شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← إختتام " المهرجان" السنوي للحزب الحاكم في إريتريا بفشل صريح !
2019-01-13 عدوليس ـ ملبورن

إختتام " المهرجان" السنوي للحزب الحاكم في إريتريا بفشل صريح !

من المقرر ان يُنهى المهرجان السنوي للحزب الحاكم والوحيد في إريتريا أعماله مساء هذا اليوم الأحد دون تحقيق أهدافة التعبوية والمالية حسب بعض المقربين من الدوائر المؤيدة للنظام.

وكان عدد من المناضلين السابقين بالثورة الإريترية والنشطاء وعضوية المجلس الوطني للتغيير والمستقليين قد تظاهروا عند المدخل الرئيسي للنادي البولندي والذي يقام فيها المهرجان. وقد تحدث أمام الوقفة الإحتجاجية التي إستمرت لساعات كل من أري محمد صالح رئيس لجنة الحراك الشعبي وأياسو عند ماريام وأكدا على أهمية تشديد النضال لإسترداد الحق المسلوب وتحقيق الحكم الراشد في البلاد التي تدار بشخص واحد دون سند قانوني ولا تأييد شعبي، كما أكدا على ان عملية السلام بين إريتريا وإثيوبيا لا تعني الشعب الإريتري وليس شريكا فيهاحسب قولهما.
هذا ولم يشارك الوفد الحزبي التقليدي الذي يُرسل من العاصمة أسمرا هذا العام ، كما لم يشارك المطربين ولا العازفين الكبار من داخل إريتريا كما كان معتادا علما بان مدينة ملبورن اصبحت ملاذا آمنا لعدد كبير منهم وطلبوا حق اللجوء فيها وآخرهم الفنان سعيد عبدالله وغيره في السنوات الماضية.

إخترنا لكم

حين أوجعتني "دهب فايتنجا " ! بقلم / محمود أبوبكر

لسبب ما ظلت "دهب فاتينجا" تحتل مساحات واسعة من قلبي وذاكرتي، ذلك منذ طفولتي، وحتى الان، في البدء لم أكن افهم أي مفردة مما كانت تغنيه، ولم يكن وعي -حينها - يستوعب أن الموسيقى لغة في حد ذاتها، لكن لم انشغل لحظة لفك شفرة اللغة بيني وبين "دهب" .. كنت أحبها بغموضها، صخبها، رقصاتها، حيويتها، وحتى جنونها .. كانت نموذجا للفنان المبهج بالنسبة لي .. لاحقا لاحظت أنها بدأت تغني بالتجرنية، لكن لسبب ما لم أتبين مفرداتها، (كلمات الأغاني ) ربما لكونها تمتلك لكنة خاصة، أو ربما كنت أريد أن احتفظ بغموضها، أن احتفظ على مسافة بيني وبين الكلمات وأغوص في ألحانها/ إيقاعاتها وصخبها ..!


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.