شريط الأخبار
الرئيسيةمقالات ← المقدمة التي كتبها البروفسور شيتل ترونفول لكتاب "ديناميكيات حلم إفريقي لم يكتمل" تأليف الدكتور محمد خير عمر
2020-12-03 عدوليس

المقدمة التي كتبها البروفسور شيتل ترونفول لكتاب "ديناميكيات حلم إفريقي لم يكتمل" تأليف الدكتور محمد خير عمر

عن دار” لولو” لخدمات النشر صدر للدكتور محمد خير عمر كتابه (ديناميكيات حلم أفريقي لم يكتمل، تاريخ إريتريا القديم وحتى 1968م) في مطلع عام 2000م. الكتاب يتكون من 290 صفحة من الحجم المتوسط، قدم من خلاله الدكتور محمد خير سردية تاريخية مختلفة تحدى فيها السرديات التي حاولت الجبهة الشعبية سابقاُ والحكومة الاريترية حالياً الترويج لها خاصة وسط المهتمين بالتاريخ والثقافات الاريترية ذو الثقافة الإنجليزية. إجادة الدكتور محمد خير للغة العربية والانجليزية والتجرنية والامهرنية ساعدت الدكتور محمد خير في التوسع والاستعانة والمزواجة بين الكثير من المراجع التي يصعب الوصول اليها بلغة واحدة، كما أن تجربة الدكتور محمد خير النضالية ساعدته في الوصول الى شخصيات أسهمت في تاريخ إريتريا الحديث لتمدة بمزيد من الافادات التي أضافت للكتاب بعداً مهما للغاية. يتكون الكتاب من جزئين وستة فصول، يتناول الجزء الأول في فصوله الأول والثاني والثالث تاريخ إريتريا المجتمعي والثقافي مروراً بالاستعمارين الإيطالي والبريطاني بما في ذلك فترة تقرير المصير، والحراك السياسي الذي بلغ أوجه في هذه المرحلة وحتى عام 1958م. بينما يتناول الجزء الثاني في فصوله الرابع والخامس والسادس بدايات العمل الاريتري المقاوم بشكل منظم ابتداءً من حركة تحرير إريتريا وصولا للكفاح المسلح في عام 1961م، وأختار الكاتب التوقف في عام 1968 باعتبارها محطة فاصلة في العمل النضالي والحراك الداخلي حيث بلغ الصراع ذروته بين الراغبين في الإصلاح والتيارات المحافظة التي رأت استمرار الأوضاع على ما كانت عليه وهو ما أدى في نهاية المطاف الى الانشقاقات المتوالية التي شهدتها الساحة الاريترية حسب ما توصل إليه الكاتب.

الكتاب أحتوى على تقدمة بواسطة البروفيسورالنرويجي المشهور شيتل ترونفول ، وهي مقدمة مهمة وضعت أرضية مناسبة للقارئ يمكن أن ينطلق منها في فهمه لدوافع الكاتب ومنهج الكتاب وأيضاُ أهميته في تحدي السردية السائدة خاصة في الكتابات المتداولة عن إريتريا باللغة الإنجليزية، ولأهمية هذه المقدمة في مضمونها ومكانة كاتبها تمت ترجمتها الى اللغة العربية تحت عنوان (تنويع إرتريا – تفكيك السردية المهيمنة) وعلى أهمية المقدمة ولكنها بأي حال لا تغني عن قراءة الكتاب والذي نأمل أن يصدر جزءه المكمل وتتم ترجمته للغة العربية.
