شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← الجيش الإثيوبي يكشف عن استعداداته لاحتفال على الحدود مع إريتريا وسكان بادمي يرفضون الرحيل !
2019-02-07 عدوليس / العين الإخبارية.

الجيش الإثيوبي يكشف عن استعداداته لاحتفال على الحدود مع إريتريا وسكان بادمي يرفضون الرحيل !

تستعد القيادة الشمالية للجيش الإثيوبي، لاحتفالية خاصة بيوم الدفاع الوطني السابع في مدينة بادمي الحدودية المتنازع عليها سابقًا بين إثيوبيا وإريتريا، وذلك بعد توقيع اتفاق سلام بين البلدين، سبتمبر/أيلول الماضي، برعاية سعودية إماراتية. وعقدت القيادة الشمالية، مؤتمرًا صحفيًا في مقرها، للكشف عن ترتيباتها الخاصة باحتفال يوم الدفاع الوطني الإثيوبي السابع في مدينة بادمي الحدودية المتنازع عليها سابقًا بين إثيوبيا وإريتريا.

وقال نائب المدير العام للخدمات اللوجستية بالقيادة الشمالية للجيش الإثيوبي العميد خضر أرارسا، إن اتفاق السلام بين أديس أبابا وأسمرا ساعد في خلق حركة سلسة بين شعبي البلدين، بالإضافة إلى تمكينهم من تنفيذ أنشطة مسالمة وتدريب قواتهم بأمان.
وأضاف أن أعمال التوسع التي تقوم بها قوات الدفاع الإثيوبي آخذة في التزايد المؤسسي، موضحًا أن الجيش يكثف جهوده لتحسين مشاركة أعضائه من جميع القوميات الإثيوبية.
من جانبه، قال العميد غبراغزابهير بيني نائب مدير قطاع إدارة الموارد البشرية بالقيادة الشمالية: إن ما يميز هذا الاحتفال أنه خاص بالجيش الإثيوبي، وسيتم في الموقع الذي خرجت منه قوات البلدين من خندق ظل سببا للتوتر والقلق بينهما؛ لكنهما حاليا تعيشان في سلام وأمان.
وأشار العميد غبراغزابهير، إلى أن هذا الاحتفال يعتبر الأول بعد التغيير والإصلاح والسلام بين البلدين، ولذا سيستغل أعضاء القوات المسلحة هذه الفرصة لتجديد التعاهد على خدمة الوطن والشعبين.
وسيضم الاحتفال مهرجانا لعرض القدرات العسكرية الإثيوبية، بالإضافة إلى تكريم ووداع بعض الأفراد الذين عملوا لفترة طويلة في القوات المسلحة، وسيحضر الاحتفال ممثلون من إقليمي تغراي وأمهرا في شمال البلاد.
هذا ولم يؤكد التقرير المنشور في الموقع القريب من دولة الإمارات هل سيقام الإحتفال في بادمي الإريترية أم في أراضي متاخمة للبلدة التي شهدت قتالا عنيفا ومن المفترض ان تستردها إريتريا وفقا لمحكمة العدل الدولية وبالقبول الإثيوبي بذلك.
يأتي هذا الإحتفال بعد بث الألماني ( DW ) تقريرا مصور في الرابع من فبراير الجاري وفيه تحدث السكان عن رفضهم لنتائج التحكيم وتأكيدهم ان بلدة بادمي إثيوبية وسوف يقاتلون من أجلها.

إخترنا لكم

حين أوجعتني "دهب فايتنجا " ! بقلم / محمود أبوبكر

لسبب ما ظلت "دهب فاتينجا" تحتل مساحات واسعة من قلبي وذاكرتي، ذلك منذ طفولتي، وحتى الان، في البدء لم أكن افهم أي مفردة مما كانت تغنيه، ولم يكن وعي -حينها - يستوعب أن الموسيقى لغة في حد ذاتها، لكن لم انشغل لحظة لفك شفرة اللغة بيني وبين "دهب" .. كنت أحبها بغموضها، صخبها، رقصاتها، حيويتها، وحتى جنونها .. كانت نموذجا للفنان المبهج بالنسبة لي .. لاحقا لاحظت أنها بدأت تغني بالتجرنية، لكن لسبب ما لم أتبين مفرداتها، (كلمات الأغاني ) ربما لكونها تمتلك لكنة خاصة، أو ربما كنت أريد أن احتفظ بغموضها، أن احتفظ على مسافة بيني وبين الكلمات وأغوص في ألحانها/ إيقاعاتها وصخبها ..!


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.