شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← لاجيء المدن .. ومعسكر أم قرقور وجائحة كرونا .. ماذا يجري ؟؟
2020-06-22 عدوليس ـ الخرطوم / مسكر أم قرور

لاجيء المدن .. ومعسكر أم قرقور وجائحة كرونا .. ماذا يجري ؟؟

"بين مكاتب المعتمدية العامة لشؤون اللاجئين ومقر المفوضية السامية للاجئين الأممية وصمت وسائل الإعلام الخرطومية تضيع حقوقنا ولا نملك سوى الوقفات الإحتجاحية التي منعنا منها " يقول اللاجيء الإريتري الذي فضل حجب إسمه لدواعي أمنية وسياسية في إتصال هاتفي مع " عدوليس ".

الكرونا وزيادة الطين بلة عنوان يصلح لإختصار أوضاع اللاجئيين الإريترين الموزعين بين المعسكرات في شرق السودان والعاصمة السودانية الخرطوم.
في اليوم العالمي للاجئيين 20 يونيو الماضي كان عدد من اللاجئين الإريترين بجانب أعداد أخرى من لاجئي دول الجوار السوداني يكابدون من أجل الحصول على حقوقهم من المعونات المالية المقرر من الأمم المتحدة لمواجهة جائحة كرونا والتي تبلغ أكثر من 32 مليون دولار في الوقت الذي تصمت فيه الجهات المسؤولة قانونا عنهم بل وتنفي الحصول حصتها من هذه المنحة من المفوضية السامية في جنيف، بل ولجأت لأسلوب العنف وإستدعاء الشرطة التي إستخدمت العنف المفرط في مواجهة وقفة إحتجاجية سلمية أمام المفوضية وإحتجاز عدد منهم في مراكز الشرطة لمدة 48 ساعة دون توجيه تهم قانونية لهم وكان من بينهم نساء br/> في الوقت الذي أكدت فيه مصادر إعلامية سودانية لـ " عدوليس " عن تقليص الميزانية العامة لمعتمدية شؤون اللاجئين السودانية وإقتطاع ما يقرب من خمسة ملايين دولار منها مما دفع عدد كبير من العاملين في الشؤون الصحية بمعسكر أم قرور للدخول في إضراب مفتوح منذ يوم 18 يونيو الجاري ، مطالبين بتحسين مرتباتهم وتوفير الأدوية اللازمة في المستشفى الوحيد في المنطقة والذي يقدم خدماته لعدد كبير من اللاجئين والسكان المحليين.
وسوف يزداد الوضع سوء خاصة وان الخريف على الأبواب في منطقة تعتبر فيها الملاريا وأمراض الخريف الأخرى كالإسهال المائي وغيرها مستوطنة، حسب مصدر في أم قرقور.
ماذا يحدث في الخرطوم .. وما ذا يجري في معسكر أم قرور .. ؟ تقرير إخبار مفصل خلال الأيام القادمة.

إخترنا لكم

مستقبل حلف أبي واسياس بقلم / فتحي عثمان

في ربيع سنة 1994 ناقشت بحثا تكميليا لنيل شهادة الدبلوم العالي في الدراسات الدبلوماسية في السودان وكان عنوان البحث " تأثير القضية الارترية على العلاقات السودانية الاثيوبية في الفترة من 1969 حتى 1985. ترأس فريق المناقشة حينها الدكتور حسن سيد سليمان مدير جامعة النيلين والذي شغل منصب عميد قسم العلوم السياسية بجامعة الخرطوم والدكتورة محاسن حاج الصافي مديرة مركز الدراسات الآفرو أسيوية بنفس الجامعة والدكتور كمال صالح مدير مركز الدراسات الاستراتيجية. بعد نهاية المناقشة سألني الدكتور سليمان "ما تصورك لمستقبل علاقات ارتريا والسودان؟"


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.