أدناه ترجمة ترجمة الدكتور ياسين مدني عبد القادرللمقدمة :
إن تاريخ وثقافات المجتمعات المقيمة في الحدود المعروفه اليوم بإسم إرتريا هي معقده وغير متناسقه، وبالتالي فإن بناء فهم متجانس ودقيق لماضي وحاضر هذه المجتمعات سوف يحتاج الى وقت وجهد كبيرين. بيد أن هناك عائقين رئيسيين أمام هذه المهمة ويعيقان الحصول على معرفة عميقه ومتكاملة عن إرتريا وشعبها. العامل الاول هو أن معظم ما نشر عن إرتريا وتاريخها السياسي ومجتمعها الحديث كُتب بشكل مُسيّس وانتقائي في طريقة عرضه وتحليله. العامل الثاني هو أن هناك ندرة في المعلومات بشأن أمور رئيسية حول المجتمع الارتري الحديث وتطوره بسبب العداء لبيئة البحث في إرتريا تحت سيطرة نظام الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا المعروف حالياً بنظام الجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة والذي يحكم البلاد منذ الاستقلال وإلى اليوم. خلال مرحلة حرب التحرير فإن كافة المعلومات والتقارير الميدانية والمعلومات بشأن الحاله في إرتريا، ورسم الصورة المتخيلة لطبيعة البلاد والهويات الثقافية المكونة لها، كان يتم التحكم فيها من خلال توزيعها أو نشرها بواسطة مصادر محدودة، غالباً عبر صحفيين من الدول الغربية والباحثين وقليل من عمال المساعدات الانسانية. ساعد على ذلك محدودية الامكانات لاجراء دراسات ميدانية على الأرض بسبب الحرب، وعليه فإن الذين أتيحت لهم الفرصة للوصول الى الميدان كانوا يضطرون للخضوع لسيطرة إما الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا أو الحكومة الإثيوبية وفق المكان الذي يرغب الباحث في الوصول عبره الى ميدان البحث، فمثلاً في المناطق المحررة الخاضعة للجبهة الشعبية لم يكن يسمح لأحد أن يسافر أو يعمل بدون أن يكون معه مراقب في زى مرافق أو مترجم تابع للجبهة الشعبية لتحرير إرتريا. ولأن معظم الزوار الأجانب ونشاطاتهم البحثية بدأت في منتصف السبعينات من القرن الماضي، أى بعد سقوط الامبراطور هيلي سلاسي وبلغت ذروة هذه النشاطات بعد المجاعة التي إجتاحت إثيوبيا في 1984م، ولهذا فإن هذه النشاطات البحثية لم توثق المراحل الأولى لمرحلة الكفاح المسلح حيث كانت هذه الفترة سابقة لبداية النشاطات البحثية، وبالتالي فإن معظم المعلومات التي تخص هذه المرحلة تم نقلها بأثر رجعي عن مصادر قيادية في الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا.
ولهذا وبالرغم من أن جبهة تحرير إرتريا هى التي بدأت الكفاح المسلح إلا أن دورها في بداية الكفاح المسلح وإيقاظ الضمير الوطني تم تجاهله وتحجيمه. حيث تكمن أهمية توثيق هذا التاريخ في التأكيد أن الأبطال الوطنيين الأوائل الذين نادوا باستقلال إرتريا كانوا جميعهم من المسلمين الذين ينحدرون من مناطق المنخفضات الغربية في إرتريا
لقد كان قسم المعلومات والدعايه التابع للجبهة الشعبية لتحرير إرتريا جهازاً مقتدراً وذو كفاءة مهنية عالية في طريقة تعاملهم مع الضيوف الأجانب خلال فترة حرب التحرير وكان يتم إحاطة وتزويد الضيوف الأجانب بسرديات تاريخية رسمية عن الهوية الوطنية الإرترية، سرديات حتمية لا تحتمل الغموض أو الانحراف ولا تسمح بظهور سرديات أخرى. أما الافراد الذين كانوا يتواجدون خارج ارتريا ويودون رفع تقارير عن النضال الارتري غالباً كانوا في الأصل ناشطين في أعمال تضامنية داعمة للنضال الارتري وغالبيتهم من الجاليات الإرترية في أوروبا وأمريكا الشمالية وبالتالي متعاطفين مع الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا ابتداءً، ولهذا لم يكونوا ناقدين أو متشككين تجاه السرديات التاريخية التي يتم تزويدهم بها، وغافلين عن العديد من التناقضات التي كانت تحيط بتلك السرديات والروايات والتفسيرات المتعارضة التي كانت موجودة ولا تزال في النطاق الارتري
