شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← أفورقي بالخرطوم في ظل أوضاع غير مريحة لنظامة !
2019-09-14 عدوليس ـ (رصد)

أفورقي بالخرطوم في ظل أوضاع غير مريحة لنظامة !

من المقرر ان يصل اسياس افورقي للعاصمة السودانية الخرطوم اليوم السبت في أول زيارة له بعد خلع البشير ونظامه بثورة شعبية قادتها قوى الحرية والتغيير. وحسب جدول الزيارة فإن افورقي سيلتقي بالفريق البرهان رئيس مجلس السيادة ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

من المعروف ان اسمرا كانت قد أعلنت دعمها ومساندتها للمجلس العسكري في مواجهة غضب الشارع وقوى الحرية والتغيير بعد الإطاحة بالبشير ، كما وأعلن رفضها لما أسمته بالتدخل الخارجي في إشارة للدور الإثيوبي الذي لعب دورا حاسما في التوصل للإتفاق و بين القوى المدنية والعسكر لتشكيل مجلس السيادة مناصفة مع المجلس العسكري وإنفراد القوى المدنية بتشكيل مجلس الوزراء ، وعبرت عن ذلك صراحة بالغياب عن إحتفال التوقيع الذي شاركت فيه كل دول الجوار السوداني.
هذا وقد لوحت أسمرا بتصعيد الأوضاع على الحدود الإريترية السودانية بإظهار عمر محمد طاهر رئيس الجناح المسلح من مؤتمر البجا وسليمان علي بيتاي رجل همشكوريب القوي. يذكر هنا ان القائم بالأعمال الإريتري بالخرطوم قد أستبق الزيارة بعدد من اللقاءات مع القوى التقليدية السودانية وعلى رأسها اللقاءات الثلاثة مع الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي والتي أمتدت لساعات دون الكشف عن مضمونها.
وحسب متابعة تاريخ العلاقات الإريترية السودانية فإن الوضع الجديد في السودان ليس مريحا لأسمرا لكونها تفضل التعامل السري والعلاقات ذات الطبيعة الأمنية والتجارة الحدودية بعيدا عن الإتفاقيات التجارية الحكومية.

إخترنا لكم

الجولة الفنية لمدينة كسلا وحادثة إختطاف عثمان عبد الرحيم ! الحلقة ( 6) ! بقلم / عبد الله أندول

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الفرقة في جولاتها الداخلية التي غطت معسكرات "حشنيت ولكوييب ومعلاب " وفي إحتفالات تحرير أغردات وعيد الثورة وعيد العمال، تقرر أجراء جولة فنية خارجية تشمل مدينتي كسلا والخرطوم السودانيتين إضافة إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة الأخرى، وعليه غادرت الفرقة الميدان بكامل أدواتها وعديدها في بدايات العام 1978 ووصلت إلى مدينة كسلا، ومنها إستهلت رحلتها الخارجية وهي تحمل على عاتقها شعلة الفن والتراث الأرتري الشعبي والثوري لتعرضه على الشعوب الشقيقة والصديقة المساندة للثورة الأرترية ، وهكذا وصلنا الى محطتنا الأولى ونحن نتطلع إلى تقديم أفضل الفقرات الإناشادية والعروض الفنية بإجادة وإتقان من أجل عكس معاناة الشعب الأرتري وصموده وإنتصارات ثورته المجيدة ، وكان يحدونا الأمل أن نحقق من خلال كل ذلك المزيد من النجاحات والمكاسب لصالح قضية الشعب الإريتري العالدلة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.