شريط الأخبار
الرئيسيةمقالات ← بيان (مبادرة الأمهات لإنقاذ الشعب والوطن) حول الإنتهاكات التي يتعرض لها اللاجئون الارتريون في السودان.
2019-12-30 عدوليس ( رصد)

بيان (مبادرة الأمهات لإنقاذ الشعب والوطن) حول الإنتهاكات التي يتعرض لها اللاجئون الارتريون في السودان.

أبدت " مبادرة " الإريترية تفهمها لما اسمته بـ " إستحقاقات الفترة الإنتقالية التي يمر بها السودان الشقيق عقب نجاح ثورة ديسمبر العظيمة التي ألهمت الشرفاء في جميع أنحاء العالم من ضمنهم شعبنا الإرتري، فضلا عن تفهمنا لحجم تحديات إنجاح أهداف ثورتكم العظيمة" إلا انها ذكرت الجهات الحكومة السودانية باوضاع الإريتريين والإريتريات الذين " اضطرتهم الظروف القاسية التي تمر بها إرتريا إلى الفرار من البلاد بأرواحهم وكرامتهم من جحيم ممارسات نظام إسياس القمعي والديكتاتوري. وطالبت المبادرة في رسالة مفتوحه وجههتها لكل من رئيس المجلس السيادي الفريق برهان ورئيس الوزراء الدكتور حمدوك بوقف الإنتهاكات والسلوكيات التي لا تتناسب والعلاقات التاريخية التي تربط الشعبين.

فيما يلي نص المذكرة :
*بيان (مبادرة الأمهات لإنقاذ الشعب والوطن) حول الإنتهاكات التي يتعرض لها اللاجئون الاريتريون في السودان.*
إلى جميع الإرتريين المناضلين من أجل الديمقراطية والعدالة.
إلى الشعب السوداني العظيم.
إلى المكرم فخامة رئيس المجلس السيادي السوداني الفريق/ عبد الفتاح البرهان
إلى المكرم دولة رئيس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك
إلى المكرمين أصدقاء الشعب الإريتري من الإعلاميين والنشطاء الحقوقيين السودانيين والسودانيات.
لقد تابعنا نحن الأمهات في (مبادرة الأمهات الإرتريات لإنقاذ الشعب والوطن) بقلق وحزن شديدين الممارسات التعسفية والإنتهاكات التي تصاحب تنفيذ الإجراءات التي طالت الأجانب في السودان، ومن ضمنهم اللاجئين الإريتريين، خاصة المعاملة اللا إنسانية التي تتعرض لها المرأة الإريترية اللاجئة إلى السودان.
وإذ نتفهم إستحقاقات الفترة الإنتقالية التي يمر بها السودان الشقيق عقب نجاح ثورة ديسمبر العظيمة التي ألهمت الشرفاء في جميع أنحاء العالم من ضمنهم شعبنا الإرتري، فضلا عن تفهمنا لحجم تحديات إنجاح أهداف ثورتكم العظيمة وإدراكنا لأهمية الإجراءات التي أتخذت مؤخرا بخصوص تسوية أوضاع الأجانب في السودان، إلا أننا فوجئنا بالإنتهاكات غير المبررة التي طالت اللاجئين الإريتريين والتي لا تتماشى وقيم الشعب السوداني الكريم ولا تراعي متانة العلاقات بين الشعبين الشقيقين الإريتري والسوداني وبلدينا اللذين يرتبطان بوشائج الإخاء والأرحام والجيرة.
ونود هنا نحن الأمهات الإرتريات المقيمات بأوروبا ان نعبر لكم عن قلقنا الشديد على بناتنا وأبنائنا الإرتريين الذين اضطرتهم الظروف القاسية التي تمر بها إريتريا إلى الفرار من البلاد بأرواحهم وكرامتهم من جحيم ممارسات نظام إسياس القمعي والديكتاتوري.
الشعب السوداني العظيم
لا شك أن الروابط الإجتماعية والتاريخية التي تثري علاقاتنا، تعد مثالا حيا على قدرتنا لتجاوز تصرفات بعض السلوكيات المشينة التي يتطبع بها البعض ونعتبرها نحن سحابة صيف عابرة لا تمت بصلة لأصالة الشعب السوداني الكريم المعطاء والغيور على قيم الكرامة الإنسانية التي ناضل من أجلها طوال حكم الإنقاذ المباد وحقق أمانيه عبر ثورة ديسمبر العظيمة. لذا نود أن ننتهز هذه الفرصة أيضا لتهنئة هذا الشعب العظيم بمرور عام على ثورته المظفرة. كما نود أن نشيد ونثمن دور النشطاء السودانيين وأصدقاء شعبنا الذين عبروا عن إدانتهم تصرفات بعض أفراد الأجهزة الأمنية.
عاشت العلاقة الاريترية السودانية
المجد والخلود للشهداء
مبادرة الأمهات لإنقاذ الشعب والوطن.
ع/ هانا يعبيو.

إخترنا لكم

التضامن السوداني مع الإرتريين (6-6) تجربة مركز سويرا: عندما يحدث التضامن فرقاً كبيراً. بقلم / ياسين محمد عبد الله

حسن سعيد المجمر : التقيت بحسن المجمر لأول مرة أثناء مشاركتي في دورة نظمتها في الخرطوم منظمة العون المدني العالمي بالتعاون مع معهد جنيف لحقوق الإنسان في يوليو 2005. كانت الدورة حول آليات عمل الأمم


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.