هناك خطأ رئيسي تم إرتكابه من قبل المراقبين الدوليين والنشطاء والصحفيين والباحثين وهو أنهم لما رأوا مجتمع مثالي متجانس في المناطق المحررة في فترة الكفاح المسلح التي زاروها، أسقطوا هذه الصورة المثالية المصطنعة للمجتمع في هذه المناطق على صورة إرتريا المتخيلة في المستقبل سواء قبل أو بعد التحرير. إنه من الطبيعي أن تكون الجبهة الشعبية راغبة في الحفاظ على هذه الصورة المثالية، وبالفعل قد استطاعت في الحفاظ عليها من دون أي تشكيك دولي الى أن تحطمت هذه الصورة المثالية المصطنعة نتيجة للاعتقالات التي طالت مجموعة الـ (15) في سبتمبر 2001م. ومع ذلك، لا يزال التصور الخارجي تجاه إرتريا حتى اليوم يكاد يكون مقتنعًا بالسردية المعتمدة رسميًا لما يشكل إرتريا والهوية الوطنية الإرترية، ويعود هذا جزئيًا إلى عدم قدرة الباحثين في الوصول إلى سرديات وتفسيرات موازية للأحداث التاريخية، ذلك أن معظم الذى كتب عن تاريخ إرتريا على سبيك المثال، أو رواية الأحداث التاريخية لجبهة تحرير إرتريا خلال فترة الكفاح المسلح مكتوب باللغة العربية أو اللهجات المحلية. علاوة على ذلك، فإن هذه الروايات والأشخاص الذين يروونها يعيشون في الغالب في دول الشرق الأوسط أو السودان ويصعب الوصول إليهم من قبل الباحثين الغربيين الذين هم في الأصل غافلون عن هذه الحقيقة، وهذا يعود جزئياً للتهميش والتمييز المقصود تجاه ممثلي المنخفضات الإرترية والأقليات داخل الجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة والحكومة الإرترية.
إن الغالبية المطلقة في الوظائف الحكومية الرسمية في إرتريا تُشغل من قبل أهل المرتفعات وخاصةً السكان الناطقين باللغة التقرنية، وهذه الوظائف تشمل الوزراء والجهاز البيروقراطي على مستوى الوظائف العليا والمتوسطة والدنيا في أسمرا وأيضاً في الحكومات المحلية بما في ذلك مناطق المنخفضات. اليوم في إرتريا إذا لم تكن مسيحياً بالميلاد ومتحدثاً باللغة التقرنية يصعب ان تشغل منصب حكومي وهي نفس السياسة التي كانت متبعه من قبل أثيوبيا في عهد الإستعمار، وعليه إذا كنت ترغب في الحصول على منصب في المحكمة أو القضاء يجب عليك أن تتكلم وتلبس وتتصرف بثقافة أهل المرتفعات ولهذا اي شخص او مراقب دولي أو ممثل خارجي يتعامل مع الحكومة الإرترية يلاحظ مدى الهيمنة الثقافية الأُحادية من قبل أهل المرتفعات بما يرسخ لديه صورة متخيلة عن إرتريا تتغافل عن الصورة الحقيقة لإرتريا ذات التعدد الثقافي والإثني. هذه الصورة الأحادية للمجتمع الإرتري قد لا تكون بالضرورة نتاج ممارسات مقصودة من المسئولين الرسمين للدولة، وانما تشكلت بحكم أن أغلبهم نشأ وترعرع في المرتفعات وثقافتها وبالتالي مايظهر على السطح هو انعكاس لواقعهم وتصوراتهم بحكم النشأة وهي تصورات تختلف عن تلك الموجودة في مناطق المنخفضات.
