شريط الأخبار
الرئيسيةتقارير ← "لن يركع أحد" .. إقليم تيجراي يتحدى حملة زعيم إثيوبيا الجديد !
2018-12-19 عدوليس ـ نقلا عن رويترز

"لن يركع أحد" .. إقليم تيجراي يتحدى حملة زعيم إثيوبيا الجديد !

ميكيلي (اثيوبيا) (رويترز) - في إقليم تيجراي مهد الصراع المسلح الذي خرج من رحمه الائتلاف الحاكم في إثيوبيا قبل 27 عاما، يتزايد الشعور بالغضب إزاء حملة يشنها رئيس الوزراء الجديد على قيادات الإقليم التي كانت تتمتع في وقت من الأوقات بنفوذ كبير.

وعلى الرغم من أن المنتمين لعرق تيجراي الذي يسكن تلال وعرة لا يمثلون سوى أقلية صغيرة في بلد يتجاوز عدد سكانه 100 مليون نسمة فقد هيمن على هياكل السلطة منذ 1991 عندما أسقطت الجبهة الديمقراطية الثورية الشعبية الإثيوبية حكم نظام عسكري ماركسي.
والآن يتعرض كثيرون من قيادات عرق تيجراي للاعتقال أو التهميش في إطار محاولات رئيس الوزراء الإصلاحي أبي أحمد لوضع حد لما كان يحدث في الماضي من انتهاكات. وقال أحد مستشاري أبي لرويترز إن رئيس الوزراء عزل 160 من كبار قادة الجيش بسبب تصرفات قال إنها تصل إلى مستوى من ”إرهاب الدولة“.
وفي ميكيلي عاصمة إقليم تيجراي وفي القرى القريبة منها يترسخ في نفوس الناس شعور الحصار، إذ يقولون إنهم يشعرون بأنهم يتعرضون للهجوم. وربما تمثل مشاعر الإحباط خطرا على رئيس الوزراء (42 عاما) الذي يدعو شعبه لدعم ”الإصلاحات لا الثورة“.
وفي مقاهي الشوارع في ميكيلي والحقول الواقعة خارج المدينة يقول أفراد من عرق تيجراي إنهم لن يقفوا مكتوفي الأيدي بينما تستخف شخصيات وطنية بإقليمهم وتاريخهم.
وقال جيتاتشو ريدا وهو من كبار الساسة في تيجراي وعضو في الجبهة الديمقراطية الثورية الشعبية الإثيوبية وشغل منصب وزير الإعلام في الحكومة السابقة ”ثمة جهود لمحاصرة شعب تيجراي. لكننا لا نعتقد بأن هذا سيفلح لأن لنا باعا طويلا لا في الدفاع عن أنفسنا فحسب وإنما في مواجهة أي تحد“.
واتهم أبي الذي ينتمي لعرق الأورومو، أكبر الجماعات العرقية في البلاد، باتباع عدالة انتقائية.
محتوى دعائي :
وقال إن شعب تيجراي ثار غضبه عندما اعتقلت السلطات 60 مسؤولا،كثير منهم من المنطقة، للاشتباه بارتكابهم انتهاكات لحقوق الانسان والفساد. وكان من هؤلاء أعضاء تنفيذيون كبار في مجموعة ميتيك الصناعية الكبرى التي يديرها الجيش.
وقال جيتاتشو ”أبي يتحكم في الخطاب الدولي لكنه لا يسيطر بالضرورة على البلاد“.
* ”التخلف والظلم“
تناول أبي هذا الاتهام في بيان يوم الأربعاء فقال ”مثلما لا نتهم الغابة بما فعلته شجرة واحدة، نحن لا نلقي بالاتهامات أو نشير بأصابعنا إلى أي قبيلة فيما ارتكبه أفراد من جرائم“.
وينتمي أبي أيضا إلى الجبهة الديمقراطية. وقد خدم في الجيش في إقليم تيجراي وهو في سن المراهقة كما أنه يتحدث لغة أهل تيجراي. لكنه شرع في هدم المؤسسات التي استخدمها الائتلاف الحاكم للسيطرة على البلاد.
وقال في خطاب ألقاه الشهر الماضي إن الاحتجاجات المناهضة للحكومة والتي استمرت ثلاث سنوات وساعدت في دفعه إلى مقاعد السلطة في أبريل نيسان تبرهن على أن الإثيوبيين لن يسمحوا بعد الآن ”بالتخلف والظلم“.
وأضاف ”وانطلاقا من هذا الفهم، أخذنا على عاتقنا باستمرار تنفيذ إصلاحات مختلفة في الأشهر السابقة لتغيير ثقافتنا ونظامنا ومؤسساتنا السياسية“.
ويحظى هذا الخطاب بالقبول لدى كثيرين من الاثيوبيين الذين ساءتهم هيمنة شعب تيجراي على مؤسسات مثل الشرطة الاتحادية التي كانت تلجأ للعنف في قمع الاحتجاجات. واتهمت جماعات عرقية أخرى أكبر تيجراي بفرض نظام اتحادي قائم على الهوية العرقية وعلى شعار ”فرق تسد“.
وفي العاصمة أديس أبابا ومدن أخرى تنتشر صور أبي على ملصقات وقمصان ولافتات. لكن لا شيء من ذلك في إقليم تيجراي الذي تتزايد فيه مشاعر الاستياء منه.
ولا يزال عرق تيجراي يمثل قوة لا يستهان بها رغم تقلص نفوذه السياسي في عهد أبي.
