شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← تنظيم "عفر البحر الأحمر" يشكك في السلام ويتوعد دولة الإمارات بالرد!
2018-10-24 عدوليس ( رصد)

تنظيم "عفر البحر الأحمر" يشكك في السلام ويتوعد دولة الإمارات بالرد!

أكد المجلس المركزي لتنظيم عفر البحر الأحمر عن ترحيبة بالسلام بين إريتريا وإثيوبيا إلا أنه عاد وشكك بالقول ان كل سلام يتم " بمعزل عن الشعوب الإريترية نعتبره تطبيع مع نظام الهيمنة القومية العنصري في إريتريا وسلام غير مكتمل ولا يلزمنا بشيء" .

حسب تعبير البيان الصادر عن المجلس في ختام أعماله التي أختتم بتاريخ 21 أكتوبر الجاري بمدينة لوقيا بإقليم العفر الإثيوبي.
كما أكد المجلس ـ جهاز تشريعي ـ على إستمرار النضال بكل أشكاله ضد نظام الهيمنة القومية العنصري في إريتريا حتي تحقيق حق تقرير المصير بما فيه حق الإنفصال لشعب عفر البحر الأحمر. حسب منطوق البيان الذي هدد بالرد على ما أسماه بـ "الإحتلال" الإماراتي لميناء عصب والجرائم التي ترتكب هناك من قبل هذه القوات ضد الأهالي، دون ان يحدد الأسلوب الذي سيتخذه التنظيم. كما ناشد المجلس المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي وجميع المنظمات الدولية الخروج عن صمتها حيال ما يجري من تطهير عرقي وتهجير قسري بحق شعب عفر البحر الأحمر من قبل نظام الهيمنة القومية العنصري في إريتريا.
هذا ويعتبر التنظيم المقرب لإثيوبيا من الفصائل التي تتخذ الكفاح المسلح وسيلة للتغيير وهو قريب الصلة بالدوائر الإثيوبية خاصة الجبهة الشعبية لتحرير تقراي التنظيم الذي كان يهيمن حتى وقت قريب على التحالف الحاكم بأديس أبابا.
نص البيان على الرابط:
http://www.awna1.com/NEWS-q10.htm

إخترنا لكم

يوميات الثورة السودانية الباسلة

يوثق العشرات من الشابات والشباب حكايات رفاقهم/ رفيقاتهم الثوار بمداد واضح وقلوب نقية دامية ، بينما يعكف العشرات من كوادر الجبهة ( الإسلامية ) للتصدى لحجب الشمس بالغرابيل بالتقليل من وقائع الفعل الثوري المعند بالدم والدموع والألم والجسارة المكللة بالغار لشابات وشباب وكهول وأطفال الثورة والذين مشوا في درب الآلام طول أكثر من سبعة شهور وسقط من سقط في طول البلاد وعرضها منذ ديسمبر 2018 وحتى ليلة السقوط الداوى للإيدلوجيا البغيضة للحزب الذي أعاد إنتاج الفاشية في القرن الواحد والعشرين في كل مدن العاصمة الثلاثة وكل مدن ونجوع السودان شرقا وغربا وحتى أقاصى النيل الأزرق مرورا بجبال النوبة. طيع هو المداد ومفاتيح أجهزة الحاسبوب وهي تخط يوميات الثورة وتدون حكايات الثوار من الأولاد والبنات، وعصية هي اللغة لكوادر و( صحفي ) النظام البائد ، ثقيلة هي مفردات العدالة والديمقراطية والسلام والمساواة والأمن مع أنهم يرفعون شعار الإسلام القائم أصلا على العدل ومنع القتل وإيذاء الإنسان ، مطلق إنسان. تقول نياراز عازفة الفلوت الجسورة في فيلم أنتجته الـ ( بي بي سي) العربية : " نحن فخورين بأنفسنا .. نحن نؤسس لسودان جديد ". يسرنا ان نختار في " عدوليس " هذه الكتابة الباذخة للزميل محمد فرح وهبي عن الشهيد القائد الشاب عبد السلام كشه سلسل البيت الديمقراطي أبن الخرطوم الوسيم.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.