزال لغز:
يقول يونس: “في كل مرة حاولنا فيها معرفة مكانها. كانت الاجابة الوحيدة التي نتلقاها ان قضيتها في يد الرئيس شخصيا ا أحد يعرف شيئاً عنها. لقد اختفت”! “الشيء الوحيد الذي يمكن للمرء أن يتكهن هو أنه شكل من أشكال العقاب لأبيها”. وقد دعا يونس حكومة الولايات المتحدة إلى بذل المزيد من الجهود للمساعدة في تأمين إطلاق سراح ابنة أخيه “ولأنها ولدت في الولايات المتحدة … كنت أعتقد حقاً أن حكومة الولايات المتحدة سوف تعترض بقوة ولكن لا أحد يتحدث عنها. إنها ردة فعل مخيبة جداً جداً. إنها مواطنة أمريكية ولكن لأنها نشأت في إريتريا و لأن والديها إريتريان ، هل هذا يعني أنها ليست أمريكية بالكامل” .
وقالت فيوليتا تالانديس ، المتحدثة باسم السفارة الأمريكية في أسمرا ، لشبكة CNN في بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني أنها على علم بقضيتها. “نحن على دراية بوجودر مواطن أمريكي معتقل في إريتريا. من أهم مهام وزارة الخارجية والسفارات والقنصليات الأمريكية في الخارج تقديم المساعدة للمواطنين الأمريكيين المحتجزين أو المحتجزين في الخارج. بسبب اعتبارات خاصة ، ليس لدينا مزيد من التعليق في هذا الشأن”، تقول متحدثة السفارة في ردها.
ويقول يونس إن ممثل الولايات المتحدة في الدائرة الرابعة للكونغرس في ولاية نيوجيرسي كريس سميث ، الذي يرأس اللجنة الفرعية للشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي المعنية بأفريقيا ، والصحة العالمية ، ومنظمة حقوق الإنسان العالمية والمنظمات الدولية ، كان متعاطفا وأشار إلى حالتها جلسة استماع في الكونغرس بعد عودته من مهمة تقصي حقائق مهمة في إثيوبيا هذا العام.
حاولت شبكة CNN التواصل مع عضو الكونغرس سميث للتعليق ولكنها لم تتلق رداً بعد. وقال إيريك ويتاكر ، القائم بالأعمال السابق في السفارة الأمريكية في أسمرا ، لصوت أمريكا في عام 2016 إن الولايات المتحدة طلبت مرارا وتكرارا عبر قنصليتها الوصول إلى سهام ية دون أي نجاح.
وقال “نحن نشعر بالقلق إزاء هذه القضية” ، وفقا لتصريح لصوت أمريكا “الإجابات التي نتلقاها عادة ما تكون غامضة أو أن هذا الشخص هو مواطن إريتري”. سهام واحدة من عشرات الآلاف من السجناء الذين اعتقلوا ولم يسمع عنهم شيئ مرة أخرى. تقرير العفو الدولية لعام 2013 أورد على أن سجون البلاد “مليئة بالآلاف من السجناء السياسيين المحبوسين في ظروف فظيعة دون أن يكونوا متهمين بجريمة. العديد من السجناء يصعب معرفة بعد احتجازهم”.
ن إثيوبيا وأريتريا أعلنتا انتهاء الحرب بينهما بعد قطيعة استمرت عشرون عاما. يقول قايم كبرآب، أستاذ دراسات اللجوء في جامعة ساوث بانك في لندن وخبير في الهجرة القسرية في إريتريا ، إنه “نموذج لأسلوب الرئيس أفورقي”.
وقال كبرآب “لا توجد محكام قضائية في اريتريا أنت مذنب حتى تثبت براءتك. وضع حقوق الانسان مروع ." واضاف “انها الجحيم بعينه. الاوضاع في السجون الاريترية مكتظة. لا يوجد طعام كاف او ملابس. انهم يعاملون كما لو انهم ليسوا بشر”.
وقد اتصلت سي إن إن بوزارة الإعلام الإثيوبية يماني غبريمسكل للحصول على تعليق ولكنها لم تتلق ردا يقول كبرآب إنه من الصعب على المجتمع الدولي الضغط على إريتريا لإطلاق سراح سهام علي أحمد أو أي سجين آخر.
يقول: “ليس لديهم نفوذ مع إريتريا”. “البلد فارغ ، الاقتصاد منهار ويعاني من العزلة” على الرغم من الآمال الجديدة بالتغيير بعد توقيع إثيوبيا وإريتريا على اتفاق سلام في يوليو / تموز ، منهيا الأعمال العدائية التي استمرت عقودًا بين البلدين ، فإن كبرآب حريص “لا يوجد أي تغيير على الإطلاق في إريتريا منذ اتفاق السلام” .
“لكن اريتريا مكان لا يمكن التنبؤ به ، لذلك آمل أن يأتي التغيير يوما ما.” الترجمة : من طاقمموقع فرجت.

إخترنا لكم

مخاوف بشأن دور إريتريا في الجهود الرامية إلى إدارة الهجرة. ! بقلم/ مارتن بلوت

في أوائل عام 2019م ستتولى الحكومة الارترية رئاسة منتدى افريقيا والاتحاد الاروبي الذي يتعامل مع الهجرة الافريقية والمعروفة باسم عملية الخرطوم. وتم انشاء ما يسمى بعملية الخرطوم في العاصمة السودانية في عام 2014. ولم يكن يعرف عنها الكثير سوى بعض من المعلومات العامة ، إلا أنها تمثل أهم الوسائل التي تحاول أوروبا من خلالها وقف تدفق اللاجئين والمهاجرين من أفريقيا. العنوان الرسمي لا يحتاج الى كبير عناء لمعرفة نوايا العملية : مبادرة طريق الهجرة


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.