شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← تنظيم "عفر البحر الأحمر" يشكك في السلام ويتوعد دولة الإمارات بالرد!
2018-10-24 عدوليس ( رصد)

تنظيم "عفر البحر الأحمر" يشكك في السلام ويتوعد دولة الإمارات بالرد!

أكد المجلس المركزي لتنظيم عفر البحر الأحمر عن ترحيبة بالسلام بين إريتريا وإثيوبيا إلا أنه عاد وشكك بالقول ان كل سلام يتم " بمعزل عن الشعوب الإريترية نعتبره تطبيع مع نظام الهيمنة القومية العنصري في إريتريا وسلام غير مكتمل ولا يلزمنا بشيء" .

حسب تعبير البيان الصادر عن المجلس في ختام أعماله التي أختتم بتاريخ 21 أكتوبر الجاري بمدينة لوقيا بإقليم العفر الإثيوبي.
كما أكد المجلس ـ جهاز تشريعي ـ على إستمرار النضال بكل أشكاله ضد نظام الهيمنة القومية العنصري في إريتريا حتي تحقيق حق تقرير المصير بما فيه حق الإنفصال لشعب عفر البحر الأحمر. حسب منطوق البيان الذي هدد بالرد على ما أسماه بـ "الإحتلال" الإماراتي لميناء عصب والجرائم التي ترتكب هناك من قبل هذه القوات ضد الأهالي، دون ان يحدد الأسلوب الذي سيتخذه التنظيم. كما ناشد المجلس المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي وجميع المنظمات الدولية الخروج عن صمتها حيال ما يجري من تطهير عرقي وتهجير قسري بحق شعب عفر البحر الأحمر من قبل نظام الهيمنة القومية العنصري في إريتريا.
هذا ويعتبر التنظيم المقرب لإثيوبيا من الفصائل التي تتخذ الكفاح المسلح وسيلة للتغيير وهو قريب الصلة بالدوائر الإثيوبية خاصة الجبهة الشعبية لتحرير تقراي التنظيم الذي كان يهيمن حتى وقت قريب على التحالف الحاكم بأديس أبابا.
نص البيان على الرابط:
http://www.awna1.com/NEWS-q10.htm

إخترنا لكم

مخاوف بشأن دور إريتريا في الجهود الرامية إلى إدارة الهجرة. ! بقلم/ مارتن بلوت

في أوائل عام 2019م ستتولى الحكومة الارترية رئاسة منتدى افريقيا والاتحاد الاروبي الذي يتعامل مع الهجرة الافريقية والمعروفة باسم عملية الخرطوم. وتم انشاء ما يسمى بعملية الخرطوم في العاصمة السودانية في عام 2014. ولم يكن يعرف عنها الكثير سوى بعض من المعلومات العامة ، إلا أنها تمثل أهم الوسائل التي تحاول أوروبا من خلالها وقف تدفق اللاجئين والمهاجرين من أفريقيا. العنوان الرسمي لا يحتاج الى كبير عناء لمعرفة نوايا العملية : مبادرة طريق الهجرة


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.