شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← العفو الدولية تناشد أمريكا لإطلاق سرح المعتقليين والمغيبين في إريتريا
2018-12-05 عدوليس ( رصد)

العفو الدولية تناشد أمريكا لإطلاق سرح المعتقليين والمغيبين في إريتريا

لندن- طالبت منظمة العفو الدولية مساعد وزير الخارجية الأمريكية للشؤون الإفريقية تيبور ناجي، بضرورة استغلال زيارته لمنطقة القرن الإفريقي بحث إريتريا على الإفراج عن جميع السجناء المحتجزين بشكل تعسفي لأسباب تتعلق بالحريات. وشددت جوان نيانيوكي، مديرة منظمة العفو الدولية في شرق أفريقيا ، والقرن الأفريقي والبحيرات الكبرى، على الحاجة

الملحة لمناقشة سجل إريتريا السئ في مجال حقوق الإنسان خلال زيارة المبعوث الأمريكي، والدفع باتجاه الإفراج الفوري وغير المشروط عن السجناء والمعتقلين لأسباب سياسية تتعلق بحرية الرأي. وكان المبعوث الأمريكي تيبور ناجي قد صرح أن الولايات المتحدة تهدف إلى علاقات أكثر دفئا مع إريتريا بعد رفع العقوبات التي فرضتها الامم المتحدة عليها.
وقال ناجي خلال زيارته للعاصمة الإثيوبية اديس ابابا إننا “نرغب في الحصول على نفس النوع من العلاقات الايجابية مع إريتريا مثلما نفعل مع اثيوبيا.”
يذكر أن إريتريا قد تم اختيارها لرئاسة منتدى إفريقيا والاتحاد الأوروبي الرئيسي الذي يتعامل مع الهجرة الأفريقية، والمعروفة باسم عملية الخرطوم the Khartoum Process وهو ما آثار انتقادات واسعة من جهات حقوقية دولية ومخاوف من توابع ذلك على مصير قضايا انتهاك حقوق الإنسان في كثير من الدول ومنها إريتريا التي تعد محل اتهام دولي بالتورط في عمليات خطيرة لانتهاك حقوق الإنسان .
وكان مساعد وزير الخارجية الأمريكي قد وصل في وقت سابق من هذا الإسبوع للعاصمة الإريترية أسمرا ضمن جولة بالقرن الإفريقي ،وإلتقى فور وصوله بالرئيس الإريتري وعدد من معاونية.

إخترنا لكم

هل سيقود السلام مع إثيوبيا إلى الإنفتاح السياسي في إريتريا؟ بقلم / تانجا. ر. مولر

مرة أخرى وفي يوليو عام 2016 ، دعيت إلى تجمع في وقت متأخر في حانة شعبية في أسمرا ، عاصمة اريتريا. وكان هذا التجمع احتفالا تقليدياً للقهوة ، وهو النمط الذي يعقد عادة في فترة ما بعد الظهر في معظم الأسر الإريترية والإثيوبية من أجل مناقشة أحداث اليوم. وقد نظم من قبل مجموعة من الشباب ، ومعظمهم من النساء. كان عدد الحضور نحو 12 شخصًا في الغرفة الخلفية من البار مبهجًا حيث كانوا يضحكون وهم يشاهدون من خلال شاشة هاتف محمول يستعرض صور لأحد أصدقائهم المقربين ، وهي امرأة شابة سأسميها أسمريت. ، شرعت أسميريت. قبل ثلاثه اشهر في رحلة خطيرة خارج إريتريا: على الرغم من عدم حيازتها جواز سفر أو تأشيرة ، إلا أنها تمكنت من عبور الحدود إلى السودان ، ومن خلال شبكات التهريب ، عبرت عبر البحر الأبيض المتوسط.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.