شريط الأخبار
الرئيسيةتقارير ← في اليوم العالمي لحقوق الإنسان : كيف تبدو الصورة في ظل تحالف أبي أحمد ـ أسياس ! بقلم / جمال همـــد
2020-12-12 عدوليس

في اليوم العالمي لحقوق الإنسان : كيف تبدو الصورة في ظل تحالف أبي أحمد ـ أسياس ! بقلم / جمال همـــد

إحتفلت القوى الحية المحبة للسلام والديمقراطية باليوم العالمي لحقوق الإنسان والذي صادف يوم أول أمس 11 ديسمبر الجاري، والقرن الإفريقي يشهد حملة لا مثيل لها في إنتهاكات معلنة لحقوق الإنسان.

ففي أقل من إسبوعين دفع النزاع الإثيوبي بين حكومة المركز المتشددة وجبهة تحرير شعب تقراي الإثيوبية إلى عبور أكثر من 45 ألف من العزل نحو التراب السوداني بعد ان قطعوا عشرات الساعات مشيا على الأقدام وكلهم من إثنية التقراي، كما إندفع العشرات من اللاجئين الإريترين على غير هدى من معسكراتهم الواقعة في إقليم في شمال إثيوبيا، والتي تضم حوالي 96 ألف لاجيء، يعتمدون بشكل كلي على المساعدات التي تقدمها الأمم المتحدة. وحسب تقارير صحفية ان " ممثلة المفوضية في إثيوبيا آن أنكونترقالت لوكالة فرانس برس إن المنظمة تريد أيضاً الذهاب إلى المكان للتحقق من معلومات عن انتهاكات محتملة ضد هؤلاء اللاجئين"..
وقد أعربت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين أكثر من مرة عن قلقها أيضاً حيال مصير مخيمات اللاجئين من إريتريا "الذين لا يزال من غير الممكن الوصول إليهم، بعد ان قطعت الحكومة المركزية كل وسائل التواصل عن إقليم تقراي منا يشكل وضعا صالحا لفرق الموت والخطف الإريترية من التسلل لهذه المعسكرات والوصول للنشطاء الإريترين ، هذا إذا أخذنا في الإعتبار ان السفارة الإريترية في أديس أبابا تعتبر موقعا متقدما لأجهزة الأمن الإريترية في منطقة القرن الإفريقي.
ان التطورات الأخيرة في إثيوبيا والتي أدت (لإنتصار)عسكري لقوات الجنرال أبي أحمد والمتحالف مع أسياس أفورقي رئيس دولة إريتريا الغير منتخب صنعت أجواء شديدة الخطورة على قضية الإنسان في كل من إريتريا وإثيوبيا ، ولتفتح سؤال كبير حول مستقبل الأوضاع الإنسانية في البلدين. الكاتب الصحفي الإريتري محمود أبوبكر لـ (عدوليس ) :
“في تصوري تداعيات هذه الحرب على مستوى حماية الحقوق الفردية والجماعية في هذه المنطقة، سيكون بالتأكيد وخيما، -لسوء الحظ -. فالحروب تنتج كوارث مضاعفة ليس على مستوى الخسائر المادية والبشرية فحسب، بل ايضا على مستوى الحقوق والقيم . لاحظ مثلا تداعيات حرب الـ 1998-2000، في إريتريا، التي قادت الى أسوء سجل لحقوق الانسان، ندفع نتائجه حتى اليوم، فبعد نشوة الانتصار او الهزيمة يتفرغ القادة غالبا لـ "تأديب شعوبهم " والتأكيد انهم اقوياء بما يكف لفعل أي شيء يريدونه، سواء باعتبار ان خروجهم من الحرب منتصرين يعن قوة مضاعفة وكرت مفتوح لفعل ما يريدون، او سواء خرجوا منهزمين حيث يحتاجون الى تأكيد انهم ليسوا من الضعف لدرجة توسيع الحريات والحقوق “.
الصحفي والكاتب السوداني عبد المنعم أبو إدريس يرسم صوره لما أفرزته الحرب على الشعبين الإريتري والإثيوبي ويقول : " في ظل عدم وجود الاتصالات بإقليم التيغيراي والقيود المفروضة. على تحركات المنظمات الدولية. ومع استمرار الاشتباكات يصبح المناخ مواتيا لانتهاكات كثيرة. ولعل أبرز ما خرج الان هو ما حدث في مدينة "ماي خدره" غرب التيغيراي باعتراف لجنة حقوق الإنسان الحكومية والشهادات التي قدمها الناجين من المذبحة وفروا إلى السودان وما يزيد الطين بله قانون الإعلام الذي اجازه مجلس الوزراء الإثيوبي اليوم والذي أتى في ظل ظروف سياسية تعيشها البلاد مما يخلق مخاوف حقيقية بأنه أتى لخلق مزيد من القيود على حرية الإعلام وفوق هذا المعتقلون من المعارضين السياسين دون محاكمة".
