شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← فيلم يمني يتناول إنتهاك حقوق اليمنيين في إريتريا يفوز بجائزة
2018-12-05 عدوليس يمن نيوز

فيلم يمني يتناول إنتهاك حقوق اليمنيين في إريتريا يفوز بجائزة

كتبت نجوى إسماعيل / حصل الصحافي اليمني أصيل سارية على جائزة شبكة أريج للصحافة الاستقصائية للمركز الأول لفئة الأفلام القصيرة عن تحقيق (رحلة اللاعودة) بالمناصفة مع التحقيق الاستقصائي "أحياء أموات" الذي أعده الصحفي السالك زيد من موريتانيا. وتناول الصحافي سارية في التحقيق الاستقصائي قضايا الانتهاكات المتعاقبة التي تطال الصيادين اليمنيين على طول ساحل البحر الأحمر المقابل لدولة ارتيريا

وعرض التحقيق نماذج لقصص مأساوية عاشتها أسر صيادين يمنيين ذهبوا إلى البحر من أجل لقمة العيش ولم يعودوا من بينهم محمد البغيدي، وهو واحد من مئات الصيادين الذين اعتقلتهم إريتريا من داخل المياه الإقليمية اليمنية في 2014 ليموت داخل السجون الاريترية ويدفن بعيداً عن أهله ووطنه.
ونقل عن ملتقى الصيادين والجمعيات التعاونية أن إريتريا اعتقلت خلال الفترة 2010-2016م أكثر من 4600 صياد يمني فيما كشف وثائق قال إنها تنشر لأول مرة تتضمن اعترافا للحكومة اليمنية عام 2014م بأن الاختطافات تتم داخل المياه الإقليمية اليمنية، بينما لم تقم بأي توجه جدي لوضع حد للانتهاكات الاريترية.
وأشار إلى أن انشغال جميع الأطراف بالحرب منذ العام 2015م كان له أثر سلبي على ارتفاع حدة الاعتقالات التي تنفذها إريتريا بحق الصيادين اليمنيين.
وأظهر التحقيق الاعتداءات المتكررة من قبل البحرية الاريترية في عمق المياه الإقليمية اليمنية واقتيادهم إلى السجون الاريترية ومعاملتهم بشكل سيئ ومهين واستخدامهم كعمال في العمل في مشاريع هناك، وحتى بعد الإفراج عنهم لا يتم إطلاق سفن صيدهم مما يجعلهم يفقدون مصدر دخلهم الرئيس ومشروعهم الصغير.

إخترنا لكم

هل سيقود السلام مع إثيوبيا إلى الإنفتاح السياسي في إريتريا؟ بقلم / تانجا. ر. مولر

مرة أخرى وفي يوليو عام 2016 ، دعيت إلى تجمع في وقت متأخر في حانة شعبية في أسمرا ، عاصمة اريتريا. وكان هذا التجمع احتفالا تقليدياً للقهوة ، وهو النمط الذي يعقد عادة في فترة ما بعد الظهر في معظم الأسر الإريترية والإثيوبية من أجل مناقشة أحداث اليوم. وقد نظم من قبل مجموعة من الشباب ، ومعظمهم من النساء. كان عدد الحضور نحو 12 شخصًا في الغرفة الخلفية من البار مبهجًا حيث كانوا يضحكون وهم يشاهدون من خلال شاشة هاتف محمول يستعرض صور لأحد أصدقائهم المقربين ، وهي امرأة شابة سأسميها أسمريت. ، شرعت أسميريت. قبل ثلاثه اشهر في رحلة خطيرة خارج إريتريا: على الرغم من عدم حيازتها جواز سفر أو تأشيرة ، إلا أنها تمكنت من عبور الحدود إلى السودان ، ومن خلال شبكات التهريب ، عبرت عبر البحر الأبيض المتوسط.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.