هذه العوامل وبحكم أني مراقبًا للقرن الأفريقي لفترة طويلة دعتنى الى التأكيد بأن الكثير من الكتابات الخارجية حول إرتريا كانت من إنتاج من أسميتهم بـ "مجموعات حرب العصابات" التي عملت كـ "مغفلين نافعين" للترويج لقضية وسردية الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا. وسواء كان عن ذلك طريق الحظ والصدفة، ولأنني أيضاً أمتلك عقلاً استقصائيًا وقدرة نقدية بالفطرة، تمكنت من الافلات من فخ هذ المجموعات التي استخدمت كمغفلين نافعين والترويج لوجهة نظر الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا وبدأتُ في التشكيك في هذه الصورة المتجانسة التي حرصت الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا على تقديمها في وقت مبكر من مسيرتي البحثية.
بصفتي عالماً أنثروبولوجياً في بدايات مشواره العلمي، بدأت في إعداد العمل الميداني لأطروحتي في أواخر الثمانينيات. في البداية كنت أرغب في دراسة تجنيد الفلاحين في جيش التحرير وطلبت إذنًا من الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا لإجراء عمل ميداني في المناطق المحررة حول مدينة نقفه في الساحل، وقد حصلت على الموافقة على مشروع البحثي من قبل الجبهة الشعبية في 1990م بدأت الاستعداد للتحضير للدراسة الميدانية، ولكن نتيجة للتطورات العسكرية في تلك الفترة لم يسمح لي بالدخول الى إرتريا إلا بعد سقوط أسمرا وهذه اعتبرها نعمة غير ظاهرة كوني أول باحث دولي يدخل إرتريا المحررة في أغسطس 1991م عندما كانت الجبهه الشعبية مشغوله بالسيطرة على كل حدود إرتريا إدارياً وتكوين حكومة إرترية في أسمرا. وهكذا استطعت أن أبدا عملي الميداني كباحث من دولة صديقة دون مرافق يتحكم في تحركاتي وبعيداً عن الرقابة على ما اقوم به.
النعمة الأخرى أني لم أذهب كما كان مخططاً له في البداية إلى المناطق المحررة في الشمال الذى كانت تسيطر عليها الجبهة الشعبية منذ سنين ، ولكن توجهت إلى قريه صغيره في ريف أكلو قزاي والتي تحررت في مطلع عام 1991م. وهى المناطق التي ينحدر منها العديد من مقاتلي جبهه التحرير الإرترية الذين ينتمون الى قرى هذا الإقليم من المرتفعات، هذه المناطق ولمدة طويله كان تسيطر عليها قوات الدرق ولكن ليلاً تدخل قوات الجبهه الشعبية إلى القرى مكونة حكومة ظل وهذا ما جعل سكان القري تحت ضغط كبير من قبل الطرفيين هذا فضلاً عن أجواء الحرب والغموض الذى ينتاب حياتهم ومصيرهم.
وبما انني لم يسبق لي أى ارتباط بالنضال الإرتري أو الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا، ولهذا فإن دوافعي للبحث كانت أكاديمية على المستوى النظري، ولأن الجبهة الشعبية لم تُعيّن لي مرافقاً متحكماً في مسار تحركاتي ونشاطاتي كما هو معهود في السابق، فقد استعنت بشاب مستقل منفتح العقل من سكان أسمرا كمساعد لي في بحثي، وبالتالي تمكنت بصورة سريعه من الوصول الى وجهات النظر والتي قلما تظهر للعلن وتنتقد الجبهه الشعبية لتحرير إرتريا وتقدم منظور سردي مخلتف عما تحاول الجبهة الشعبية تسويقه باعتباره وجهة النظر الصحيحة والوحيدة. وفي هذا أعتقد أنني أول باحث دولي يكتب عن الجبهه الشعبية ونهجها في التجنيد الإجبارى في القرى بالإضافه إلى فرقة الجبهة الشعبية المكلفة بالإغتيالات لهؤلاء الذين أجبرتهم السلطات الاثيوبية للتعاون معها. وقضيا التجنيد القسري والاغتيالات هما القضيتان التي ساهمتا في ترويع أهل القرى في تلك المنطقة.