ويضيف أبو إدريس : "اما إريتريا ففي ظل سجلها المعروف فإن وضع تورطها في نزاع إقليم التيغيراي يثير القلق على أوضاع الجنود وخاصة منسوبي الخدمة الوطنية واجبارهم على المشاركة في القتال ومع التعتيم المضروب في البلد هناك قلق حقيقي حول وضع حقوق الانسان و قطعا أوضاع اللاجئين الارتريين في اقليم تقراي مقلقة في ظل عدم استطاعة. مفوضية الأمم المتحدة الوصول إليهم مما شكل انعدام الحماية لهم وتوقف المساعدات الإنسانية إضافة لبعض التقارير التي تحدثت عن تعرض معسكرين لهجوم وقد بدأت آثار هذا تظهر في وصول عشرات لمركز حمداييت لاستقبال اللاجئين بالسودان" حسب إفادات الصحفي المتابع عن كثب ملفات القرن الإفريقي عبد المنعم أبو إدريس.
عبد القادر محمد علي الصحفي والباحث في شؤون القرن الإفريقي فيتوقع مزيدا من التعامل لأمني الصلب في ملف حقوق الإنسان في إريتريا اسياس افورقي ويفصل :
"أعتقد أن التجربة التاريخية مع النظام الإريتري لا تبشر بتغيير في سياساته فيما يتعلق بملف حقوق الإنسان وحرياته، فقبل 2018 كان يتم التعذر بحالة الحرب المحتملة مع إثيوبيا لتأجيل كل الاستحقاقات الدستورية في البلاد، لكن توقيع اتفاق السلام بين آبي أحمد وأسياس أفورقي لم يفرز أي بشائر من أي نوع حول تغيير في هذا الملف بالتحديد، وهو ما نشهده الآن ليس هناك خارطة طريق أو توجهات أو تصريحات من أي نوع تؤشر إلى تغيير التعامل الأمني الصلب في هذا الملف بعد الحرب الجارية الآن. وبالمقارنة مع الأنظمة الشبيهة بإرتريا فهذا النوع من الطبقات الحاكمة الذي يؤسس لسلطته على "الوطنية العسكرية" يصعب عليه عادة تغيير هذا النمط، لعوامل ذاتية شخصية متعلقة بالطبيعة النفسية لقادته، ولعوامل موضوعية متعلقة ببنية القوى الأساسية داخل السلطة وشبكات المصالح فيما بينها المرتبطة باستمرار الوضع الحالي على ما هو عليه. في تصوري أن النظام الإرتري سيستخدم تحرير بادمي والانتصار على الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي لتأسيس شرعية جديدة له، بعد أن تآكلت شرعيته الثورية بمضي الزمن والإجراءات القمعية والفشل الذي تعانيه الدولة على كل المستويات تقريباً، وهذا التأسيس هو عامل رئيس لضمان الاستمرارية لا للانعطاف نحو التغيير."
الصورة ليست غامضة ليصعب معرفة تفاصيلها فالمقدمات تشي بما سيحدث في 2021 وننتظر ونرى ما سيسفر عنه التحالف المعمد بالدم والقمع بين اسياس افورقي رئيس دولة إريتريا وأبي أحمد رئيس وزراء إثيوبيا.
الصورة : من قوقل

إخترنا لكم

الجيش الاريتري وتهم ارتكاب فظاعات في تقراي !! بقلم / فتحي عثمان

في السنة الثانية والأخيرة من امتحانات الماجستير، خاطبنا أحد الأساتذة مودعا: " لقد تعلمتم معنى الحروب ومآسيها، فأخرجوا الآن للحديث عن السلام ومحاسنه." وبقدر ما بدت نصيحته أبويه حادبة فقد كانت أيضا تعكس روح الثقة في التأهيل الذي قدمه المقرر المستحدث في الجامعات حينها، وهو تخصص دبلوماسية السلام والتنمية المستدامة، وهو تخصص يقوم على إعادة بناء المجتمعات بعد الحروب عبر استخدام المناهج المتداخلة: الدبلوماسية والقانون الدولي الإنساني "إتفاقيات جنيف لحماية المدنيين أثناء النزاع المسلح والبروتوكولات الإضافية" والعلوم الإنسانية. واستجابة لنصيحة معلمي سأقدم مساهمة تحت عنوان المقال أعلاه، وهي ليست مساهمة العالم الخبير، ولكن جهد الطالب الفكير.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.