شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← معسكرات اللاجئين الإريترين بشرق السودان تناشد مسؤول أممي لزيارتها
2019-11-23 عدوليس ( رصد)

معسكرات اللاجئين الإريترين بشرق السودان تناشد مسؤول أممي لزيارتها

من المتوقع أيضاً أن يزور كسلا، مسؤول أممي رفيع لتفقد المرافق الصحية ولقاء المجتمعات المحلية التي تأثرت بالصدمات الاقتصادية الأخيرة وحالات التفشي المتكررة للأمراض، بجانب لقاء مجموعة من المتطوعين الشباب المشاركين في الاستجابة.

حسب تصريح صحفي مسؤول اممي رفيع بالخرطوم. الزيارة التي بدأت يوم أمس الجمعة 22 نوفمبر لمسؤول الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة، ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، مارك لوكوك، سوف تستمر حتى الأحد، للوقوف على الوضع الإنساني الحالي في البلاد والدعوة إلى دعم دولي مستدام لتلبية الاحتياجات الحالية. ولم يتضح حتى الآن ان كانت معسكرات اللجوء الإريتري مدرجة ضمن الزيارة ، علما بان معسكرات ودشريفي والشجرابات وغيرها من المعسكرات تعاني من إنقطاع الإغاثة والإعانات الطبية والتعليم والأهم من كل ذلك المياه الصالحة للشرب، بعد إنهاء خدمات المنظمات الدولية من قبل نظام البشير الذي أسقطعته ثورة شعبية عارمة عمت كل السودان. وناشد نشطاء في معسكرات اللجوء الإريتري بشرق السودان المسؤول الأممي بزيارة معسكراتهم للوقوف على أحوالهم الإنسانية التي وصفوها بالمنسية.

إخترنا لكم

الجولة الفنية لمدينة كسلا وحادثة إختطاف عثمان عبد الرحيم ! الحلقة ( 6) ! بقلم / عبد الله أندول

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الفرقة في جولاتها الداخلية التي غطت معسكرات "حشنيت ولكوييب ومعلاب " وفي إحتفالات تحرير أغردات وعيد الثورة وعيد العمال، تقرر أجراء جولة فنية خارجية تشمل مدينتي كسلا والخرطوم السودانيتين إضافة إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة الأخرى، وعليه غادرت الفرقة الميدان بكامل أدواتها وعديدها في بدايات العام 1978 ووصلت إلى مدينة كسلا، ومنها إستهلت رحلتها الخارجية وهي تحمل على عاتقها شعلة الفن والتراث الأرتري الشعبي والثوري لتعرضه على الشعوب الشقيقة والصديقة المساندة للثورة الأرترية ، وهكذا وصلنا الى محطتنا الأولى ونحن نتطلع إلى تقديم أفضل الفقرات الإناشادية والعروض الفنية بإجادة وإتقان من أجل عكس معاناة الشعب الأرتري وصموده وإنتصارات ثورته المجيدة ، وكان يحدونا الأمل أن نحقق من خلال كل ذلك المزيد من النجاحات والمكاسب لصالح قضية الشعب الإريتري العالدلة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.