أيضاً تأثر بحثي في مراحله الأولى بالملاحظات الميدانية خلال الفترة الإنتقاليه من 1991م والي 1993م خاصة حمله التطهير التي شهدتها مدينة أسمرا استعداداً للاحتفال بالاستقلال في 24 مايو 1992م. حيث تم تجميع المتسولين والمشردين في العاصمة أسمرا وترحيلهم عبر شاحنات ورميهم في المنخفضات الغربية حتى لا يشوهوا صورة المدينة وطريقة إدارة الجبهة الشعبية لها عند زيارة الضيوف الأجانب إلى أسمرا لحضور الاحتفالات بعيد الاستقلال ، أو ربما خوفاً من القيام بمظاهرات تجسيدية للإعدامات خارج القانون لطائفة جهوفا في اسمرا خريف 1992م، حيث تم إعتقال جماعة جهوفا الذين رفضوا التسجيل للاستفتاء بسبب معتقداتهم الدينية وهو ما قاد الى اعتقال أول فوج من هذه الجماعة.
كنت شاهداً ايضاً للتغيرات السريعة الهادفة الى (تغرنة) المجتمع الإرتري بعد الاستقلال. خلال زيارتي الأولى لبارنتو في المنخفضات الغربية الإرترية في أكتوبر 1991م، كانت بارنتو قرية تابعة لقومية الكوناما، وكان التأثير والملامح الإسلامية واضحة في كافة أنحاء البلدة، لكن بعد بضع سنوات وفي ظل إدارة المسؤولون الناطقين بالتغرنية للمدينة والتدفق الهائل لسكان المرتفعات المسيحيين، تغيرت ملامح المدينة بشكل جذري. ايضاً كنت محظوظاً بأنني تطوعت للسفر في جميع أنحاء اقليم دنكاليا في ربيع عام 1993م كجزء من بعثة مراقبة تابعة للأمم المتحدة لمراقبة سير علميات الاستفتاء على الاستقلال ومعرفة كيف يُنظر إليه من قبل العفر الإرتريين، وقد شاهدت الحصار المفروض على العفر من قبل الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا والرقابة الصارمة على عملية الاستفتاء في جميع أنحاء البلاد وكان هذا كاشفاً بالنسبة لي عن طبيعه العلاقة بين الشعب العفري والجبهة الشعبية في الماضي وكان أيضاً بمثابة مؤشر على ما سيأتي في إرتريا المستقلة.
كنت محظوظًا أيضًا لأنني التقيت في وقت مبكر بقيادات إرترية تحمل سرديات وتفسيرات مختلفة عن الرواية الرسمية، وقد أسهمت في تكوين فهمي للمجتمع والثقافات الإرترية بشكل مختلف. أحد أبرز هذه القيادات هو الدكتور ألكسندر ناتي، كبير علماء الأنثروبولوجيا الإرتري والذي لفت انتباهي إلى شعب الكوناما وثقافات المنخفضات الإرترية وعلاقتهم التاريخية بسكان المرتفعات. كان ألكسندر هو من ابتدع مصطلح "ديمقراطية الرقص للجبهة الشعبية لتحرير إرتريا". ألكسندر في حديثه معي خلال فترة إصلاح الحكومات المحلية في منتصف التسعينيات وصف كيف أن ثقافات الأقليات في إريتريا يتم التحكم فيها وتقديمها على أنها شيء مختلف (شاذ) بغرض جلب الاثارة ويسمح لهم بالرقص فقط في المعارض الثقافية لإدهاش الشخصيات الزائرة، لكن لم ليس لهم رأي في إدارة وتنفيذ السياسات في منطقتهم ناهيك عن الدولة ككل. أيضاً التقيت بالدكتور طه محمد نور، العضو المؤسس لجبهة التحرير الإرترية والعضو في لجنة الاستفتاء ومفوضية الدستور فيما بعد في أسمرا في أوائل التسعينيات وقدم سرديات وتفسيرات مختلفة عن الرواية الرسمية لحاضر الوضع في إرتريا وماضيها (طه اعتقل لاحقًا من قبل النظام عام 2005م وظل في السجن في ظروف مروعة حتى وفاته بالسجن عام 2008م)
الجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة والحكومة الإرترية وبدلاً من تشجيع المعرفة وتسهيل الأبحاث فإنها تقوم بتضييق الخناق على الفكر الحر وتحظر البحوث المستقلة. والمفارقة أن إرتريا اليوم تحكمها حركة الاستقلال الوحيدة في العالم والتي بدلاً من إعطاء الأولوية للجامعة الوطنية كرمز للتحرر والاستقلال، قامت بإغلاق الجامعة الوطنية وعلمت على تفكيك البيئة البحثية الوحيدة في البلاد. إن الشائع في ثقافة الجبهة الشعبية هو التقليل من قيمة المعرفة الأكاديمية والحط من شأنها باعتبارها شيئًا أقل أهمية من تجارب "الحياة الواقعية" في ميادين القتال. بالتأكيد أن الخبرات والمعارف المكتسبة خلال حرب التحرير وما بعدها قيّمة للغاية ويجب الاستفادة منها في تنمية البلاد، ولكن هذا لا يعني بالضرورة أن تحل الخبرات والمعرفة التي تم الحصول عليها من خلال مرحلة الكفاح المسلح محل المعرفة الاكاديمية والأبحاث التجريبية كما نرى في إرتريا اليوم. الاعتقاد بأن "الخبرات القتالية " تتفوق على الدكتوراه في الاقتصاد والقانون في مشروع البناء الوطني وبناء دولة مسالمة ومزدهرة تكشف الكثير من الكيفية التي قادت في نهاية المطاف بأن تتحول ثقافة الجبهة الشعبية المُعتدة بذاتها إلى عقلية متكلسة ومعيقة عفا عليها الزمن لتكون حجر عثرة في طريق تنمية إرتريا.
الدكتور محمد خير عمر من خلال كتابه "ديناميكيات حلم أفريقي لم يكتمل" قدم تفسيراً وسرداً للتاريخ الإرتري والثقافات المتعددة لمرحلة الكفاح المسلح والمجتمع الارتري المعاصر بشكل تحدى فيه السردية المطروحة من قبل الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا سابقاً والجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة الحالية ، والدكتور محمد خير وهو مفكر وناشط إرتري متعدد اللغات ومن خلال هذه المهارة تمكن من الوصول ومن ثم استخدام المصادر المكتوبة باللغة العربية واللغات المحلية بالإضافة إلى رجوعه الأعمال المشهورة المنشورة باللغة الإنجليزية وهو ما ساعده في تقديم سردية مختلفة للاحداث التاريخية أعاد فيه تسليط الضوء على ما تم تهميشه من خلال الاعتماد على المصادر التي تم إغفالها أو تجاهلها. الدكتور محمد خير عمر عمل على جمع معلومات من مصادر شفاهية لا تزال على قيد الحياة، وقد تم تعزيز وإثراء ذلك بالرجوع الى الوثائق التي بحوزة الموثق الألماني كنتر شرودر الذي فتح أرشيفه الكبير من المقابلات والوثائق عن مرحلة الكفاح المسلح في إرتريا لمصلحة هذا الكتاب. وعليه فإن الدكتور محمد خير عمر استطاع تجميع حصاد مصادر مختلفه لإعادة تفسير تاريخ وطنه ومجتمعه، وبهذا يكون قد ساهم في تفكيك السردية المهيمنة والمفروضة عن طريق نظام الجبهه الشعبية للديمقراطية والعدالة خاصةً فيما يتعلق بالتعمق والتوصيف الدقيق لثقافة مجتمع المنخفضات الارترية والتاريخ وكذلك الوصف التفصيلي للعلميات التى سبقت وأدت في نهاية المطاف إلى حرب التحرير وتفجير الكفاح المسلح بواسطة القائد حامد إدريس عواتي وقبل ذلك تأسيس حركة تحرير إرتريا ثم لاحقاً التطورات الكبيرة التى شهدتها مسيرة الكفاح المسلح بقيادة جبهة التحرير الإرترية. هذه المعلومات القيمة والدقيقة مهمة لخلق التوازان لثقافة المرتفعات المهمينة في تمثيل الدولة الإرترية وتحدى الاساطير حول دور الجبهة الشعبية في بدء الكفاح المسلح وميلاد الوطنية الإرترية.
