شريط الأخبار
الرئيسيةمقالات ← يوميات الثورة بالسودان ! بقلم / فيصل محمد صالح !
2019-06-07 عدوليس ـ نقلا عن صفحة الأستاذ فيصل محمد صالح

يوميات الثورة بالسودان ! بقلم / فيصل محمد صالح !

لا أدري أي شيطان وسوس لي لأقطع كوبري النيل الأزرق ( كوبري الحديد) من بحري للخرطوم. وجدته مفتوح فدخلت. بعد امتار قليلة أدركت بأني ارتكبت خطأ فظيعا، لم استطع التحكم في مقود السيارة، هل أحسست وقتها أني أمشي فوق جثث الشهداء...؟

ربما !
من بعد نهاية الكوبري تبدأ الماسأة الحقيقية، هنا كان الترس الأول بعد الكوبري، سمعت بوضوح صوتا ضاحكا يغرد: أرفع يدك فوق ، التفتيش بالذوق،
هنا مسجد الجامعة، علی اليمين واليسار بقايا خيم محروقة، كراسي وشعارات بعضها لا يزال معلقا، في كل مكان اتذكر من كان يجلس هنا أو هناك، وأي منبر ومن كان يتحدث فيه مررا بالأذاعة، دار الخريجين، ثم الشؤون الإنسانية، الأشعة، ركن الشبكة وبقايا خيمة كنداكات وادي هور قرأت للزميلة نادية طه أن اثنتين من سيدات الخيمة استشهدتا..... يا الله، امر بهن اكثر من مرة في اليوم الواحد منذ بداية رمضان، القي التحية مسرعا وهن منهمكات في صنع الطعام لا أعرف لماذا توقفت لالتقط لهن بعض الصور عصر يوم الأحد ٢٨ رمضان، نادينني لأساعد في صنع العصيدة، شمرت وامسكت بالكنش الكبير وبدأت، ضحكن وقالت لي احداهن ( تری بتعرف). كانت تلك آخر كلمات وآخر عصيدة لهن وآخر افطار رمضاني لهن ولنا في تلك الأنحاء المجد لكن سيداتي، هكذا تمضين إلی السماء بلا أسماء،
كيف سنخلدكن في تاريخنا؟، كان اسم الخيمة كنداكات وادي هور، المجد لكن بنات الأرض وسيداتها وكنداكاتها سنلتقي عند رب كريم لا يظلم عنده أحد، وربما نصنع العصيدة مرة أخری سويا.

إخترنا لكم

يوميات الثورة السودانية الباسلة

يوثق العشرات من الشابات والشباب حكايات رفاقهم/ رفيقاتهم الثوار بمداد واضح وقلوب نقية دامية ، بينما يعكف العشرات من كوادر الجبهة ( الإسلامية ) للتصدى لحجب الشمس بالغرابيل بالتقليل من وقائع الفعل الثوري المعند بالدم والدموع والألم والجسارة المكللة بالغار لشابات وشباب وكهول وأطفال الثورة والذين مشوا في درب الآلام طول أكثر من سبعة شهور وسقط من سقط في طول البلاد وعرضها منذ ديسمبر 2018 وحتى ليلة السقوط الداوى للإيدلوجيا البغيضة للحزب الذي أعاد إنتاج الفاشية في القرن الواحد والعشرين في كل مدن العاصمة الثلاثة وكل مدن ونجوع السودان شرقا وغربا وحتى أقاصى النيل الأزرق مرورا بجبال النوبة. طيع هو المداد ومفاتيح أجهزة الحاسبوب وهي تخط يوميات الثورة وتدون حكايات الثوار من الأولاد والبنات، وعصية هي اللغة لكوادر و( صحفي ) النظام البائد ، ثقيلة هي مفردات العدالة والديمقراطية والسلام والمساواة والأمن مع أنهم يرفعون شعار الإسلام القائم أصلا على العدل ومنع القتل وإيذاء الإنسان ، مطلق إنسان. تقول نياراز عازفة الفلوت الجسورة في فيلم أنتجته الـ ( بي بي سي) العربية : " نحن فخورين بأنفسنا .. نحن نؤسس لسودان جديد ". يسرنا ان نختار في " عدوليس " هذه الكتابة الباذخة للزميل محمد فرح وهبي عن الشهيد القائد الشاب عبد السلام كشه سلسل البيت الديمقراطي أبن الخرطوم الوسيم.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.