وقد سمح الحكم اللامركزي بظهور قوات إقليمية كبيرة من الشرطة في الأقاليم بما فيها تيجراي. وللإقليم أيضا تاريخ في مشاركة مدنيين أغلبهم من المزارعين الذين يملكون أسلحة في ميليشيات للدفاع عن قضايا شعب تيجراي.
وقال مسؤولون في ميكيلي إنه لم تحدث محاولة لحشد تلك القوى الإقليمية. غير أن الأمن مصدر قلق متزايد مثلما يتضح في نقاط التفتيش التي تفتش فيها شرطة تيجراي السيارات والناس بحثا عن أسلحة قبل السماح لهم بدخول المدينة.
وقال كثيرون من تيجراي إنهم يشعرون بالقلق من تصاعد العنف العرقي في أماكن أخرى بالبلاد وهو ما دفع أكثر من مليون شخص للنزوح عن بيوتهم منذ تولى أبي السلطة.
وعلى الرغم من أن ذلك لم يحدث على نطاق واسع في إقليم تيجراي، إذ أنه على النقيض من أقاليم أخرى ليس موطنا لأعداد كبيرة من أفراد الجماعات العرقية الأخرى، فقد قال سكان لرويترز إن أبي لا يبذل جهدا كافيا لوقف سفك الدماء في مناطق أخرى.
وقال عدة أفراد إن لهم أقارب تركوا وظائفهم وأعمالهم من أجل العودة إلى تيجراي خوفا من عمليات انتقامية رغم أنه لم ترد تقارير عن وقوع اعتداءات كبرى على الطائفة.
يرى آخرون محاولات مستترة لتوجيه الاتهام إلى عرق تيجراي كلما استنكر أبي الطريقة التي كان يدار بها الحكم قبل أن يتولى دفة الأمور أو اتهم قوى المعارضة بالتآمر على إصلاحاته.
وفي وقت سابق من الشهر الجاري امتلأ ملعب رياضي عن آخره في ميكيلي للتنفيس عن مشاعر الغضب خلال لقاء جماهيري نظمته جبهة تحرير شعب تيجراي وهي حركة خاضت في السابق حرب عصابات قبل أن تتحول إلى حزب سياسي.
وقال موظف عمومي اسمه جوش جبرسيلاسي وعمره 55 عاما عما دار في هذا اللقاء ”كنا نعبر عن إحساسنا بالعزلة وأننا نشهد تمييزا عرقيا وأن هذا لابد أن يتوقف“.
وروى ميريسا تسيهاي أستاذ العلوم السياسية بجامعة ميكيلي ذكرياته عن تضحيات شعب تيجراي في الحرب الأهلية في الثمانينيات والتي أسفرت عن وصول الجبهة الديمقراطية للسلطة. وقال هو وآخرون إن الاثيوبيين ينسون الانجازات التي حققها الائتلاف. وتشير الاحصاءات الحكومية إلى أن الاقتصاد الاثيوبي نما بنحو عشرة في المئة كل عام في السنوات العشر الماضية.
وقال مزارع يدعى فيتسوم تيكيلي عمره 50 عاما وهو يجلس القرفصاء حافي القدمي في حقل خارج ميكيلي يجمع محصوله ”حققنا لهم الحرية. وجلبنا لهم الكهرباء. ومددنا لهم الطرق ... إذا كانوا يقولون إنهم عاشوا في الظلام 27 عاما فعقولهم عاطلة عن العمل“.
وقال فيتسوم إن اثنين من أشقائه تركا شركة لتأجير السيارات في إقليم أمهرة ”ورجعا دون شيء“.
وقالت فتاة عمرها 19 عاما تدير كشكا لتقديم المشروبات ”لا يمكنني الفصل فيما إذا كان أبي يكره شعب تيجراي مباشرة أم أنه يستخدم فقط أساليب للسيطرة علينا... إذا لم يقبل بإجراء مباحثات مع قياداتنا فنحن نعلم تاريخنا“.
وتلوح نذر هذا التاريخ من المقاومة المسلحة في أفق المجتمع الذي فقدت أسر كثيرة فيه أفرادا في الحرب. ويحكي متحف ”للشهداء“ شجاعة المقاتلين المحليين كما تبث قنوات التلفزيون المحلية لقطات لأبناء شعب تيجراي في زحفهم أثناء الحرب.
وقال مواطن يعمل مرشدا سياحيا ”لن يركع أحد هنا“.
إعداد منير البويطي للنشرة العربية - تحرير علي خفاجي

إخترنا لكم

مخاوف بشأن دور إريتريا في الجهود الرامية إلى إدارة الهجرة. ! بقلم/ مارتن بلوت

في أوائل عام 2019م ستتولى الحكومة الارترية رئاسة منتدى افريقيا والاتحاد الاروبي الذي يتعامل مع الهجرة الافريقية والمعروفة باسم عملية الخرطوم. وتم انشاء ما يسمى بعملية الخرطوم في العاصمة السودانية في عام 2014. ولم يكن يعرف عنها الكثير سوى بعض من المعلومات العامة ، إلا أنها تمثل أهم الوسائل التي تحاول أوروبا من خلالها وقف تدفق اللاجئين والمهاجرين من أفريقيا. العنوان الرسمي لا يحتاج الى كبير عناء لمعرفة نوايا العملية : مبادرة طريق الهجرة


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.