وهنا لابد من التأكيد أن الأمر لا يتعلق بأى من الروايات هي الصحيحة في سرد التاريخ وإنما النقطه المهمة هي ان التاريخ والثقافات والسياسات في إرتريا كما في أى دولة أخرى يستحق أن يتم فهمه وتحليله وتفسيره بشكل جمعي حيث لا يوجد سرد صحيح واحد بل بالعكس هناك عدة تفسيرات وفهم وتجارب من خلالها يمكن معرفة إرتريا وماذا تتضمن ومكونات مجتمعها وأين تتجه في المستقبل. وكلما تم الاسراع في السماح لمختلف الباحثين بالبحث والتحليل من أجل الإسهام في تفسير التاريخ والثقافات العريقه في داخل إرتريا فإن ذلك سيكون الأفضل لصالح إنتاج المعارف الإرترية وفي النهاية الاسهام في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للمجتمع الإرتري. لقد أثبت الدكتور محمد خير عمر تفانيه وإخلاصه في حفظ المعرفه والمعلومات عن التاريخ والثقافه الإرتريه وعمل على تجميع وثائق في كل الجوانب بما يفوق جهد الجهات الرسمية المسؤوله في أسمرا، وهذا جاء نتاج تسخير الدكتور محمد خير للكثير من وقته في توثيق وحفظ المعلومات والوثائق التي تخص التاريخ والثقافه الإرتريه، إن جهوده وهمته في تطوير مخزون معلوماتي يمد المكتبة الإرتريه يجب أن تكون محل تقدير من الجميع.
إن كافة الارتريين من المهنيين والنشطاء يحتاجون اليوم أكثر من أى وقت مضى إلى وضع أيديهم سوياً وتوحيد جهودهم لتحديد وجمع وحفظ كل الوثائق المكتوبه والبيانات المقابلات والإفادات عن التاريخ الإرتري القديم والمعاصر حتى تكون متاحة، أملين أن تكون مثل هذه الجهود محل تقدير من الدولة الإرترية في القريب العاجل ويكون هنالك مسؤولين في التعليم العالي والبحوث في إرتريا يعملون على إعادة نقل هذه المواد الى حيث يفترض أن تكون، أي الى مكتبة حية وفاعلة في جامعة أسمرا.

إخترنا لكم

الجيش الاريتري وتهم ارتكاب فظاعات في تقراي !! بقلم / فتحي عثمان

في السنة الثانية والأخيرة من امتحانات الماجستير، خاطبنا أحد الأساتذة مودعا: " لقد تعلمتم معنى الحروب ومآسيها، فأخرجوا الآن للحديث عن السلام ومحاسنه." وبقدر ما بدت نصيحته أبويه حادبة فقد كانت أيضا تعكس روح الثقة في التأهيل الذي قدمه المقرر المستحدث في الجامعات حينها، وهو تخصص دبلوماسية السلام والتنمية المستدامة، وهو تخصص يقوم على إعادة بناء المجتمعات بعد الحروب عبر استخدام المناهج المتداخلة: الدبلوماسية والقانون الدولي الإنساني "إتفاقيات جنيف لحماية المدنيين أثناء النزاع المسلح والبروتوكولات الإضافية" والعلوم الإنسانية. واستجابة لنصيحة معلمي سأقدم مساهمة تحت عنوان المقال أعلاه، وهي ليست مساهمة العالم الخبير، ولكن جهد الطالب الفكير.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.