شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← مصرع أحد معتقلي أحداث الضياء !
2019-06-14 عدوليس ـ دام نيوز

مصرع أحد معتقلي أحداث الضياء !

شيع سكان العاصمة أسمرا الشاب المغدور سعيد محمد علي ( ٣٢ سنة)، إلى مستقره الأخير وسط حالة حزن شملت كل المدينة . فقد توفى الشاب في مستشفى " حليبة " الحكومى إثر مرض أصيب به داخل المعتقل وغياب الرعاية الطبية في معتقل " عالا

الشهير بالقرب من مقر وزارة الدفاع في وسط البلاد.
وحسب " دام نيوز " التي أوردت الخبر وعدد من منصات التواصل الإجتماعي ان سعيد كان قد إعتقل على خلفية أحداث مدرسة الضياء الإسلامية قبل عام ونصف مع عدد كبير من سكان حي " أكريا " الشعبي، علما بان المغدور كان لاعبا لكرة القدم مما أكسبه شهرة واسعة.
هذا ويعتبر سعيد ثالث الذين تم تم إعتقالهم وتوفوا نتيجة الوضع القاسي في المعتقل وغياب الرعاية الطبية وسوء التغذية اليومية.

إخترنا لكم

يوميات الثورة السودانية الباسلة

يوثق العشرات من الشابات والشباب حكايات رفاقهم/ رفيقاتهم الثوار بمداد واضح وقلوب نقية دامية ، بينما يعكف العشرات من كوادر الجبهة ( الإسلامية ) للتصدى لحجب الشمس بالغرابيل بالتقليل من وقائع الفعل الثوري المعند بالدم والدموع والألم والجسارة المكللة بالغار لشابات وشباب وكهول وأطفال الثورة والذين مشوا في درب الآلام طول أكثر من سبعة شهور وسقط من سقط في طول البلاد وعرضها منذ ديسمبر 2018 وحتى ليلة السقوط الداوى للإيدلوجيا البغيضة للحزب الذي أعاد إنتاج الفاشية في القرن الواحد والعشرين في كل مدن العاصمة الثلاثة وكل مدن ونجوع السودان شرقا وغربا وحتى أقاصى النيل الأزرق مرورا بجبال النوبة. طيع هو المداد ومفاتيح أجهزة الحاسبوب وهي تخط يوميات الثورة وتدون حكايات الثوار من الأولاد والبنات، وعصية هي اللغة لكوادر و( صحفي ) النظام البائد ، ثقيلة هي مفردات العدالة والديمقراطية والسلام والمساواة والأمن مع أنهم يرفعون شعار الإسلام القائم أصلا على العدل ومنع القتل وإيذاء الإنسان ، مطلق إنسان. تقول نياراز عازفة الفلوت الجسورة في فيلم أنتجته الـ ( بي بي سي) العربية : " نحن فخورين بأنفسنا .. نحن نؤسس لسودان جديد ". يسرنا ان نختار في " عدوليس " هذه الكتابة الباذخة للزميل محمد فرح وهبي عن الشهيد القائد الشاب عبد السلام كشه سلسل البيت الديمقراطي أبن الخرطوم الوسيم.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.